الإثنين 05 ديسمبر 2022 الموافق 11 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

اغتاله جيش الاحتلال.. من هو خالد منصور قائد المنطقة الجنوبية في غزة؟

الرئيس نيوز

شيعت الجماهير في قطاع غزة، وتحديدًا في منطقة رفح، جثامين 7 أشخاص بينهم، عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة الجنوبية، خالد منصور، وذلك بعد استهداف منزل إقامة منصور في مدينة رفح، في غارة إسرائيلية على رفح.

ويقول مراقبون إن القائد الجهادي، خالد منصور، اتخذ تلك المنطقة كملاذ آمن له، لكون المنطقة تقع في قلب منطقة سكينة مكتظة بالسكان، لكن جيش الاحتلال تمكن من استهداف مقر إقامة منصور. 

من هو خالد منصور "أبو الراغب"؟

بحسب الموقع الرسمي لـ"سرايا القدس"، فإن الشهيد منصور قائد المنطقة الجنوبية في الجناح العسكري لحركة الجهاد، هو من أوائل مؤسسي مجموعات سرايا القدس في قطاع غزة.

التحق منصور (47 عاماً) المولود في مدينة رفح بحركة "الجهاد الإسلامي" منذ الصغر، وعمل في ذراعها العسكري الأول الذي كان باسم "سيف الإسلام" عام 1987 بالتزامن مع اندلاع الانتفاضة الأولى، ثم عمل في الجهاز العسكري الثاني لـ"الجهاد الإسلامي" الذي حمل اسم القوى الإسلامية المجاهدة "قسم" في مطلع تسعينيات القرن الماضي، وذلك بشكل سري.

عُرف منصور بحبه للرياضة، لا سيما رياضة "كمال الأجسام" التي برع فيها، وحصل على ميداليات ذهبية عدة، وفاز ببطولة فلسطين مرتين في هذه اللعبة عامي 1996 و1997.

لمع نجم منصور مع اندلاع "انتفاضة الأقصى" عام 2000، حيث شارك في تأسيس "سرايا القدس" مع عدد من ناشطي "الجهاد الإسلامي"، وكان العقل المدبر لسلسلة عمليات فدائية كبيرة ضد أهداف إسرائيلية، ليضعه الاحتلال على رأس قائمة المطلوبين، بحسب تقارير نشرت آنذاك.

تدرّج في "سرايا القدس" من جندي حتى وصل إلى مسؤول منطقة رفح، ثم المنطقة الجنوبية للقطاع التي تضم (رفح وخان يونس ووسط القطاع)، وهو عضو في مجلسها العسكري منذ تأسيسها.

نجا من عمليات اغتيال عدة، أبرزها في حرب عام 2014، ودمر الاحتلال منزله بضع مرات، وفي عام 2019 اتهمه رئيس مجلس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو بالمسؤولية عن قتل 3 مستوطنين في قصف صاروخي على عسقلان، متوعداً إياه بالاغتيال.

ونعت "سرايا القدس" في بيان، منصور، بوصفه "الشهيد الكبير قائد المنطقة الجنوبية فيها".

وأضافت: "خالد منصور صاحب التاريخ المشرف، والحافل بالجهاد والتضحية، وبالثبات والفداء والعمليات النوعية والجهادية. ذلك القائد الذي شارك في كل محطات العمل والبناء والتأسيس، ليلتحق بأخيه وصاحبه في مسيرة الجهاد الشهيد الشيخ تيسير الجعبري".
Advertisements
Advertisements