الإثنين 20 سبتمبر 2021 الموافق 13 صفر 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تمييز وقمع حكومي.. الرعب يضرب التيجرانيين في أديس أبابا

الإثنين 19/يوليه/2021 - 12:26 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
ذكرت صحيفة GAROWE الكينية أن المئات من سكان إقليم تيجراي الإثيوبي اعتقلوا في العاصمة أديس أبابا، حيث يأخذ الصراع بين قوات الدفاع التيجرانية والحكومة الفيدرالية بعدًا جديدًا، ربما إلى مستويات متصاعدة. 

وفي تقرير مفصل نشرته رويترز، أطلقت الشرطة العنان للاعتقالات مستهدفة المدنيين الأبرياء من جماعة تيجراي العرقية، منذ أن فقدت قوات الدفاع الوطني الإثيوبية ميكيلي، العاصمة الإدارية الإقليمية لتيجراي.

وتمثل الاعتقالات في العاصمة الإثيوبية الموجة الثالثة مما وصفه عشرات من تيجراي وجماعات حقوقية ومحامين بأنه حملة قمع على مستوى البلاد ضد أبناء إقليم تيجراي منذ نوفمبر 2020 عندما اندلع القتال بين الجيش وجبهة تحرير تيجراي في أقصى شمال البلاد.

أكدت السلطات في أديس أبابا إغلاق الشركات المملوكة من قبل التيجرانيين بسبب صلات مزعومة مع جبهة التحرير، والمعروفة باسم قوات الدفاع التيجرانية. 

لكن المتحدث باسم شرطة أديس أبابا فاسيكا فانتا قال إنه ليس لديه معلومات عن الاعتقالات أو إغلاق الشركات. وقالت المتحدثة باسم الشرطة الفيدرالية جيلان عبدي: "قد يشتبه في ارتكاب أشخاص لجريمة ويتم القبض عليهم، لكن لم يتم استهداف أي شخص بسبب العرق".

وكان المدعي العام الإثيوبي قد قال في وقت سابق إنه لا توجد سياسة حكومية "لتطهير" مسؤولي تيجرايان. 

قال إنه لا يستطيع استبعاد أن بعض الأفراد الأبرياء قد يتعرضون للاعتقال، لكن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي لديها شبكة كبيرة في أديس أبابا ويجب على إثيوبيا أن تتخذ جانب الحذر.

وذكر تيسفاليم برهي المحامي الذي ينتمي لحزب تيجراي المعارض لرويترز إنه علم باعتقال ما لا يقل عن 104 تيجرانيين في الأسبوعين الماضيين في أديس أبابا وخمسة في مدينة ديري داوا بشرق البلاد. 

وقال إن الأسماء قدمها زملاء أو أصدقاء أو أقارب، ومعظم المعتقلين هم من أصحاب الفنادق أو التجار أو عمال الإغاثة أو عمال اليومية أو أصحاب المتاجر أو النوادل.

لم يتحدث المحامي مع المعتقلين مباشرة وقال إنه لا يمثلهم رغم أنه كان ينقل المعلومات إلى منظمات مثل مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية. 

وقال: "إنهم لا يمثلون أمام المحكمة خلال (الفترة المقررة قانونًا) وهي 48 ساعة ولا نعرف مكان وجودهم - لا يمكن لعائلاتهم أو محاميهم زيارتهم".

وقالت ليديا جيرما نائبة رئيس إدارة السلام والأمن بمدينة أديس أبابا لرويترز إن الحكومة تحركت ضد الشركات المرتبطة بجبهة تحرير تيجراي. وقالت "لم تكن إجراءات عشوائية ولها علاقة وثيقة بالعرق".

وبدا أن رئيس الوزراء أبي أحمد قد علق وقف إطلاق النار مطلع هذا الأسبوع، وكانت جبهة تحرير تيجراي قد أعلنت انتصارها بعد أن غادرت قوات الدفاع الوطنية الإريترية والقوات الإقليمية في أمهرة معظم أجزاء تيجراي. 

استولت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي على بلدة ألاماتا في جنوب تيجراي، والتي احتلتها القوات الإقليمية في أمهرة. 

وهدد الجانبان بشن هجوم ضد بعضهما البعض في التطور الأخير، الأمر الذي أثار مخاوف بشأن مستقبل المنطقة.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads