الخميس 11 أغسطس 2022 الموافق 13 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بسبب العنف ضدها.. المرأة التركية تواصل الاحتجاج ضد سياسات أردوغان

الأحد 20/يونيو/2021 - 12:13 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
نزلت مئات من النساء في اسطنبول إلى الشوارع أمس السبت للاحتجاج على قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الانسحاب من معاهدة اسطنبول، اعتبارًا من 1 يوليو 2021، المعاهدة التي أنشأها مجلس أوروبا في عام 2011، وتستهدف المعاهدة كبح جماح العنف ضد المرأة والعنف الأسري.
وتجمعت مئات المتظاهرات في شوارع اسطنبول السبت للتعبير عن غضبهن من قرار الحكومة الانسحاب من المعاهدة التي تهدف إلى حماية النساء من العنف القائم على النوع الاجتماعي. كانت تركيا أول دولة موقعة على المعاهدة في عام 2011، ومنحتها اسم عاصمتها لتعرف إعلامياً باسم معاهدة اسطنبول. ومنذ ذلك الحين تم التوقيع على المعاهدة من قبل 45 دولة، إلى جانب الاتحاد الأوروبي.
وأصدر أردوغان مرسوما بإلغاء تصديق تركيا على المعاهدة في 20 مارس. وسوف تتخلى تركيا رسميا عن عضويتها في الأول من يوليو.
وقالت شونا باتاشاريا مراسلة فرانس 24 في تقرير من اسطنبول: "الناس خائفون حقًا من أن حقوقهم، التي هي بالفعل في نقطة هشة للغاية اليوم في تركيا، ستتدهور أكثر وأن الدولة ستحميهم بدرجة أقل".
وتقول المراسلة إن المحتجين عازمون على مواصلة الاحتجاجات حتى الأول من يوليو واستمرار المطالبة بإقرار قانون في البرلمان يضمن حماية حقوق المرأة بشكل أكبر. وتطالب المعاهدة الدول الموقعة بالتحقيق في مزاعم العنف ومحاكمة المسؤولين عن ارتكابها بالإضافة إلى ذلك، يوافق الموقعون على تعزيز المساواة بين الجنسين من خلال التشريعات والتعليم.
ويخشى منتقدو قرار أردوغان من أن يؤدي الانسحاب إلى زيادة عدد جرائم قتل النساء في تركيا. في شهر مايو وحده، تم الإبلاغ عن 17 حالة من حالات قتل النساء المؤكدة وتم الإبلاغ عن 20 حالة أخرى مشتبه بها، وفقًا لدراسة نشرتها مجموعة حقوق المرأة (We Will Stop Femicide Platform). تجدر الإشارة إلى أن تركيا لا تسجل الأرقام الرسمية عن قتل النساء.
وقال مارك بيريني، الباحث الزائر من كارنيجي أوروبا: "غالبًا ما تمر جرائم القتل هذه دون عقاب". وقال إن هذا هو السبب في أن معاهدة اسطنبول كانت بمثابة "طمأنة حاسمة" للمرأة التركية.
في الوقت الذي تم فيه التصديق على المعاهدة، وافق البرلمان التركي على العمل من أجل القضاء على العنف ضد المرأة. كما أيدت هذه الخطوة جمعية المرأة والديمقراطية (كاظم)، التي تشغل ابنة أردوغان منصب نائبة رئيسها.
لكن الآراء بشأن المعاهدة تغيرت منذ ذلك الحين. يزعم المحافظون في حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان الآن أن المعاهدة تشجع في الواقع على العنف من خلال تقويض الهياكل العائلية التقليدية في تركيا. كما برر أردوغان انسحابه في مارس 2021، باتهام المعاهدة بالترويج للمثلية الجنسية.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements
ads