الإثنين 05 ديسمبر 2022 الموافق 11 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

عاجل| بعد خطاب مصر لمجلس الأمن.. هل يتم توقيع اتفاق نهائى حول سد النهضة؟

الرئيس نيوز

في ظل توقف المفاوضات بين الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان بشأن قواعد الملء والتشغيل لسد النهضة، والشروع في إتمام الملء الثالث بصورة منفردة، طالبت مصر، إثيوبيا بالتحلي بالمسؤولية والامتثال لقواعد القانون الدولي والمبادئ الحاكمة للمجاري المائية عابرة الدول، وفي مقدمتها تجنب الضرر ذي الشأن، وتُحملها كامل المسؤولية عن أي ضرر ذي شأن على المصالح المصرية قد ينجم عن انتهاك إثيوبيا لالتزاماتها المُشار إليها.

جاء ذلك في خطاب موجه من وزير الخارجية سامح شكري إلى رئيس مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لتسجيل اعتراض مصر ورفضها التام لاستمرار إثيوبيا في ملء سد النهضة بشكل أحادي دون اتفاق مع مصر والسودان حول ملء وتشغيل هذا السد.

كما عبرت مصر عن احتفاظها بحقها الشرعي المكفول في ميثاق الأمم المتحدة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان وحماية أمنها القومي، بما في ذلك إزاء أي مخاطر قد تتسبب بها مستقبلاً الإجراءات الأحادية الإثيوبية.

 قرار ات مستقبلية بشأن أزمة سد النهضة 

من جهته قال الدكتور أيمن سلامة أستاذ القانون الدولي العام، إن البيان الرئاسي الأخير الذى صدر عن مجلس الأمن بشأن النزاع حول سد النهضة بين الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان، سجل وأودع وحفظ في الأرشيف الرسمي لمجلس الأمن ويعنى ذلك بأن لمجلس الأمن مستقبلاً وفى حال تطور ذلك النزاع أن يؤسس قرار ات مستقبلية.

كما أوضح أستاذ القانون الدولي العام لـ"الرئيس نيوز"، إنه يستند فيها أى هذه القرارات إلى البيان الرئاسي المتقدم لمجلس الأمن، وأيضًا الاحتجاج الرسمى الذى وجهته مصر إلى مجلس الأمن ضد الإجراءات أحادية الجانب انفرادية تنتهك اتفاقية إعلان المبادئ لسد النهضة فى 23 مارس عام 2015.

وتابع الدكتور سلامة، أن مصر بإمكانها ـن تدعو بموجب ذلك الاحتجاج الرسمى مجلس الأمن لأن يضطلع بمسئوليته الدولية في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

كما أوضح أستاذ القانون الدولي العام، أن المطالب المصرية تتركز على أن يطلب مجلس الأمن من إثيوبيا أن تتفاوض مع كل من مصر والسودان وبحسن نية من أجل إبرام اتفاق.
Advertisements
Advertisements