الأحد 02 أكتوبر 2022 الموافق 06 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

بعد الهدنة بوساطة مصرية.. الاحتلال الإسرائيلي يفتح معابر غزة

الرئيس نيوز

فيما يبدو أنها خطوة تدخل ضمن بنود مقترح وقف إطلاق النار بين حركة "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة، والاحتلال الإسرائيلي، قال منسق العمليات الإسرائيلية إنه تم إعادة فتح المعابر مع قطاع غزة، وهو ما يتم بصيغة إنسانية فقط، بدءا من الساعة التاسعة صباحا (بالتوقيت المحلي)، ووفقا لتقييم الوضع.

أكد منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية: "الإعلان عن إعادة فتح المعابر مع قطاع غزة بصيغة "إنسانية" فقط، بدءا من الساعة التاسعة صباحا ووفقا لتقييم الوضع"، وأضاف: "سيتم إعادة فتح المعابر والعودة إلى حالة الروتين "الكاملة" وفقًا لتقييم الوضع والهدوء الأمني في المنطقة".

من جهتها، قالت هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية: "الجانب الإسرائيلي بلغنا بإعادة فتح معبر بيت حانون "إيرز" الساعة التاسعة صباحا للمرضى والأجانب وعرب 48، حيث يمكنهم المغادرة حتى الساعة الثالثة عصرا، فيما سيكون مفتوحا للعودة لغزة حتى الساعة 7 مساء".

ومساء أمس الأحد، دخلت الهدنة بين اسرائيل وحركة الجهاد الاسلامي حيز التنفيذ بوساطة مصرية بعد اتفاق على وقف اطلاق النار بدأ الساعة 11:30 ليلا. ونص الاتفاق على وقف إطلاق نار شامل ومتبادل بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي. كما ورد في الاتفاق أن مصر تضمن الافراج عن الأسير لدى إسرائيل، خليل عواودة، ونقله للعلاج، والافراج أيضا عن الأسير، بسام السعدي.

من جانبه، أكد المبعوث الأممي للشرق الأوسط، تور وينسلاند، أن الوضع بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية ما زال هشا، داعيا جميع الأطراف إلى احترام وقف إطلاق النار.

7 معابر في غزة
وتتحكم إسرائيل حاليا بجميع المعابر إلى قطاع غزة، باستثناء معبر واحد، هو معبر رفح الذي يتحكم فيه المصريون من جهة مصر، وحركة حماس من جهة قطاع غزة.

وعمليا تشغل إسرائيل معبرين هما كرم أبو سالم للبضائع، وبيت حانون (إيريز) لتنقل الأفراد (بين الضفة وغزة).



- معبر رفح
يقع في جنوب القطاع على الحدود المصرية الفلسطينية، وهو معبر بري يسيطر عليه الفلسطينيون ويعمل بالتنسيق مع مصر.

يعد المعبر الوحيد الواصل بين غزة ومصر ويخضع للسلطات الفلسطينية والمصرية، وهو مخصص لحركة الأفراد، إلى جانب تجهيزه لنقل البضائع.

عمل المعبر بكل طاقته بعد تدمير إسرائيل مطار الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الدولي، في نهاية 2001، (المطار الوحيد الذي كان يسمح فيه للفلسطينيين بالسفر جوا).

لكن إسرائيل عطلت العمل بالمعبر مرات عدة، تحت حجج مختلفة، إلى أن تم التوصل إلى اتفاقية المعابر في 2005، وهي اتفاقية دولية شاركت فيها إسرائيل والسلطة الفلسطينية والولايات المتحدة والحكومة المصرية والاتحاد الأوروبي، وتنص على أن تعمل الممرات بشكل مستمر، وعلى أن تسمح إسرائيل بتصدير المنتجات الزراعية من غزة، وتعمل على تسريع إخراجها، مع المحافظة على جودتها وإبقائها طازجة، وأن تعمل إسرائيل على استمرارية فرص التصدير.

وعلى هذا المعبر سجلت في 15 ديسمبر 2006، محاولة لاغتيال القيادي في حماس إسماعيل هنية.

تشترط مصر والسلطة اليوم نشر حرس الرئيس الفلسطيني على هذا المعبر كي يجري فتحه، ووافقت حركة حماس على ذلك.



- معبر بيت حانون «إيريز»
يقع شمالي قطاع غزة، وتسيطر عليه إسرائيل. يمكن وصفه بأنه نقطة حدود بين إسرائيل وغزة، وهو البوابة الوحيدة التي تمكن أهالي القطاع من الوصول إلى إسرائيل أو الضفة الغربية، بشكل مباشر من دون المرور عبر مصر ثم الأردن، أو العكس، الذهاب من الضفة وإسرائيل إلى غزة.

تغلقه إسرائيل بشكل شبه كامل منذ سيطرة حماس، ولا يسمح إلا لموظفي المؤسسات الأجنبية وبعض الشخصيات المهمة والتجار، وبعض الحالات الصحية بالمرور منه، بعد التنسيق مع الارتباط الإسرائيلي والحصول على التصاريح اللازمة لذلك.

يضطر العابرون منه إلى السير على أقدامهم مسافة كيلومتر واحد، وسط إجراءات أمنية معقدة، بعد تعرضهم لفحص أمني دقيق، ومنه تدخل الصحف والمطبوعات والإرساليات الأخرى.



- معبر المنطار «كارني»

يقع شرق مدينة غزة وتسيطر عليه إسرائيل، وهو أهم المعابر في القطاع، وكان أكبرها من حيث عبور السلع التجارية بين القطاع وإسرائيل. يخضع لرقابة شديدة، وتشترط إسرائيل تفتيشا مزدوجا لكل ما يمر عبره، فيفتشه طرف فلسطيني ثم تقوم شركة إسرائيلية متخصصة بتفتيشه.

كان معدا لتصدير البضائع واستيرادها من غزة وإليها، ويعتبره الغزيون شريان الحياة، إذ إنه معد ليستوعب ما حجمه 220 شاحنة يوميا.

ومنذ سيطرة حماس شهد إغلاقا كاملا بوجه عمليات التصدير، أما في ما يتعلق بعمليات الاستيراد فقد عمل بشكل محدود فقط.

- معبر العودة «صوفا»
يقع شرق مدينة رفح وتسيطر عليه إسرائيل. يعد معبرا صغيرا وهو مخصص للاستيراد فقط، وتحديدا مواد البناء.
لكن إسرائيل تغلقه كل الوقت.

- معبر الشجاعية «ناحال عوز»
يقع في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وتسيطر عليه إسرائيل. ويستخدم لعبور الوقود نحو القطاع عبر أنابيب معدة لهذا الغرض، وتغلقه إسرائيل معظم الوقت.



- معبر كرم أبو سالم «كيرم شالوم»
يقع في رفح، عند نقطة الحدود المصرية الفلسطينية الإسرائيلية. وهو مخصص للحركة التجارية بين القطاع وبين إسرائيل، واستخدم أكثر من مرة كبديل عن معبر رفح.


- معبر القرارة «كيسوفيم»
يقع شرق خان يونس ودير البلح، وهو معبر مخصص للتحرك العسكري الإسرائيلي، حيث تدخل منه الدبابات والقطع العسكرية كلما قررت إسرائيل اجتياح القطاع.
Advertisements
Advertisements