الأربعاء 07 ديسمبر 2022 الموافق 13 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
أخبار

«الأكثر تضررا من تغيرات المناخ».. «الرى»: نسعى لإيصال صوت إفريقيا للعالم

وزير الرى
وزير الرى

شارك الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والرى في جلسة "تعزيز الابتكارات العلمية لزيادة المرونة فى إفريقيا تجاه قضايا المناخ"، في إطار فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP27.

وفى كلمته خلال الجلسة توجه الدكتور سويلم، بالتحية للمعهد الدولي لإدارة المياه على تنظيم هذه الفعالية الهامة، والإشادة بجهود "المجموعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية" والتي تهدف لتحقيق "شراكة بحثية عالمية لمستقبل غذائي آمن يحقق التكيف لأنظمة الغذاء والأراضي والمياه مع تغير المناخ"، كما توجه بالتهنئة لكل من "منظمة الأغذية والزراعة الفاو" و"المجموعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية" على تنظيم أول جناح للأغذية والزراعة بمؤتمر المناخ.

وقال الدكتور سويلم، إن مصر تسعى لإيصال صوت إفريقيا الي العالم خلال مؤتمر المناخ بإعتبارها القارة الأقل مسؤلية عن انبعاثات ثاني اكسيد الكربون والأكثر تضررًا من تغير المناخ، ما يدفعنا للبحث عن حلول مستدامة للتعامل مع هذا التحدى المتزايد، مع التوسع في استخدام نظم مائية وزراعية أكثر مرونة وملائمة للتغير المناخي، وأهمية البحث العلمي لإدارة المياه بطرق متطورة، وتعظيم العائد من وحدة المياه في إنتاجية الغذاء.

كما أكد الدكتور سويلم، ضرورة دعم البحث العلمى وخصوصا تمكين الباحثين من تطبيق نتائج أبحاثهم لحل المشاكل الفعلية الي الارض.

وأكد أهمية تبادل الأفكار وقصص النجاح بين مختلف الدول فيما يخص الأنظمة الزراعية الذكية والمستدامة، مع مراعاة الفارق التكنولوجي بين الغرب وأفريقيا وأن الحلول التي تعتمد علي تكنولوجيا متقدمة قد لا تصلح لصغار المزارعين لعدم جدواها الاقتصادية.

وأوضح أن "مباردة التكيف مع قطاع المياه" والتي ستطلقها مصر خلال "يوم المياه" في ١٤ نوفمبر الجارى ضمن فعاليات مؤتمر المناخ بشرم الشيخ، تهدف للعمل على تحسين إدارة المياه، وتعزيز التعاون فى مجال التكيف، وتعزيز الترابط بين المياه والعمل المناخي، مشيرًا إلى أن هذه المبادرة تم إعدادها بالشراكة مع منظمة الارصاد العالمية وغيرها من الشركاء الدوليين، مع الاعتماد على مخرجات العديد من اللقاءات الدولية الممتدة خلال الشهور الماضية، والمنعقدة تحت مظلة عدد من الإئتلافات الدولية مثل "إئتلاف قادة المياه والمناخ" و"تحالف العمل من أجل التكيف" و"مسار عمل شراكة مراكش المائية".

وتوجه الدكتور سويلم بالدعوة للجميع لحضور جلسة الإطلاق الرسمي لـ "مباردة التكيف مع قطاع المياه" والتي ستطلقها مصر خلال "يوم المياه" في ١٤ نوفمبر الجارى، والتأكيد على أهمية دعم هذه المبادرة التى تُعنى بتحديات المياه والمناخ على المستوى العالمى خاصة أن التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية تطال كافة الدول سواء المتقدمة أو النامية، مشيرًا في الوقت ذاته لأهمية إعطاء الأولوية للدول النامية والتى تُعد الأقل مرونة في مواجهة التغيرات المناخية.

Advertisements
Advertisements