الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

برلمانية إسرائيلية تدعمون تأسيس هيئة مختصة للسلام

الجمعة 18/فبراير/2022 - 02:20 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تخطط إميلي معطي، رئيسة لجنة الكنيست الفرعية للشؤون الخارجية، لاجتماعات حول تعزيز التعاون بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأشارت صحيفة هاآرتس، إلى عقد رئيسة اللجنة الفرعية للشؤون الخارجية في الكنيست إيميلي معطي اجتماعا في 15 فبراير حول المبادرات المدنية لتعزيز التعاون بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقالت: "اليوم هو الأول من سلسلة لقاءات أخطط لها على مدار العام لبحث علاقاتنا مع الفلسطينيين والقاسم المشترك بين اليسار واليمين في الائتلاف الحالي هو عدم الرغبة في إحداث معاناة للشعب الفلسطيني".


وأضافت معطي أنها تعتزم خلال الأسابيع المقبلة عقد اجتماعات حول العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية في مجالات الاستدامة والمنسوجات والتكنولوجيا والزراعة، بهدف تعزيز التعاون وتحديد العقبات التي يجب إزالتها. وقد خططت بالفعل لعقد اجتماع حول التعاون الإسرائيلي الفلسطيني بشأن تغير المناخ في غضون ثلاثة أسابيع وأوضحت للصحيفة أنها ملتزمة بعقد العديد من الاجتماعات حول العمل مع القيادة الفلسطينية كما في قضايا الشؤون الخارجية التقليدية.

ودعا معطي العديد من موظفي الخدمة المدنية والشخصيات العامة والناشطين المنخرطين في مشاريع تدعم الاقتصاد الفلسطيني وتمت دعوة المشاركين لعرض المشاريع القائمة وطُلب منهم تقييم فائدة المشاريع، وكيف تؤثر على حياة الفلسطينيين والإسرائيليين وما هي الدروس التي يمكن تعلمها من نجاحها أو فشلها.

أول من تحدث كان يائيل باتير، كبير المستشارين الدبلوماسيين لوزير التعاون الإقليمي، الذي أوضح أنه منذ اللحظة التي تم فيها تعيين العيساوي فريج وزيراً، جعل تطوير العلاقات الاقتصادية الإسرائيلية الفلسطينية أولوية.
 تطوير العلاقات  الاقتصادية
وقال باتير: "حدد الوزير اللجنة الاقتصادية المشتركة، التي تم تشكيلها في أعقاب اتفاقية بروتوكول باريس بين الإسرائيليين والفلسطينيين، على أنها المنصة المناسبة والفعالة لدفع قضية التعاون، لكن اللجنة في الواقع لم تجتمع منذ عام 2009 ومن أولوياتنا الآن عقد هذا المنتدى من أجل خلق حوار مستمر بين الجانبين وحل الروتين الاقتصادي / الإداري الذي يقف في طريق رواد الأعمال ونحن نتحدث عن حلول مخصصة في كل شيء باستثناء القضايا المالية فقط، التي تتولاها وزارة المالية، وهذا هو سبب أهمية هذه اللجنة".

وأوضحت أن تعثر الاقتصاد الفلسطيني يهدد بمزيد من التدهور، قائلة: "إنها حالة طارئة. نحتاج إلى معالجة قضايا مثل الروتين في التصدير، وتحويلات الأموال، وارتفاع الأسعار ودفع رواتب العمال الفلسطينيين، من القضايا المهمة التي أشار إليها باتير والمشاركون الآخرون توظيف عمال تكنولوجيا فلسطينيين من قبل الشركات الإسرائيلية. قبل بضعة أسابيع، أصدرت إسرائيل حوالي 500 تصريح عمل لفلسطينيين في مهن عالية التقنية، لأول مرة في إسرائيل يمكن توسيع البرنامج التجريبي في المستقبل.

وقال رجل الأعمال التكنولوجي إيال والدمان، الذي يقف وراء شركتين من شركة يونيكورن، للجنة عن تجربته الشخصية: "توظف شركتي أشخاصًا في 21 دولة حول العالم. في إسرائيل، حرصنا دائمًا على توظيف عرب ودروز، إلخ. وبالنسبة لي شخصيًا، كان من المهم جدًا أيضًا الانخراط في السلطة الفلسطينية وكنا في الواقع أول شركة من أي وقت مضى لفتح مركز تطوير في البلدة الفلسطينية الجديدة روابي. لاحقًا، توسعنا إلى الخليل ونابلس قبل خمس إلى ست سنوات، قررت أننا بحاجة إلى الإنفاق على غزة أيضًا. نصحنا الناس بعدم القيام بذلك، لكننا مضينا قدمًا على أي حال." قال والدمان إنه شجع عدة شركات أخرى على فتح فروع لها في روابي. بشكل عام، توظف شركته والشركات الأخرى الآن حوالي 1000 شخص في المدينة.

سلطة السلام
واقترحت ناشطة السلام المخضرمة جلعاد شير أن تنشئ إسرائيل ما أسمته "سلطة سلام". تبنى مؤاتي الاقتراح على الفور وهو يدفع بالفعل لمثل هذا الكيان. يوضح مشروع القانون الذي قدمته أن دور هذه السلطة الجديدة سيكون المراقبة عن كثب وفاعلية لأي عمليات ومبادرات دبلوماسية أو أمنية تهدف إلى تعزيز وتحقيق السلام والازدهار، وتقديم تقرير إلى الكنيست والحكومة بشأن هذا التطور، واستضافة المناظرات وتقديم توصيات.
الفكرة هي تعيين مفوض يرأس السلطة الجديدة لمدة ست سنوات وستشمل مهمة هذا الشخص اقتراح مسارات عمل بديلة على الحكومة بغرض تحقيق السلام والازدهار والحفاظ عليهما وتعزيزهما وسيقوم المفوض بمخاطبة الجمهور، بما في ذلك رجال الأعمال، وتنظيم التعاون والأنشطة الاقتصادية، بالتنسيق مع الوزارات الحكومية والحكومات الأجنبية، لا سيما في الشرق الأوسط والعالم العربي، ومع السلطة الفلسطينية.

وتدرك إيميلي معطي أن الحكومة الحالية برئاسة رئيس الوزراء نفتالي بينيت لن تشجع عملية دبلوماسية مع الفلسطينيين وكان وزير الخارجية يائير لابيد قد تنازل عن ذلك في أكثر من مناسبة ومع ذلك، كما يتضح من الاجتماعات بين وزراء الحكومة ونظرائهم الفلسطينيين في الأشهر الأخيرة، فإن الحكومة حريصة على دعم الاقتصاد الفلسطيني وإقامة نوع من الحوار مع القيادة في رام الله.

وفقًا لاتفاقية التناوب، سيتولى لبيد رئاسة الوزراء في أغسطس 2023. وتعتزم معطي إنهاء سلسلة اجتماعاتها المخطط لها بحلول ذلك الوقت، وصياغة توصيات للحكومة وتقديم خطة دبلوماسية شاملة إلى لابيد، حيث قد تبدو الأمور مختلفة بمجرد أن تصبح الدفة بين يديه.
ads
Advertisements
Advertisements