الأحد 05 ديسمبر 2021 الموافق 01 جمادى الأولى 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مقاتلو تيجراي يتعهدون بسحق جيش آبي أحمد ودخول أديس أبابا خلال أسبوعين

الأحد 17/أكتوبر/2021 - 02:42 م
الرئيس نيوز
طباعة
أعلن مقاتل إقليم تيجراي بشمال إثيوبيا  أنهم أحرزوا تقدمًا كبيرًا في أسبوع من تجدد القتال العنيف الذي بدأ يوم الأحد الأسبوع الماضي، مؤكدين  إن القوات أسرت "عدد أكبر" من الجنود ودمرت عدة فرق من الجيش الإثيوبي.

وأعلن جيتاتشو رضا، العضو البارز في جبهة تحرير تيجراي، أن قواتهم دمرت بالكامل القيادة الشرقية لقوات الدفاع الوطني، بما في ذلك المزيد من الفرق التي تم نشرها كتعزيزات. وتعهد جيتاتشو بأن القوات التيجراية ستسحق هجوم حكومة أبي أحمد النهائي والحاسم في غضون أيام أو أسبوعين على أقصى تقدير. وقال "لقد تحول حلم أبي أحمد بالقبض على تيجراي والقضاء على شعبها إلى كابوس سيطارد أبي أحمد".

وأضاف جيتاتشو "إن قوات أبي تنهار مثل بيت من ورق. ويبقى أن نرى ما إذا كان بإمكانه الخروج مما نعتقد أنه هزيمة تامة والتمسك بمقعده كرئيس للوزراء بأعجوبة".

هجوم بري وجوي
قالت جبهة تحرير تيجراي إن الجيش الإثيوبي، إلى جانب القوات الخاصة المتحالفة معه، شن هجومًا بريًا وجويًا منذ يوم الاثنين الماضي في محاولة لإعادة غزو تيجراي، ودعت المجتمع الدولي إلى إدانة الهجوم. وقالت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي: "منذ صباح الاثنين الموافق 11 أكتوبر، يشن الجيش الإثيوبي، بدعم من قوات أمهرة الخاصة، هجمات منسقة على جميع الجبهات"، مضيفة أن الهجوم واسع النطاق مدعوم بأسلحة ثقيلة ودبابات وصواريخ وطائرات مسيرة وطائرات مقاتلة.

وقال جيتاتشو "إن ما يسمى بـ" الهجوم النهائي "لأبي أحمد يتم على قدم وساق الآن. قواتنا تحافظ على أراضيها وأكثر في جبهات ويجلتينا وجيريجيرا وورغيسا وهارو". ورفضت أديس أبابا ما تعلنه جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي بعد أن التزمت حكومة أبي الصمت بعد نحو أسبوع. وفي بيان صدر مساء الخميس، ألقت وزارة الدفاع الإثيوبية باللوم على قوات المتمردين التيجرايين في اشتداد الحرب.

وأضافت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي أنها شنت منذ يوم الاثنين الأسبوع الماضي هجمات واسعة النطاق على جميع الجبهات، معلنة أنها "ستقصر الحرب وتدخل أديس أبابا في غضون أسبوعين، وبالتالي تغيير الوضع السياسي والعسكري والدبلوماسي للبلاد. 

أودى الصراع المستمر منذ ما يقرب من عام بين الخصمين الإثيوبيين بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص وترك حوالي 5.2 مليون شخص في حاجة إلى مساعدات غذائية طارئة. ووفقًا للأمم المتحدة، يعيش مئات الآلاف من الأشخاص حاليًا في حالة شبيهة بالمجاعة. كما أدى قطع الوقود والإمدادات الطبية وإغلاق الخدمات المصرفية إلى جانب انقطاع الكهرباء والاتصالات إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في منطقة تيجراي.

نداء بايدن
أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن في اجتماع مع نظيره الكيني أوهورو كينياتا على الحاجة إلى حل سلمي للصراع الدموي في إثيوبيا. وقبل أيام قليلة، قالت جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي إنها مستعدة للجلوس إلى طاولة المفاوضات مع حكومة أبي لإيجاد طريقة سلمية للخروج من الحرب الأهلية. لكن الجبهة اتهمت أديس أبابا برفضها المتكرر لدعوات الوساطة.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads