الأحد 05 ديسمبر 2021 الموافق 01 جمادى الأولى 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أول تعليق فلسطيني على زيارة وزير خارجية إسرائيل الرسمية للبحرين

الخميس 30/سبتمبر/2021 - 12:24 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
بالتزمان مع الزيارة التي يجريها وزير خارجية دولة الاحتلال الإسرائيلي، يائير لبيد، إلى البحرين، لإجراء محادثات مع نظيره البحريني، وافتتاح سفارة لبلاده في الدولة الخليجية، علق منير الجاغوب، مسؤول الإعلام في حركة "فتح" على الزيارة في تغريدة له عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "وصل وزير خارجية الاحتلال يائير لبيد إلى المنامة عاصمة البحرين، رسم غصن زيتون على طائرته وكلمة سلام في العربي والعبري. فهل يكون هناك سلام بدون الحقوق الفلسطينية؟، فلسطين هي طريق السلام، ووجود القدس تحت السيادة الفلسطينية هو طريق السلام، وغير ذلك جميعها طرق لن تقود إلى سلام".
ووصل ولبيد اليوم الخميس إلى البحرين. ومن المنتظر أن يفتتح سفارة إسرائيل في المنامة، كما سيجري محادثات مع نظيره البحريني، وأعلنت البحرين وإسرائيل عن توقيع اتفاق سلام في 11 سبتمبر من العام الماضي، لتصبح مملكة البحرين رابع دولة عربية توقع اتفاق سلام مع إسرائيل، بعد مصر عام 1979 والأردن عام 1994، والإمارات عام 2020.

تعليق حماس
فيما قال حازم قاسم الناطق باسم حركة "حماس" اليوم الخميس، إن استقبال النظام البحريني وزير خارجية الاحتلال لافتتاح سفارة صهيونية بالمنامة جريمة قومية ضد مصالح الأمة.
أكد قاسم أن استقبال النظام البحريني وزير خارجية الاحتلال لافتتاح سفارة صهيونية في المنامة، امتدادا لخطيئة توقيع اتفاقات التطبيع، وتابع قاسم في تصريح صحفي: "يتزامن افتتاح سفارة للاحتلال في المنامة مع جريمة ارتكبها جيش الاحتلال بإعدامه إحدى نساء فلسطين على بوابات المسجد الأقصى، وهو ما يشكل تشجيعا للاحتلال على مواصلة جرائمه بحق شعبنا الفلسطيني ومقدسات الأمة".
ودعا الناطق باسم حركة "حماس" "كل القوى الحية في الأمة أن تعلي صوتها الرافض للتطبيع مع الاحتلال الذي لا يخدم إلا المصالح الصهيونية وروايته الاستعمارية".
وخلال وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية: "بدعوة من نظيره البحريني، سيتوجه وزير الخارجية لابيد إلى مملكة البحرين يوم الخميس، وستكون هذه أول زيارة رسمية لوزير إسرائيلي إلى البلاد"، وأوضحت أنه سيتم افتتاح سفارة إسرائيل في المنامة ومن المتوقع أن يوقعا قائمة بالاتفاقيات الثنائية".
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads