الخميس 29 سبتمبر 2022 الموافق 03 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

«مأزق أبي أحمد».. انتقادات شديدة من مجموعة السبعة لفظائع تيجراي

الرئيس نيوز

في الوقت الذي استعد فيه قادة مجموعة السبع لتوبيخ الحكومة الإثيوبية على تعاملها مع الحملة العسكرية التي شنتها ضد شعب إقليم تيجراي، خاض وزير الخارجية بحكومة أبي أحمد علي، أمس السبت، مناورة استباقية في محاولة يائسة لتجنب انتقادات القوى الدولية الكبرى. اتهم الوزير ديميكي ميكونين مجموعة الدول الغنية بتبني "نهج متعالي" وطالبها "بالكف عن هذه الأنشطة غير المفيدة".
كان أعضاء مجموعة السبع، السبت، يتفاوضون على بيان نهائي بمسودة أعبت بلغة واضحة عن "القلق المتنامي من الصراع المستمر في تيجراي"، وحثوا على "وقف الأعمال العدائية" ودعوا إلى "عملية سياسية شاملة وذات مصداقية"، وفقًا لمسؤول مطلع على المناقشات الذي حذر من أن البيان لم يوضع في صيغته النهائية بعد.
يأتي بيان مجموعة السبع من قبل أغنى وأقوى الديمقراطيات في العالم بعد وقت قصير من تصريح مارك لوكوك، كبير مسؤولي الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، لرويترز بأن "الطعام يستخدم بالتأكيد كسلاح حرب" في تيجراي، حيث يوجد الجيش الإثيوبي وحلفاؤه في مواجهة جبهة تحرير شعب تيجراي.
ووفقًا لصحيفة بوليتيكو الأمريكية، بعد أن رفض أديس أبابا بالفعل تصريحات لوكوك، لم تنتظر حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد النسخة النهائية لبيان مجموعة السبع، التي ستنشر اليوم الأحد.
وفي بيان بالفيديو، اتهم نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي أعضاء غير محددين من "المجتمع الدولي" بشن "حملة" ضد إثيوبيا ".
وحذر تقرير صدر هذا الشهر من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي (IPC) الذي تدعمه الأمم المتحدة 5.5 مليون شخص في المنطقة "يواجهون انعدامًا حادًا للأمن الغذائي"، منهم 353000 في أعلى مستوى "كارثي" من المخاطر. ومن المتوقع أن يناقش مجلس الأمن الدولي الأزمة يوم الثلاثاء.
كما تعرضت إثيوبيا لانتقادات شديدة خلال اجتماع بين كبار مسؤولي المساعدات الأمريكيين والاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع. وقالت سامانثا باور، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية: "قام حلفاء الحكومة الإثيوبية العسكريون بحرق ونهب البذور والمعدات الزراعية وذبحوا الثيران لضمان تحويل زراعة الحقول إلى مهمة شبه مستحيلة".
وزعم ديميكي إن اتهامات حكومته باستخدام الجوع كسلاح في الحرب "كذب"، وزعم أن إثيوبيا مستعدة للعمل بشكل إيجابي وبناء مع جميع شركائها لتوسيع نطاق المساعدات الإنسانية وإعادة بناء التماسك الاجتماعي واستعادة الخدمات الأساسية في منطقة تيجراي في إثيوبيا". وأضاف: "ما تحتاجه البلاد في هذه اللحظة الحرجة هو دعم الأصدقاء والشركاء."
Advertisements
Advertisements