الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

إسرائيل تقاطع المبعوث الأوروبي الجديد لعملية السلام في الشرق الأوسط

الخميس 10/يونيو/2021 - 10:18 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
نقلت صحف إسرائيلية عن مسؤولين قولهم إن وزارة الخارجية الإسرائيلية قاطعت فعليا "سفين كوبمانس"، مبعوث الاتحاد الأوروبي الجديد لعملية السلام في الشرق الأوسط، خلال زيارته الأولى إلى القدس الأسبوع الماضي.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن المقاطعة كانت للاحتجاج على موقف وتعامل منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "جوزيب بوريل" مع القتال الأخير في غزة. 

وزعم مسؤولون إسرائيليون أن بوريل لم يدين هجمات حماس بقوة كافية ولم يقدم الدعم الكافي لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها. 

وقبل أسبوعين، أبلغ المبعوث الجديد  كوبمانس الحكومة الإسرائيلية أنه يريد القدوم إلى القدس لعقد اجتماعات، إلا أن الخارجية الإسرائيلية أبلغت كوبمانس أن توقيت الزيارة ليس جيدًا وعليه تأجيلها.

وعندما وصل كوبمانز إلى إسرائيل على أي حال، رُفضت جميع طلباته لعقد اجتماعات مع ممثلي الحكومة الإسرائيلية باستثناء اجتماع واحد مع مسؤول بوزارة الدفاع. 

ورفض دبلوماسيو الاتحاد الأوروبي الانتقادات الإسرائيلية وقالوا: "كوبمانس، الذي فوضه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 27 كمبعوث جماعي لهم للسفر إلى المنطقة، يتطلع إلى مزيد من التواصل مع السلطات الإسرائيلية". 

وبدلاً من ذلك، سافر كوبمانس إلى رام الله حيث التقى مع شخصيات من السلطة الفلسطينية وزار أيضًا مدينة عسقلان جنوب إسرائيل والتقى بأشخاص دمرت منازلهم جراء الصواريخ التي أطلقتها الحركات في غزة.

وأكدت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن الحكومة الإسرائيلية غاضبة من فشل منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في إدانة إطلاق الصواريخ على إسرائيل خلال القتال الأخير ضد الفصائل الفلسطينية في غزة. 

كما ذكر موقع "والا" الإخباري أمس الأربعاء أن مسؤولين إسرائيليين تجاهلوا مبعوث الاتحاد الأوروبي للسلام في الشرق الأوسط خلال زيارته الأخيرة للمنطقة، ورفضوا جميع مطالبه بالاجتماع معهم.

تم تعيين كوبمانس، السياسي والدبلوماسي الهولندي، ممثلاً خاصًا للاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط في الأول من مايو. 

وقال مسؤول إسرائيلي إن القدس غاضبة عدم إدانة الاتحاد الأوروبي لإطلاق الصواريخ على إسرائيل. قال المسؤول إنه خلال القتال، أجرى وزير الخارجية غابي أشكنازي محادثة هاتفية "صعبة" مع بوريل. وفي 18 مايو، بعد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، دعا بوريل إلى تنفيذ وقف إطلاق النار.

وقال بوريل للصحفيين "الأولوية هي الوقف الفوري لجميع أعمال العنف وتنفيذ وقف إطلاق النار"، مضيفًا أن البيان حظي بدعم جميع الدول الأعضاء في الكتلة باستثناء المجر. وقال تقرير "والا" إن إسرائيل تعتقد أيضًا أن بوريل قد أساء عن عمد تقديم مواقف دول الاتحاد الأوروبي الأخرى في محاولة لتشكيل جبهة موحدة، وأن المجر ليست وحدها التي عارضت بيانه.

غالبًا ما تكافح دول الكتلة البالغ عددها 27 دولة لإيجاد موقف مشترك بشأن الصراع، حيث يدعم بعض الأعضاء، بما في ذلك ألمانيا والنمسا وسلوفينيا، بقوة حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ويحثها آخرون على إظهار قدر أكبر من ضبط النفس.

ونقل الموقع الإخباري عن مسؤولين في الاتحاد الأوروبي رفضهم الانتقادات الإسرائيلية لبوريل، قائلين إنه ومسؤولين أوروبيين آخرين أعربوا مرارًا عن دعمهم لحق إسرائيل في الدفاع عن النفس.
ads
Advertisements
Advertisements