الجمعة 22 أكتوبر 2021 الموافق 16 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أول تعليق من مهرجان القاهرة السينمائي على قرار سداد الصحفيين قيمة كارنيهات تغطية المهرجان

الثلاثاء 14/سبتمبر/2021 - 06:08 م
الرئيس نيوز
إخاء شعراوي
طباعة


تنطلق الدورة الـ 43 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي يوم 26  نوفمبر المقبل، وأعلنت إدارة المهرجان لأول مره عن سداد الصحفيين والمرسلين والمصورين لقيمة الكارنيه الخاص بتغطية الصحفية والإعلامية للمهرجان، ويسير المهرجان على خطى مهرجان برلين الذي يدفع الصحفي والمراسل به ٦٠ يورو للحصول على كارنيه التغطية الإعلامية.


وأكد المسؤلين أن التغطية ستتاح فقط للسادة الصحفيين الوارد اسمائهم – فقط-  بخطابات الترشيح من المؤسسات العاملين بها لتغطية فعاليات الدورة الـ 43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.


كما طالبوا بسرعة سداد رسوم قيمة استخراج كارنية التغطية الصحفية بقيمة  50 جنيه ( الصحفى ) أو استخراج كارنية التغطية الصحفية المسموعة و المرئية بقيمة 200 جنيه (مراسل أو فوتوغرافر او فيديو جرافر) ، وذلك من خلال التوجه  إلى مقر المهرجان و الكائن ب 17 17  شارع قصر النيل الدور 3  من 11  صباحا حتى 3  عصرا أو إرسال من ينوب عنهم، حيث أن سيستم طباعة الكارنيهات هذه الدورة مرتبط تقنيا بسداد الرسوم قبل وليس بعد الطباعة.


حالة جدل بين الصحفيين والنقاد

أثار القرار فور إعلانه حالة من الجدل بين الصحفيين والنقاد، فمنهم من أبدى غضبه، معتبرا أن التغطية الصحفية والإعلامية حق لكل صحفي متخصص، او مراسل، طالما رشحته الوسيلة الإعلامية التي يعمل بها، في حين يرى البعض الآخر أن القرار عادي وحدث من قبل في عدة مهرجانات أخرى وليس بالجديد.


رد مسؤلي مهرجان القاهرة السينمائي

ويقول الكاتب الصحفي محمد عبدالرحمن، رئيس المركز الصحفي لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي تعقيبا على القرار : "الأمر معتاد في كل المهرجانات الكبرى وكان يحدث في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لسنوات طويلة، وكافة النقاد والصحفيين الكبار يعرفون ذلك جيدا، وعاد مره أخرى بعد توقف، بهدف توفير خدمات أفضل للصحفيين وضمان جديتهم في الحضور والتغطية، لأنه كان هناك عدد من الصحفيين تستخرج لهم كارنيهات ولا يحصلون عليها.

وأضاف:"المهرجان يسعى لتوفير خدمة عالية للصحفيين والمرسلين ولذلك علينا أن نوفر التكلفة الكبيرة في الطباعة"، واشار أن هذه التكلفة هي تكلفة الكارنيه فعليا ولكنها تشمل الطباعة والمجهود الذي يقوم به المهرجان لتوفير مناخ تغطية أفضل للصحفيين والمراسلين، موضحا أن القيمة بسيطة جدا مقارنة بالمهرجانات الأخرى وهي مقابل الخدمات الأفضل والتأكيد على احترافية الصحفي، خاصة أن سعر تذكرة المهرجان للفيلم الواحد ٣٥ جنية والصحفي يدفع ٥٠ جنية فقط طول المهرجان وله الحق في مشاهدة ٣ افلام يوميا، وهي قيمة محدودة جدا ولا تتطلب كل هذا الجدل.


واشار عبدالرحمن أن هذا العام إدارة المهرجان حريصة على ان يكون هناك عدد أكبر للصحفيين في المقاعد، وعروض أكثر للصحافة، وغي  ذلك من الخدمات الأخرى.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads