الإثنين 05 ديسمبر 2022 الموافق 11 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

آبي أحمد لطخ سمعة "نوبل".. و"واشنطن بوست": "لجنة الجائزة أسرفت في التفاؤل"

الرئيس نيوز

نشرت صحيفة واشنطن بوست صورة لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أثناء الإدلاء بصوته في الانتخابات الأخيرة في مسقط رأسه بشاشا. إلا أن الحرب التي يشنها آبي في تيجراي وغيرها من القضايا أدت إلى منع التصويت في 20% من مراكز الاقتراع في بلاده.

وقالت الصحيفة، في إشارة إلى جائزة نوبل للسلام لعام 2019 التي منحها آبي أحمد، إن اللجنة المانحة للجائزة أسرفت في التفاؤل، فلم تكن تعلم حين أشادت "بجهوده لتحقيق السلام والتعاون الدولي"، لاسيما الهدنة التاريخية وتخفيف التوترات مع إريتريا المجاورة بعد فترة وجيزة من توليه السلطة في 2018، لم تعلم أن يديه ستلطخ بالدماء في تيجراي ضد مواطنيه من سكان المنطقة.

ورجحت الصحيفة أن كثيرين أسرفوا مثل اللجنة في التفاؤل والترحيب بآبي باعتباره شخصية تحولية في القرن الأفريقي، فقد نجح في التسويق لنفسه كقائد عازم على تحرير دولته التي يبلغ عدد سكانها 117 مليون نسمة وإصلاح دولة تشتهر بالتصلب ويهيمن عليها لفترة طويلة ائتلاف الحاكم الفرد.

وزعم آبي خلال محاضرة نوبل التقديرية التي ألقاها في ديسمبر 2019: "إن فن بناء السلام هو عملية تآزرية لتغيير القلوب والعقول والمعتقدات والمواقف التي لا تتوقف أبدًا. قبل أن نتمكن من جني ثمار السلام، يجب أن نزرع بذور الحب، والغفران والمصالحة في نفوس وعقول مواطنينا".

إلا أنه بعد مرور عام، كانت إثيوبيا على موعد صادم مع فتنة أكبر بكثير من سلام آبي. فقد أدت سياساته إلى تعميق الاستقطاب بين الفصائل العرقية. واشتد العنف ونشبت الاضطرابات، وكذلك القمع السياسي. قال آبي إن حكومته تحتاج إلى وقت لتنفيذ الإصلاحات و"التخلص من" "عقلية وتكتيكات الماضي". ومع سفك الدماء، بدأ القلق يساور المحللين ومسؤولي صنع القرار في لجنة نوبل النرويجية فقد تبين أنهم ارتكبوا خطأ.

في الخريف الماضي، قال هنريك أوردال، مدير معهد أبحاث السلام في أوسلو: "من المتوقع بالطبع أن تدفع الجائزة لجنة نوبل لمراجعة قرارها،، وأعتقد أن جائزة آبي ربما كانت الأكثر خطورة من بين كل الجوائز، على الرغم من أنه لا يزال من السابق لأوانه وصفها بأحد إخفاقات لجنة نوبل المشينة".

ولكن البوست تؤكد أن الوقت ليس مبكرًا الآن. في الفترة الفاصلة، عانت إثيوبيا من حرب أهلية استمرت سبعة أشهر في المنطقة الشمالية من تيجراي، مما أدى إلى نزوح أكثر من مليوني شخص وترك الملايين بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية وأكثر من 350 ألف شخص يعانون من المجاعة، وفقًا لتقديرات وكالات الأمم المتحدة والمجموعات الإغاثية.

أشرفت حكومة آبي على تدهور مشين يذكر العالم بمجاعة إثيوبيا البشعة في منتصف الثمانينيات، والتي تسببت في وفاة ما يقدر بمليون شخص. اندلعت العديد من الأزمات الأمنية والسياسية في أماكن أخرى من البلاد، من الأراضي الحدودية مع السودان إلى معاقل الأورومو العرقية حول العاصمة أديس أبابا.

وبينما أجرت إثيوبيا انتخابات برلمانية مؤجلة لفترة طويلة، نفى آبي لبي بي سي في مركز الاقتراع أن تيجراي واجهت أزمة جوع. ومع ذلك، فإن التصويت، الذي كان ينوي آبي أن يكون خطوة رئيسية في برنامجه للتحرير، تم في ظل سحابة قاتمة من المجازر. دعت بعض الفصائل السياسية إلى مقاطعة الانتخابات لم يتم الإدلاء بالأصوات في 20% من مراكز الاقتراع في البلاد، بما في ذلك جميع مراكز الاقتراع في تيجراي، حيث لن يتم إجراء الانتخابات.

أدى اتفاق آبي مع دولة جارة لإثيوبيا لإرسال قوات أجنبية إلى تيجراي، وقضى آبي شهورا ينكر وجود أي قوات أجنبية قبل أن يعترف بذلك في خطاب برلماني في مارس 2021. وتؤكد الجماعات الحقوقية والمراقبون الدوليون أن الأطراف المتحاربة قد ارتكبت جرائم الحرب.

ونقلت واشنطن بوست عن بيكا هافيستو، وزير خارجية فنلندا والمبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي إلى إثيوبيا،قوله أمام البرلمان الأوروبي إنه خرج من اجتماعات مع قيادة البلاد في فبراير مصدومًا من خطابهم، بما في ذلك الادعاءات بأنهم "ذاهبون إلى تدمير التيجرايين، سوف يقضون على التيجراي لمدة 100 عام وما إلى ذلك من العباات الشنيعة واللاإنسانية"، وسارعت الخارجية الإثيوبية لاتهام هافيستو بـ "الهلوسة" أو "اضطرابات الذاكرة".

أعرب المسؤولون في الإدارة الأمريكية عن مخاوفهم بشأن إثيوبيا منذ تولي جو بايدن منصبه. وأنه "بينما يُتوقع إعادة انتخاب آبي، فإن مكانته داخل إثيوبيا وخارجها قد تضاءلت إلى حد كبير منذ بدء الحرب في تيجراي". واضطرت الولايات المتحدة، التي كانت ذات يوم حليفًا وثيقًا، لعقاب كبار المسؤولين الحكوميين لدورهم في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تيجراي، وعلقت جميع المساعدات الأمنية، وقالت الإدارة إنها 'قلقة للغاية' بشأن بيئة الانتخابات بالنظر إلى الأزمات المتعددة التي 'تهدد وحدة البلاد وسلامتها الإقليمية".

ومهما حدث بعد ذلك، فإن بريق آبي الفائز بنوبل قد ضاع إلى غير رجعة. إنه ليس أول من أثار هذا الغضب - فقد انتقدت لجنة نوبل من قبل لمنحها جائزة السلام لهنري كيسنجر في عام 1973، ومؤخراً لأوباما. والآن، يدافع مساعدو آبي عنه بنفس اللغة القومية التي تذرع بها أنصار زعيمة ميانمار المحتجزة الآن أونج سان سو كي، والتي حصلت على جائزة السلام في عام 1991 كرمز للديمقراطية، فما أشبه اليوم بالبارحة.

وقالت المتحدثة باسم آبي بيلين سيوم للصحفيين الأسبوع الماضي: "لا يجب أن يكون رئيس الوزراء محبوبًا في الغرب أو الشرق أو الجنوب أو الشمال، يكفي أنه يمثل شعب إثيوبيا وتنمية الأمة".

وقال جود ديفيرمونت، خبير إفريقيا في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، لصحيفة نيويورك تايمز: "علينا أن نعترف بأننا ساعدنا في المساهمة في اعتداد آبي بنفسه ومضيه قدمًا في المزيد من الجرائم، لقد تجاوزنا هذه التحديات مبكرًا جدًا. أعطيناه شيكًا على بياض. عندما حدث خطأ، غض الغرب الطرف في البداية. والآن قد يكون الوقت قد فات".

يجادل آخرون بأن الهيئة النرويجية التي احتفلت بآبي يجب أن تواجه عواقب خاصة بها. وكتبت كيتيل ترونفول، أستاذة دراسات السلام والصراع في كلية Bjørknes University College النرويجية، في صحيفة الجارديان: "ظلت اللجنة صامتة، مستمدةً تقليدًا يمتد لقرن من الزمن في رفض مناقشة إجراءات التحكيم". يتحمل جميع الأعضاء مسؤولية فردية - ولا يُعرف رسميًا ما إذا كان أي منهم قد صوت ضده. لذلك يجب عليهم الاعتراف بالخطأ، والاستقالة بشكل جماعي، والسماح للبرلمان النرويجي بتعيين لجنة جديدة".
Advertisements
Advertisements