الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

خيانة القضية.. انضمام إخوان فلسطين إلى القوميين اليهود في الائتلاف الإسرائيلي

الأحد 06/يونيو/2021 - 11:33 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
من المرجح أن يواجه منصور عباس، زعيم القائمة العربية الموحدة في إسرائيل، بعض القرارات الصعبة خلال الأسابيع والأشهر المقبلة إذا شكل هو وحزبه، كما يبدو مرجحًا، جزءًا من ائتلاف حاكم جديد في إسرائيل.

وأُعلن منصور عباس، قبل بضعة أيام، موافقته على الانضمام إلى ائتلاف بقيادة يائير لبيد، من حزب يش عتيد الوسطي، ونفتالي بينيت من يمينا، بوبالطبع تتمثل المفارقة في تحالف حزب سياسي إسلامي في صفوفه مع يمينا، وهو تحالف من الأحزاب القومية اليهودية.

ويرى المحللون أن التطور هو مثال آخر على قيام حزب خارج من عباءة تنظيم الإخوان بوضع السلطة والمصالح الذاتية فوق المبادئ والإيديولوجيا.

لم يكن الخبر مفاجئًا، وفقًا لصحيفة Arab News التي نقلت عن الدكتور حمدان الشهري، المحلل السياسي وباحث العلاقات الدولية، قوله: "لطالما استخدم المنتسبون للإخوان كل الوسائل لتحقيق أهدافهم السياسية"، وتابع الشهري: "هذا التعاون هو مجرد حلقة أخرى في دراما طويلة الأمد ستستمر في إظهار مدى واستعداد الإخوان للتعاون مع أي شخص باستثناء حكومات بلدانهم". هل يستمر زواج المصلحة لفترة كافية؟ هذه مسألة أخرى.

إذا تمت الموافقة عليه في الكنيست، فإن الائتلاف سينهي رئاسة الوزراء التي استمرت 12 عامًا لبنيامين نتنياهو. وستكون هذه هي المرة الأولى التي يخدم فيها حزب عربي في حكومة إسرائيلية منذ قيام دولة إسرائيل عام 1948.

إذا أصبح منصور عباس وزيرًا، فسيكون أول سياسي عربي يشغل مقعدًا على طاولة الحكومة الإسرائيلية. لقد نظر السياسيون والناخبون اليهود الإسرائيليون في السابق إلى هذه المشاركة على أنها خطوة بعيدة جدًا في المساومة على الطبيعة اليهودية للدولة.

ربما كان هناك أيضًا توتر من جانب السياسيين العرب أنفسهم في المشاركة النشطة في حكومة دولة لا تزال شرعيتها، وحتى حقها في الوجود، موضع نزاع شديد في معظم أنحاء العالم العربي والإسلامي.

ويتراوح هؤلاء السياسيون من الدروز أعضاء حزب الليكود بزعامة نتنياهو إلى الشيوعيين العلمانيين في حداش، إلى ممثلي الأقلية البدوية المهمشة في جنوب إسرائيل، وبعض أعضائها يعملون كمتطوعين في جيش الدفاع الإسرائيلي.

ثم هناك قائمة عباس العربية الموحدة، والتي غالباً ما تُعرف بالاختصار العبري "رآم". القائمة العربية الموحدة هي بقايا الحركة الإسلامية في إسرائيل، وعلى هذا النحو، يُفهم أنها متحالفة مع الإخوان.

في حين أن حماس، الجماعة المسلحة التي تدير قطاع غزة وتحظى بشعبية كبيرة في الضفة الغربية، لا تفعل الكثير لإخفاء أصولها وصداقاتها مع الإخوان، فإن القائمة العربية الموحدة تابعة لهم فقط. تصنف جماعة الإخوان المسلمين على أنها جماعة إرهابية من قبل مصر والإمارات والبحرين والمملكة العربية السعودية وغيرها. في عام 2015، حظرت الحكومة الإسرائيلية الحركة الإسلامية. قضى رائد صلاح، زعيم الجناح الشمالي من بلدة أم الفحم، عدة أحكام بالسجن بتهمة التحريض على العنف.

تجدر الإشارة إلى أن منصور عباس، طبيب أسنان من قرية المغار تم انتخابه للكنيست في عام 2019، يقدم وجهًا أكثر ليونة. ويعتقد أنه ينتمي إلى الجناح الجنوبي الأكثر اعتدالاً للحزب ومع ذلك، فهو سياسي متمرس.

وقال مايراف زونسزين، محلل بارز في الشؤون الإسرائيلية / الفلسطينية في مجموعة الأزمات الدولية (ICG) إن قرار منصور عباس بالعمل مع نفتالي بينيت ليس مفاجئًا عندما نعلم أنه تعاون مع نتنياهو لعدة سنوات.

وقال زونسزين، في إشارة إلى تحالف القائمة المشتركة للأحزاب العربية، "إن منصور عباس لديه الكثير من القواسم المشتركة مع بعض الأحزاب السياسية اليهودية اليمينية أكثر من الأحزاب الفلسطينية اليسارية".

ولم يتضح بعد ما الذي سيأتي من هذا التحالف. ويشير تشكيله ذاته إلى الجمود السياسي في السياسة الإسرائيلية الناجم عن هيمنة نتنياهو وكذلك زوال اليسار اليهودي.

وتعد القائمة العربية الموحدة أول حزب ذي جذور إسلامية يقفز على فرصة تقاسم السلطة السياسية. يعتقد العديد من الإسلاميين أن الديمقراطية اختراع غربي ولا تتوافق مع الشريعة. ولكن ليس من المستغرب أن نتائج مشاركة الإسلاميين في الانتخابات الديمقراطية والحكومات كانت إشكالية في أحسن الأحوال.

في إسرائيل، ليس من الواضح ما هي الشروط التي تمكن منصور عباس من فرضها مقابل مشاركته في الحكومة. أصبحت حساباته أكثر حساسية في ضوء القتال الشهر الماضي بين إسرائيل والفلسطينيين الذين يعيشون في قطاع غزة والضفة الغربية، وهي الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967. خلال القتال، سادت الاضطرابات بلدات عربية ومختلطة داخل إسرائيل، مثل يافا واللد وحيفا وعكا والناصرة. تم نقل كتائب شرطة الحدود الإسرائيلية بسرعة إلى داخل إسرائيل للتعامل مع أعمال الشغب وحرق السيارات والهجمات على المباني. ويعاني الفلسطينيون الذين يعيشون داخل إسرائيل من مستويات أعلى من البطالة وما يرون أنه تحيز وتمييز. كما يشكلون 21 في المائة من السكان، وهم بشكل عام أفقر وأقل تعليماً من اليهود الإسرائيليين - على الرغم من تمتعهم بمستوى معيشي أفضل من المستوى الذي يتمتع به الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي الشتات في أماكن أخرى من العالم العربي.

في ظل هذه الخلفية الصعبة، ماذا ستعني مشاركة منصور عباس في الحكومة، عمليًا ورمزيًا، للإسرائيليين والفلسطينيين الذين يعيشون في إسرائيل والفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة؟

يقول زونسزين المحلل لدى مجموعة الأزمات الدولية: "من ناحية، فإن دخول حزب فلسطيني إلى الائتلاف مهم لأنه يكسر المحرمات ويمثل سابقة للمستقبل، ومن ناحية أخرى، لا يوجد حتى الآن سبب للاعتقاد بأنه سيؤدي إلى تغييرات جوهرية في سياسات الدولة التمييزية والمدمرة ضد المواطنين الفلسطينيين".

تجدر الإشارة إلى أن بينيت، الذي سيتولى منصب رئيس الوزراء لأول عامين من فترة أربع سنوات، خدم في وحدات القوات الخاصة التابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي، سايريت ماتكال وماجلان، وشارك في العديد من العمليات القتالية قبل أن يصبح مليونيرًا وصاحب مشروع برمجيات.

وقالت وكالة رويترز: "ساعد الهدف المشترك ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في جلب منصور عباس إلى الحظيرة السياسية في وقت متأخر من يوم الأربعاء، حيث حصل فصيله الإسلامي الصغير على أغلبية ضئيلة من أوراق اللعب منضمًا للأحزاب اليهودية التي تأمل في الإطاحة بنتنياهو.

وستكون القائمة العربية الموحدة أول حزب يتم اختياره من الأقلية العربية البالغة 21٪ في البلاد - فلسطينيون بالتراث، وإسرائيليون بالمواطنة - ينضم إلى حكومة إسرائيلية، لا تزال الموافقة البرلمانية على ذلك الأمر معلقة.

ونحى عباس، البالغ من العمر 47 عامًا، الخلافات مع نفتالي بينيت الذي يأمل في رئاسة الوزراء وهو زعيم سابق لمنظمة استيطانية يهودية كبرى ويدافع عن ضم معظم الضفة الغربية المحتلة وهي أراض يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها. وقال بينيت إن أي تحفظات قد تكون لديه قد زالت بعد اطلاعه على مطالب منصور عباس. يقول عباس إنه يأمل في تحسين ظروف المواطنين العرب الذين يشكون من التمييز وإهمال الحكومة.

وقال في رسالة لمؤيديه بعد توقيع اتفاق ائتلاف مع بينيت وزعيم المعارضة يائير لبيد "قررنا الانضمام للحكومة من أجل تغيير ميزان القوى السياسية في إسرائيل".
ads
Advertisements
Advertisements