السبت 23 أكتوبر 2021 الموافق 17 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الإمارات تعوض انصراف واشنطن عن الخليج بتحالفات جديدة مع لندن وباريس

الأحد 19/سبتمبر/2021 - 02:41 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تقترب الإمارات من فرنسا، ومؤخرًا من بريطانيا في محاولة لخلق جبهة إقليمية ودولية يمكن أن تملأ الفراغ الأمني والاستراتيجي الذي خلفه انصراف الولايات المتحدة عهن رعاية مصالح منطقة الخليج العربي.

على مدى الأشهر القليلة الماضية، اتخذت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن خطوات إضافية لتحويل تركيزها العالمي بعيدًا عن الشرق الأوسط وأكثر تجاه مواجهة وسيا والصين.

وسلطت صحيفة The Weekly الأمريكية الضوء على لقاء ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان التقى برئيس الوزراء ابريطاني بوريس جونسون قرب نهاية الأسبوع الماضي. وتفقد الاثنان حرس الشرف بالجيش البريطاني في الوقت الذي تستعد فيه الإمارات الغنية بالطاقة لاحتفال ديسمبر بتأسيسها في عام 1971، بعد أن تخلت بريطانيا عن السيطرة على الإمارات المكونة لها.

وناقش الشيخ محمد بن زايد مع جونسون علاقات الصداقة التاريخية والتعاون الاستراتيجي المشترك بين الإمارات والمملكة المتحدة وسبل تعزيز العلاقات بما يخدم المصلحة العليا للجانبين. ولفت بن زايد إلى أن "أحد أهم جوانب مشاريعنا التنموية على مدى الخمسين سنة القادمة هو تعزيز الشراكات التنموية مع مختلف دول العالم، وخاصة مع المملكة المتحدة".

 تحالف أمني جديد

وأضاف أن دولة الإمارات على أعتاب استضافة حدث عالمي كبير، إكسبو 2020 دبي، مضيفاً: "نحن على ثقة من أن مشاركة بريطانيا ستمهد الطريق لمزيد من الفرص للشراكة الاقتصادية والتنموية بين بلدينا. في دولة الإمارات العربية المتحدة، نسعى إلى جعل هذا الحدث نقطة تحول على طريق تعزيز الانتعاش الاقتصادي العالمي، وإقامة شراكات عالمية وإيجاد أرضية مشتركة لمواجهة التحديات العالمية ". وجاء لقاء الشيخ محمد بجونسون بعد يوم من لقاء بن زايد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس.

تسبب تحالف أمني جديد، تشير إليه التقارير باسم AUKUS، والذي شكلته الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، وسط إحباط فرنسا من استبعادها، مما أثار مخاوف بشأن تأثير ذلك على التزام واشنطن بتشكيل علاقات أقوى مع الحلفاء في مواجهة الصين. ومع ذلك، يبدو أن باريس تتفق مع لندن على ضرورة الحفاظ على الأمن في منطقة الخليج العربي بالتعاون مع الحلفاء الموثوق بهم الذين يريدون مواجهة التهديدات الإيرانية، بما في ذلك الخطر الذي يمثله انتشار الصواريخ واستخدام الطائرات بدون طيار من قبل وكلاء تدعمهم إيران.
 
تمثل الإمارات، كقوة سياسية وعسكرية متوازنة، محوراً لحشد الحلفاء في منطقة مهددة بشكل متزايد بتوسع النفوذ الإيراني وأنشطة الجماعات المتطرفة. ويقول الخبراء إن هذه التهديدات تفاقمت بسبب انسحاب الولايات المتحدة، مما سمح للحركات المتطرفة والجماعات المسلحة بالتوسع والسيطرة على بعض المناطق، بما في ذلك أفغانستان حيث استعادت طالبان السيطرة.

 السعودية وخلاف متزايد مع الولايات المتحدة

أما السعودية، التي كانت على خلاف متزايد مع الولايات المتحدة، فهي عضو طبيعي في التحالف الموسع، نظرًا لعمقها الجغرافي وقدراتها العسكرية وتأثيرها الإقليمي. وفي أواخر يناير، أمر بايدن بمراجعة جميع عقود الأسلحة التي أبرمها سلفه دونالد ترامب مع السعودية ودول أخرى.

في الأسابيع الأخيرة، أزالت الولايات المتحدة نظام الدفاع الصاروخي الأكثر تقدمًا وبطاريات باتريوت من المملكة العربية السعودية، حتى في الوقت الذي واجهت فيه المملكة هجمات جوية مستمرة من مليشيات الحوثي المدعومة من إيران في اليمن.

ثم في الأسبوع الماضي، ألغى وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن زيارة كانت مقررة إلى المملكة العربية السعودية، بعد أن تحدثت الصحف الأمريكية عن عقبات أمام مقابلة أوستن لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهو أيضًا وزير الدفاع السعودي. ويقول خبراء إن التحالف الناشئ سيستفيد من إنهاء الخلاف مع قطر بعد اتفاق قمة العلا الذي تم التوصل إليه في يناير الماضي. وأضاف الخبراء أن التقارب مع تركيا عامل آخر سيكون لصالح التحالف.

وبعد الاجتماع الذي عقد يوم الخميس في 10 داونينج ستريت في وسط لندن، قال صندوق الثروة السيادية مبادلة في أبو ظبي إن الإمارات ستستثمر مليارات الدولارات في قطاعات التكنولوجيا والبنية التحتية وانتقال الطاقة في المملكة المتحدة. والتزمت الإمارات بمبلغ 10 مليارات جنيه إسترليني (13.8 مليار دولار) على مدى خمس سنوات.

وقالت "مبادلة" إن خططها الاستثمارية "ستحقق زيادة كبيرة" في القطاعات الثلاثة المستهدفة، بناءً على صفقة قائمة في مجال علوم الحياة. وفي مارس، قالت إنها خصصت 800 مليون جنيه إسترليني (1.1 مليار دولار) لعلوم الحياة في المملكة المتحدة على مدى خمس سنوات.

وقال الرئيس التنفيذي لمبادلة خلدون المبارك: "سيساعد توسع شراكة الاستثمار السيادي اليوم على تسريع التمويل والابتكار في القطاعات الرئيسية التي تعتبر أساسًا للنمو الاقتصادي في كلا البلدين". ونقل بيان الصندوق عن وزير الاستثمار البريطاني، جيري جريمستون، قوله إن هذه الخطوة "ستوسع تبادل المعرفة والمهارات والأفكار التي ستقود الرخاء في كلا البلدين".
 
قيمة التجارة بين المملكة المتحدة والإمارات

ويمثل الاستثمار الجديد دفعة لتعهدات حكومة جونسون بتعزيز التجارة مع بقية العالم، بما في ذلك الشرق الأوسط، بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالكامل في يناير. وقال وزير الاستثمار جيري جريمستون: "لقد تطورت هذه الشراكة من قوة إلى قوة، وتوسعها دليل على فعاليتها وما يمكننا تحقيقه مع شركاء تجاريين واستثماريين مهمين مثل الإمارات العربية المتحدة من خلال الاستثمار".

بلغت قيمة التجارة بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة 18.6 مليار جنيه إسترليني في عام 2019 وبلغ الاستثمار ثنائي الاتجاه 13.4 مليار جنيه إسترليني، وفقًا لبيانات الحكومة البريطانية.

وقال الرئيس التنفيذي لمبادلة خلدون المبارك: "سيساعد توسع شراكة الاستثمار السيادي اليوم على تسريع التمويل والابتكار في القطاعات الرئيسية التي تعتبر أساسًا للنمو الاقتصادي في كلا البلدين".

في الفترة التي تسبق استضافة بريطانيا لقمة COP26 في نوفمبر، تتوخى الشراكة الجديدة أن تتعاون عملاق الطاقة BP مع شركة بترول أبوظبي الوطنية وشركة مصدر للطاقة المتجددة في استثمارات تركز على المناخ.

وقال البيان إن من المحتمل أن تشمل هذه "محاور هيدروجين منخفضة الكربون" وإنشاء ممر جوي خالٍ من الكربون بين البلدين. تشمل الشراكة أيضًا تعزيز العلاقات العسكرية القوية بالفعل بين بريطانيا والإمارات، التي تتوتر علاقاتها مع جارتها الخليجية إيران. وقالت بريطانيا إنها تعتزم زيادة التدريبات البرية في الإمارات. كما أكد البلدان "التزامهما بتعميق شراكتهما الاستراتيجية في السياسة الخارجية والقضايا الإقليمية والأمنية والدفاعية، وأعلنا إطلاق الحوار الاستراتيجي الذي سيدفع التعاون إلى الأمام في مجال التعليم. الثقافة وتغير المناخ والتعاون متعدد الأطراف وقضايا الأمن والطاقة.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads