الجمعة 17 سبتمبر 2021 الموافق 10 صفر 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

عودة طالبان في أفغانستان.. هل تحفز الجماعات الإرهابية بالشرق الأوسط؟

الأحد 01/أغسطس/2021 - 10:37 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
بعد صلاة المغرب مباشرة، صعد أفراد الشرطة الأفغانية، المثقلون بمعدات التسليح، إلى نقطة صخرية لتكون بمثابة نقاط مراقبة مع حلول الليل، فالكثير من القتال في أفغانستان يتم أثناء الليل.

وذكرت شيلي كيتلسون، الصحفية المتخصصة في شؤون الشرق الأوسط وأفغانستان، في تقريرها الذي كتبته من قندهار، أن المدينة هي معقل طالبان السابق وعاصمتها، حيث التقى مؤسس القاعدة أسامة بن لادن في عام 1999 في ظل نظام طالبان السابق (1996-2001) مع الأردني أبو مصعب الزرقاوي، الذي أصبحت مجموعته فيما بعد تنظيم القاعدة في العراق، وقد غادر بالفعل ما لا يقل عن 95٪ من القوات الأمريكية أفغانستان وسيخرج الباقي بحلول 31 أغسطس.

يتناقض المشهد في قندهار بشكل حاد مع الانسحاب التدريجي من العراق حيث، كما قال أحد الأفغان للصحفية، قررت الولايات المتحدة "سحب المريض (أي البلد) فجأة من وحدة العناية المركزة" قبل أن تكون على استعداد للوقوف على أقدامها.

وسقطت مناطق في يد طالبان بمعدل ينذر بالخطر في الأشهر الأخيرة حيث تسرع الولايات المتحدة لإخراج قواتها، بل إنها في بعض الأحيان تغادر في منتصف الليل دون إبلاغ نظرائها الأفغان. كما أن القتال لم ينته بعد، ولا تزال أكبر مدن البلاد تحت سيطرة الحكومة الأفغانية ولكن الوضع لا يبدو جيدًا.

وسيطرت طالبان في الأيام الأخيرة على أجزاء من مدينة قندهار، بما في ذلك منزل قريب للرئيس السابق حامد كرزاي. ومع الإبلاغ عن المزيد من المقاتلين الأجانب بين صفوف طالبان، تتزايد مخاطر الآثار على مستوى المنطقة.

ووفقًا لتقرير صدر مؤخرًا عن الأمم المتحدة، فإن القاعدة موجودة في 15 مقاطعة أفغانية على الأقل وتعمل "تحت حماية طالبان من أقاليم قندهار وهلمند ونيمروز". واشارت صحيفة ديجيتال نيوز الكندية إلى أن مجموعة مذهلة من الجماعات المسلحة الأجنبية تعاونت في وقت ما في الأشهر الأخيرة مع طالبان أو قاتلت تحت علمها في أفغانستان.

وقال العالم الأفغاني عمر شريفي، الذي سجن لأسابيع من قبل طالبان في أواخر التسعينيات خلال "إمارتهم" السابقة لأنه لم يطلق اللحية عندما كان يدرس الطب في كابول، لموقع المونيتور الأمريكي في مقابلة في كابول في يوليو، إن بعض هذه المجموعات المكونة في الأساس من مقاتلين أجانب قد قاتلت في البداية تحت راية طالبان فقط لترفع علمها في وقت لاحق.

كانت أفغانستان في ظل نظام طالبان في أواخر التسعينيات بمثابة ساحة تدريب لبعض أولئك الذين انضموا لاحقًا إلى تنظيم داعش الدموي وتنظيمات أخرى قاموا بتدريبهم على الدعاية واستخدام المتفجرات.

قُتل الزرقاوي عندما قصفت الولايات المتحدة منزله الآمن في قرية بالقرب من مدينة بعقوبة العراقية في عام 2006. ومع ذلك، كان تنظيم القاعدة في العراق بمثابة مقدمة تطورت فيما بعد فأصبحت داعش في العراق وسوريا، الذي أعلن رسميًا في عام 2013. وفي وقت لاحق، أسقط تنظيم داعش العابر للحدود الوطنية أجزاء من العراق وسوريا في قبضته.

سيطر تنظيم داعش في وقت من الأوقات على حوالي ثلث سوريا و40٪ من الأراضي العراقية وأعلن هزيمته في العراق في ديسمبر 2017 وفقد آخر أراضيه في سوريا في محافظة دير الزور شرقي البلاد في أوائل عام 2019. 

وجند التنظيم الشباب من جميع أنحاء العالم، وبعد عدة سنوات من إعلان هزيمته في العراق، ما زال يعلن عن شن هجمات، بما في ذلك هجوم على مدينة الصدر ببغداد في 19 يوليو أسفر عن مقتل أكثر من 30 شخصًا. 

ويقول الخبراء إن داعش انسحب إلى المناطق الريفية والصحاري والجبال في محاولة لإعادة جمع صفوفه. ومع ذلك، في العراق، من المحتمل أن يكون هناك مجال لمناورة الإرهابيين أقل بكثير مما سيكون عليه الحال في أفغانستان التي تحكمها طالبان.

على الرغم من أن حركة طالبان والجناح المحلي لداعش، ولاية خراسان الإسلامية (ISKP)، قد تقاتلوا على أراضي في البلاد، إلا أن طالبان والقاعدة تحتفظان بعلاقات جيدة. كما زادت حركة طالبان بشكل ملحوظ من "رسائلها العامة" خلال العام الماضي. ويبدو أن بعض الوحدات تستخدم الآن أقنعة وزي عسكري كالمستخدم في الجيوش النظامية.

أخبر عدد من الأفغان الصحفية على مدار عدة أسابيع قضتها في أفغانستان أن الناس من المقاطعات التي سيطرت عليها حركة طالبان رأوا رجالًا ليسوا أفغان. 

وربما يكونوا عرب أو من آسيا الوسطى أو باكستانيين يشكلون عددًا كبيرًا من صفوف طالبان، وفقًا للعديد من المسؤولين الأمنيين في مقاطعات قندهار وننكرهار وكابول.

وأعرب بعض أعضاء القاعدة العراقيين السابقين مثل الشرطي السابق أبو ماريا القحطاني - الذي احتجز في سجن بوكا سيئ السمعة في العراق منذ سنوات ويعتقد حاليًا أنه موجود في محافظة إدلب السورية - عن دعمه وأشاد بحركة طالبان على تويتر.

لطالما سعت القاعدة وفروعها وتفرعاتها إلى عبور الحدود، ومن المرجح أن تجتذب "الإمارات الإسلامية في أفغانستان" التي تحكمها طالبان، والتي ترحب باستضافة الجماعات الإرهابية، أتباعها من العراق وسوريا، كما فعلت قبل عقود.

بعد يومين من زيارة الصحفية لخط المواجهة على أطراف مدينة قندهار عند غروب الشمس، حيث تجمع العديد من النازحين داخليًا الفارين من المناطق التي استولت عليها طالبان مؤخرًا، سقطت جميع خدمات الهاتف والإنترنت في المدينة الساعة 6 مساءً. 

يبدو أن عدم القدرة على التواصل يبشر بوقوع أحداث مماثلة لتلك التي شوهدت في السنوات الأخيرة في الرقة والموصل وأماكن أخرى في جميع أنحاء الشرق الأوسط من مذابح وقتل عشوائي ومحاكمات شرعية.

وعلى الرغم من الترحيب بالعديد من الصحفيين الدوليين وبعض الصحفيين الأفغان من  قبل طالبان، تم إغلاق خدمة الإنترنت أو تقييدها على نطاق واسع في المناطق التي سيطرت عليها حركة طالبان التي تعتني أشد العناية بأي معلومات تخرج من المنطقة.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads