الخميس 29 سبتمبر 2022 الموافق 03 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

بفعل معارك تيجراي العنيفة.. وحشية نظام آبي أحمد تعود إلى الواجهة

الرئيس نيوز

رصد تقرير أعدته خدمة Garowe News Online الإخبارية الأفريقية، ومقرها كينيا، تجدد اندلاع قتال عنيف في منطقة تيجراي الإثيوبية منذ منتصف الأسبوع الجاري، حتى مع توجه الإثيوبيين لصناديق الاقتراع، التي قاطعها قادة المعارضة الرئيسيون، متهمين رئيس الوزراء آبي أحمد بالتعسف.

ونشبت الجولة الأحدث للقتال بين قوات الدفاع الوطني الإثيوبية (ENDF) وقوات الدفاع التيجرانية (TDF) والمعروفة أيضًا باسم جبهة تحرير شعب تيجراي، والتي تعتبرها حكومة آبي انفصالية.

في العديد من البيانات التي تم إرسالها إلى وسائل الإعلام، أكدت جبهة تحرير شعب تيجراي الاستيلاء على العديد من البلدات، حيث قال شهود عيان لبي بي سي إنهم رأوا مقاتليها يقومون بدوريات. وكانت جبهة تحرير شعب تيجراي قد فقدت في السابق السيطرة على العديد من أقسام تيجراي بعد إطلاق أبي العملية العسكرية في نوفمبر 2020.

ومع ذلك، نفى الجيش الإثيوبي الفيدرالي هذا الادعاء، قائلاً إنها أخبار كاذبة. وتعد هذه أخطر موجة عنف وقتال منذ نوفمبر عندما أعلنت الحكومة الإثيوبية انتصارها في الصراع. وبدأت موجة القتال في الوقت الذي كانت فيه البلاد ذاهبة إلى الانتخابات البرلمانية المحلية، التي قاطعتها الأحزاب الرئيسية. ومن المتوقع أن يفوز حزب آبي بمعظم المقاعد.

لم تذهب أجزاء كثيرة من البلاد إلى الانتخابات بعد بسبب أزمة تيجراي، حيث قامت المفوضية الوطنية للانتخابات بتأجيل بعض الانتخابات البرلمانية إلى سبتمبر 2021. وبخلاف تيجراي، تأخر الاقتراع في بعض المناطق بسبب التحديات الأمنية.

وذكر جبري جبر صادق، المتحدث باسم جبهة تحرير شعب تيجراي، أن الجبهة شنت الهجوم الأسبوع الماضي واستهدف عدة بلدات. وقال إن المقاتلين دمروا آليات عسكرية وأسروا بعض الجنود.

وقال شهود لبي بي سي إن قوات المتمردين دخلت بلدة أديجرات الاستراتيجية التي تبعد 45 كيلومترا فقط عن الحدود الإريترية. إذا تم تأكيد ذلك، فسيكون هذا أهم تقدم للجبهة منذ بدء الحرب.

شوهد مقاتلو جبهة تحرير شعب تيجراي الذين انسحبوا بعد الهجوم الذي شنته قوات الدفاع الوطنية الإريترية والقوات الإريترية في الأسابيع الأخيرة في شمال وجنوب ميكيلي، العاصمة الإدارية الإقليمية لمنطقة تيجراي. وقد اتُهمت القوات الحكومية بالإشراف على القتل الجماعي في المنطقة.

وأكد الكولونيل جيتنيت، المتحدث باسم قوة الدفاع الوطنية، وقوع قتال لكنه نفى سقوط أي مدن أو أسر معدات عسكرية أو جنود. وقال: "بينما كانت الحكومة الإثيوبية مشغولة بالانتخابات الوطنية وقضايا سد النهضة الإثيوبي الكبير، فإن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، جنبًا إلى جنب مع مجنديها الشباب، شاركوا بنشاط في أنشطة إرهابية". مضيفا أنه سيتم القبض على بعض قادة المتمردين، متناسيًا بالطبع أن الجبهة تحركت بوازع الدفاع عن النفس، وفقًا للتقرير.

على مدى الأشهر الثمانية الماضية، كانت الأمم المتحدة تراقب الفظائع في منطقة تيجراي، حيث اتهمت جماعات حقوق الإنسان الإدارة الإثيوبية بالتآمر لإبادة عرقية التيجراي في البلاد بسبب ضغينة سياسية متجذرة منذ سنوات.

وقالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليت إن المنظمة العالمية "منزعجة بشدة" من التقارير التي تتحدث عن استمرار الانتهاكات بما في ذلك عمليات الإعدام في تيجراي مع انطلاق الانتخابات في إثيوبيا. هذه هي المرة الأولى التي تخرج فيها تصريحات قوية للأمم المتحدة بشأن نزاع تيجراي.

وأضافت أن التحقيق المشترك الذي طال انتظاره في الإبادة الجماعية سيكون جاهزًا بحلول أغسطس. وتحقق عدد من المنظمات، من بينها الاتحاد الأفريقي، في مزاعم الإبادة الجماعية في منطقة تيجراي، التي خلفت آلاف القتلى ونزوح آخرون

بالفعل، أصدرت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة قيودًا على التأشيرات لكبار المسؤولين من إثيوبيا وإريتريا بشأن نزاع تيجراي، لكن الأسماء لم تُنشر بعد. ومع ذلك، يُعتقد أن المستهدفين بالعقوبات هم في الأساس جنرالات عسكريون من البلدين. وبدأ الصراع عندما شنت الحكومة الإثيوبية، بمساعدة قوات من إريتريا المجاورة، هجومًا في نوفمبر من العام الماضي للإطاحة بالحزب الحاكم في المنطقة آنذاك، جبهة تحرير شعب تيجراي وبحلول نهاية الشهر، أعلنت حكومة آبي النصر.

كان لدى الجبهة اعتراضات هائلة ضد سياسات آبي ومن ثم جاء استيلائها على القواعد العسكرية الفيدرالية في تيجراي والذي كان العامل المحفز للغزو. ومنذ ذلك الحين، انضمت الجبهة لمجموعات أخرى في تيجراي لتشكيل جبهة تحرير شعب تيجراي.

وفي حديث لبي بي سي بعد الإدلاء بصوته في الانتخابات الوطنية التي تأجلت مرتين، قال رئيس الوزراء آبي أحمد إنه يعمل مع القوات الإريترية لحملهم على المغادرة لكنه قال إنه لن "يطردهم". وهم متهمون بارتكاب مذابح واغتصاب جماعي وعرقلة وصول المساعدات الإنسانية - وهي اتهامات نفتها إريتريا. كما نفى آبي وجود جوع في تيجراي. واعترف بوجود مشكلة لكنه قال إن الحكومة يمكن أن تصلحها.
Advertisements
Advertisements