الأحد 05 ديسمبر 2021 الموافق 01 جمادى الأولى 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

العراق تلجأ لمحكمة العدل الدولية لمقاضاة تركيا وإيران بسبب أزمة المياه

الأحد 26/سبتمبر/2021 - 11:54 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تهدد بغداد باللجوء إلى محكمة العدل الدولية من أجل الفصل في تسبب إيران وتركيا في أزمة مياه عميقة تعاني منها الأراضي العراقية. تأتي تهديدات بغداد في أعقاب وصول المفاوضات العراقية الإيرانية إلى طريق مسدود الأسبوع الماضي وفقًا لصحيفة دايلي ميل البريطانية.


وتعاني منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام من الجفاف، ولكن ظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع درجات الحرارة لمستويات غير مسبوقة وكميات المياه الأقل التي تنساب إلى دجلة والفرات وسقوط الأمطار بمعدلات أقل من بقية العالم جعلت العراق اليوم في مواجهة أزمة ندرة المياه.


وبفضل نهري دجلة والفرات، يعد العراق من أغنى البلدان في المنطقة من حيث الموارد المائية - لكن ملايين العراقيين مع ذلك يعانون من نقص المياه النظيفة مع ارتفاع درجات الحرارة وانتشار التصحر في أجزاء كبيرة من البلاد. وساهم سوء الإدارة في تفاقم المشكلة ويزداد الأمر سوءًا بسبب الأعمال الخبيثة للدول المجاورة. اذا لم تحل مشكلة المياه فقد تختفي الحضارة العراقية تماما.


يحتوي الشرق الأوسط على 6.3٪ من سكان العالم ولكن فقط 1.4٪ من مياهه النظيفة صالحة للاستخدام. في عام 1955، عانت ثلاث دول عربية فقط من أزمة مياه، لكن هذا الرقم ارتفع إلى 11 دولة ويتوقع العلماء أن سبع دول أخرى ستعاني من أزمة مياه بحلول عام 2025.


ونشر مركز الأبحاث البريطاني تشاتام هاوس تقريرًا عن هذه المشكلة، وأكد التقرير أن مشكلة المياه في العراق لا سبيل لحلها باستخدام السياسات القديمة. ويدرس مكتب رئيس الوزراء العراقي إعطاء الأولوية لمشكلة المياه، حيث ساهمت الحكومات المتعاقبة إلى حد كبير في شدتها.


وفقًا لتشاتام هاوس، كان العراق في وضع جيد فيما يتعلق بالمياه بسبب نهري دجلة والفرات حتى عام 1970. ولكن بعد ذلك العام، فقدت البلاد حوالي 40٪ من مياهها. كان هذا جزئيًا بسبب السياسات المتبعة في الدول المجاورة (خاصة تركيا وإيران) تجاه العراق. كما كان لارتفاع درجات الحرارة وانخفاض معدلات هطول الأمطار تأثير خطير على مخزونات العراق، والتي تبخر منها حوالي 8 مليارات متر مكعب من المياه.


ويبدو أن السبب الرئيسي وراء نقص المياه الجارية في العراق هو قطع تدفق المياه من نهري دجلة والفرات بواسطة تركيا. وينبع نهر دجلة، ثاني أطول نهر في جنوب غرب آسيا، من جنوب شرق تركيا ويبلغ طوله 1718 كيلومترًا. يمر عبر الأراضي السورية لمسافة 50 كيلومترًا ويدخل العراق من قرية حدودية  وله خمسة روافد تتدفق إلى العراق: الخابور، الزاب الكبير، الزاب الصغير، العظيم، وديالى. يلتقي نهر دجلة مع نهر الفرات في القرنة لإنشاء شط العرب.


وغيرت إيران مسار العديد من الأنهار المهمة التي تتدفق إلى العراق، مثل نهر سيروان، الذي حاولت إيران مرات عديدة تصريفه. كما غيّرت طهران مجرى الأنهار في مناطق ديالى وخانقين الحدودية بحيث تتدفق إلى إيران.


وفقًا لبحث أجراه معهد البحر الأبيض المتوسط للدراسات الإقليمية، فإن العراق يفقد الجزء الأكبر من موارده المائية. في عام 1933، بلغت المياه التي تدخل العراق عبر نهر الفرات من تركيا وسوريا 30 مليار متر مكعب. في عام 2021، بلغت 9.5 مليار متر مكعب. نتيجة لبناء تركيا لسد إليسو، انخفض تصريف نهر دجلة في العراق من 20.5 مليار متر مكعب إلى 9.7 مليار متر مكعب. في غضون ذلك، قامت إيران بتجفيف خمسة أنهار عراقية - كنجان جام، وكلال بدرة، والجنكيلات، والكرخ، وخوبين - وكلها جفت الآن. أدى فقدان الأنهار إلى تغييرات جذرية في النظم البيولوجية والبيئية في المنطقة، مما أدى إلى اقتلاع وهجرة سكان عشرات القرى الحدودية العراقية.


يبلغ طول بحيرة سوا 4.47 كيلومترًا وعرضها 1.77 كيلومترًا، وتعتبر من أبرز المناطق السياحية في العراق لقربها من المواقع الأثرية ومكانتها في الثقافة العراقية (وهي مذكورة في العديد من القصائد والقصص). هذه البحيرة التي يبلغ عمرها آلاف السنين ويعود تاريخها إلى ما قبل عصر الكلمة المكتوبة، جفت الآن تمامًا، وأصبحت الأراضي المجاورة لها أرضًا قاحلة. ماتت بحيرة سوا بسبب التدخل البشري المتهور في الطبيعة والصناعة والعوامل الجيولوجية وزيادة التبخر وقلة هطول الأمطار وفشل الحكومة العراقية التام في فعل أي شيء حيال ذلك.


إن قلة الأمطار والعوامل الخارجية الأخرى، بما في ذلك الإرهاب، لا تؤثر فقط على الأنهار العراقية ولكن أيضًا على مياه الشرب. وتنظيم داعش، المعروف باستهداف أنابيب النفط، يستهدف أيضًا مشاريع الري والسدود. ودمر التنظيم الإرهابي سد الفلوجة غربي العراق عام 2014، مما تسبب في جفاف العديد من المشاريع الزراعية والري في المناطق العراقية.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads