الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 الموافق 20 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد زيارته مصر.. بينيت يعد أهالي الأسرى الإسرائيليين لدى حماس بإنهاء احتجازهم

الثلاثاء 14/سبتمبر/2021 - 01:04 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
في أول تحرك لرئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، عقب زيارته مصر أمس الاثنين، ولقائه الرئيس السيسي، أكد اليوم الثلاثاء أنه ملتزم شخصيا باستعادة الجنود والمدنيين المحتجزين في قطاع غزة، وذلك بعدما تحدثت تقارير إسرائيلية إن اللقاء ركز على سبل تسهيل إعمار قطاع غزة الفلسطيني المحاصر، إلى جانب الحفاظ على التهدئة، وبحث قضية تبادل الأسرى.
تأكيد نفتالي جاء خلال لقاء عقده صباح اليوم مع عائلة المواطن الإسرائيلي أفيرا منغييستو المحتجز في قطاع غزة، وقد أفاد مكتب بينيت، بأن هذا الاجتماع يأتي "في إطار اللقاءات التي يعقدها رئيس الوزراء بين الحين والآخر مع عائلات الأسرى والمفقودين من أجل إطلاعها على آخر المستجدات في شأنهم".

وحضر اللقاء كل من السكرتير العسكري لرئيس الوزراء اللواء أفي جيل ورئيس هيئة الأمن القومي الدكتور إيال حولاتا ومنسق شؤون الأسرى والمفقودين يارون بلوم، فيما قال بينيت لعائلة منغيستو إنه ملتزم شخصيا باستعادة الجنود والمدنيين المحتجزين في قطاع غزة وأكد أن بابه مفتوح أمامهم".
وأكد بينيت خلال زيارته مصر أمس في شرم الشيخ، على الدور المهم الذي تلعبه مصر في الحفاظ على الاستقرار الأمني في قطاع غزة، وكذلك في المساعدة على تأمين إطلاق سراح مدنيين إسرائيليين اثنين وجثتي جنديين إسرائيليين محتجزين لدى حركة "حماس". 
ارتياح إسرائيلي
وأبدى رئيس الحكومة الإسرائيلية ارتياحا كبيرا لنتائج لقائه الرئيس السيسي، وقدم بينيت له الشكر على الدور المصري المهم في المنطقة وقال إنه بعد مرور أكثر من أربعة عقود على إبرام اتفاق السلام بين البلدين لا تزال معاهدة السلام تشكل حجر أساس في أمن الشرق الأوسط واستقراره.
وقال بينيت عقب عودته بلاده: "أنهيت للتو أول لقاء مع الرئيس المصري.. كان اللقاء مهما جدا وجيدا جدا.. أسسنا فيه لعلاقة متينة تمهيدا لمواصلة الاتصالات بيننا".

يضيف: "بحثنا سلسلة من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية وسبل تعميق العلاقات وتعزيز مصالح بلدينا.. إسرائيل باتت تنفتح أمام دول المنطقة والأساس للاعتراف طويل الأمد هو السلام بين إسرائيل ومصر.. لذا علينا بذل الجهود لتعزيز هذه العلاقات وهذا ما قمنا به اليوم". 
ووفق تقارير صحافية فإن محادثات السيسي وبنيت أتت فيما ذكر وزير الخارجيّة الإسرائيليّ يائير لابيد الأحد بأهمية الدور المصريّ في معرض طرحه خطة لتنمية غزة تستهدف تحسين حياة المواطنين في القطاع مقابل أمن إسرائيل. وقال لابيد: "لن يحدث ذلك من دون دعم وانخراط شركائنا المصريّين، وبدون قدرتهم على التحدّث مع جميع الأطراف المعنيّين"، على حدّ تعبيره.
فيما زعمت مُحلِّلة الشؤون السياسيّة في القناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ، دانا فايس، أنّ بينيت طلب من الرئيس السيسي العمل على مواصلة الاستقرار الأمني في غزة، وأنّ كيان الاحتلال لن يتحمّل بعد الآن ضرب عمق الدولة العبريّة بالصواريخ، مؤكّدًا أن إسرائيل ستقوم بحملة لتدمير البنية التحتيّة لحركة حماس، في حال قيام الأخيرة بإطلاق الصواريخ باتجاه عمق كيان الاحتلال.
وقالت المحللة الإسرائيلية إنّ وفدًا رفيع المُستوى من المُخابرات المصريّة سيقوم اليوم بزيارة قطاع غزّة لمواصلة المباحثات بشأن قضايا الإعمار والأسرى والمحافظة على التهدئة.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads