السبت 23 أكتوبر 2021 الموافق 17 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الاحتلال يرتكب جريمة في حق 5 فلسطينيين عزل و"حماس" تدعو للتصعيد

الأحد 26/سبتمبر/2021 - 12:34 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
تصعيد جديد تشهده الأراضي المحتلة في فلسطين؛ بعدما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بشن عمليات دهم، أعقبها تصفية 5 فلسطينيين، وقد أدانت الرئاسة الفلسطينية عمليات الدهم والتصفية للمواطنين العزل، فيما قال الناطق باسم جيش الاحتلال، إن المداهمات تمت بشكل أساسي من قبل وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للجيش وشرطة إسرائيل وشرطة حرس الحدود إلى جانب جهاز الأمن العام (الشاباك).
أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" الأحد، بمقتل الفلسطينيين الخمس برصاص القوات الاحتلال في الضفة الغربية، ونقلت الوكالة في تقرير عن وزارة الصحة الفلسطينية، أن 3 مواطنين قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي في بلدة بيت عنان، شمال غربي القدس.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال حاصرت غرفة زراعية بمنطقة خلة العين في بلدة بيت عنان، وأطلقت النار والقذائف، باتجاهها، بينما سمع دوي انفجار ضخم في محيط المنطقة. 
وفي بلدة برقين قرب جنين قتل فلسطينيان، أحدهما في هجوم للجيش على أحد البيوت والثاني خلال مواجهات بالحجارة بين شبان القربة والجنود.  وقالت وزارة الصحة أن 9 شبان آخرين أصيبوا في هذه المواجهات. 
الوكالة نقلت عن الرئاسة الفلسطينية أنها تدين "الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في القدس وجنين، وأسفرت عن استشهاد 5 مواطنين"، واعتبرت الرئاسة أن "هذه الجريمة امتداد لمسلسل الانتهاكات والجرائم والإعدامات الميدانية المتواصلة بحق أبناء شعبنا، مؤكدة أن استمرار هذه السـياسة، سيؤدي إلى انفجار الأوضاع وإلى مزيد من التوتر وعدم الاستقرار".
حملت الرئاسة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية، المسؤولية المباشرة عن هذا التصعيد وتداعياته، مطالبة المجتمع الدولي، بـ"مغادرة مربع الصمت على عمليات الإعدام المباشرة التي ينفذها الاحتلال بحق أبناء شعبنا، واتخاذ إجراءات فورية لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم".

عناصر حمساوية
خلال وقت سابق، قال أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، إن القوات الإسرائيلية قتلت عناصر من حماس في الضفة الغربية كانوا بصدد تنفيذ هجمات، بحسب زعمه.
فيما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن العملية الأمنية التي أجرتها قواته في الضفة الغربية الليلة الماضية كانت موجهة ضد عناصر في حركة "حماس".
وقال بينيت الذي يتواجد الآن في طريقه إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، في تصريح منشور اليوم الأحد على صفحة مكتبه في "فيسبوك"، إن عناصر "حماس" هؤلاء كانوا "يستعدون لتنفيذ عمليات إرهابية وشيكة"، مضيفا: "لقد عمل الجنود والقادة كما يتوقع منهم فهم سعوا إلى مواجهة الإرهابيين ونحن ندعمهم دعما كاملا".
وأكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أن بينيت أطلع على حيثيات الأحداث التي جرت في الضفة الليلة الماضية.

دعوة للتظاهر 
من جانبها، دعت الحركة في بيان على موقعها إلى "تصعيد المقاومة ضد المحتل في جميع نقاط التماس، وعلى الطرق الالتفافية، وأضافت: "خيار المقاومة والرصاص هو القادر على حماية حقوقنا وتحرير أسرانا وحماية مسرانا".
ووردت أنباء عن مواجهات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في حاجز جمالة بالقرب من جنين احتجاجاً على الاعتقالات التي تجري في المدينة.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads