السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الثاني 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

القوى العاملة: الإمارات توفر تصاريح إقامة العمل الافتراضي إلكترونيا

الخميس 29/يوليه/2021 - 12:55 م
الرئيس نيوز
طباعة
تلقى وزير القوى العاملة محمد سعفان، تقريرًا من مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالسفارة المصرية بأبو ظبي بدولة الإمارات، يفيد بأن الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية توفر تصاريح إقامة العمل الافتراضي، وذلك ضمن خدماتها الذكية عبر موقعها الإلكتروني.

وأوضح هيثم سعد الدين المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي لوزارة القوى العاملة - وفقا لبيان الوزارة اليوم الخميس - أن التقرير الذي تلقاه الوزير من مكتب التمثيل العمالي بأبوظبي يأتي في إطار متابعته لأحوال العمالة المصرية في دول العمل من خلال غرفة العمليات المنشأة بمكاتب التمثيل العمالي بالخارج للرد على أي استفسارات، وتقديم الدعم والمساعدة لهم في أي وقت.

من جهتها.. قالت حنان شاهين رئيس مكتب التمثيل العمالي بأبوظبي، إن الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية أفادت بأن مجلس الوزراء قام باستحداث تصريح إقامة العمل الافتراضي، حيث يمكن لأي موظف في أي مكان في العالم الإقامة في دولة الإمارات لممارسة عمله عن بعد حتى لو لم تكن شركته موجودة في الدولة عبر هذا النوع من الإقامة.

وأضافت أن البوابة الرسمية لحكومة الإمارات ذكرت أن تصريح إقامة العمل الافتراضي هو الأول من نوعه في المنطقة، والذي يُمكن الأجنبي من دخول دولة الإمارات بكفالته الشخصية والبقاء فيها لمدة سنة وممارسة وظيفته الافتراضية وفق الشروط والضوابط الصادرة مع التأشيرة.

وأوضحت أن إصدار تصريح الإقامة الجديدة يتيح الفرصة لشريحة كبيرة من أصحاب المهارات ورواد الأعمال للانتقال للإمارات، كما أن "برنامج العمل الافتراضي" الذي أطلقته إمارة دبي يتيح الفرصة أمام المهنيين الأجانب الذين يعملون عن بُعد للإقامة في الإمارة، مع الاستمرار في القيام بمهام عملهم مع الشركات التي ينتمون إليها وتقع مقرها خارج الدولة.

وأشارت الملحق العمالي إلى أن البرنامج تصل مدته إلى عام كامل قابل للتجديد بناء على تقديم طلب جديد، وتبلغ تكلفة هذا البرنامج السنوي 287 دولارا، بالإضافة إلى تأمين صحي ساري المفعول في دولة الإمارات ورسوم الطلب لكل شخص، كما يتيح البرنامج للأشخاص استخدام كل الخدمات المتعلقة بالإقامة والعمل في دبي، والتي تشمل على سبيل المثال لا الحصر الاتصالات، وفتح الحسابات المصرفية، والتعليم، وغيرها، وذلك بما يمكّنهم من ممارسة حياتهم الطبيعية في مدينة تستضيف أكثر من 200 جنسية.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads