الثلاثاء 22 يونيو 2021 الموافق 12 ذو القعدة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

اهتمام عالمي بتوسعة المجرى الملاحي لقناة السويس

الأحد 16/مايو/2021 - 01:17 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
سلطت وكالة رويترز الضوء على تصريحات رئيس هيئة قناة السويس، أمس السبت، بشأن البدء في تنفيذ أعمال التجريف لتمديد مسار ثان يسمح بحركة مرور السفن في اتجاهين في القسم الجنوبي من القناة بالقرب من المكان الذي توقفت فيه سفينة الحاويات العملاقة لمدة ستة أيام في مارس 2021.

وأعلنت الهيئة هذا الأسبوع أنها تخطط لتمديد مسار قناة ثانٍ افتتح في عام 2015 بمقدار 10 كيلومترات ليصبح طوله 82 كيلومترًا، وسيوسع ويعمق مسارًا واحدًا في الطرف الجنوبي للقناة. 

وقالت الهيئة، أمس السبت إن العمل بدأ بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي "بالبدء الفوري في تنفيذ خطة التنمية المقترحة ووضع جدول زمني للانتهاء منها في أقرب وقت ممكن".

وأدى جنوح سفينة الحاويات إيفر جيفن التي يبلغ ارتفاعها 440 مترًا في الجزء الجنوبي من القناة في الفترة من 23 إلى 29 مارس إلى تأخير مرور مئات السفن عبر الممر المائي، مما أدى إلى تعطيل التجارة العالمية.

ولا تزال سفينة الحاويات محملة بآلاف الحاويات، وهي محتجزة في البحيرات المرة بين امتدادين من القناة، وسط نزاع حول دعوى تعويض من هيئة قناة السويس ضد مالك السفينة الياباني شوي كيسن.

وذكرت مجلة Maritime Executive العالمية المهتمة بشؤون الملاحة أن السلطات في مصر كشفت رسمياً عن خطط لتوسيع وتعميق الممر المائي لقناة السويس بعد واقعة جنوح سفينة الحاويات لتفادي انسداد الممر الملاحي المهم  وتجنب خسائر كبيرة مستقبلاً.

ويشمل المشروع، الذي اعتمده الرئيس السيسي توسيع وتعميق الجزء الجنوبي من القناة حيث جنحت السفينة العملاقة. كما كشف رئيس هيئة قناة السويس، أسامة ربيع، عن خطة التوسعة مشيراً إلى أنها ضرورية لتحسين ملاحة السفن. وقال: "سيؤدي ذلك إلى تحسينات في قدرة المرشد وقبطان أي سفينة على الإبحار داخل القناة".

وتكبدت الهيئة خسائر إجمالية بلغت 916 مليون دولار بسبب جنوح إيفر جيفن الذي أغلق أسرع رابط بحري بين آسيا وأوروبا لمدة أسبوع تقريبًا. نظرًا لكون القناة أحد المصادر الرئيسية للعملة الأجنبية في مصر - حيث حققت 5.6 مليار دولار من العائدات في عام 2020 - فإن البلاد حريصة على ضمان احتفاظها بهيمنتها على الممرات التجارية بين آسيا وأوروبا.

في العام الماضي، مرت 18,829 سفينة بحمولتها الإجمالية الصافية 1.17 مليار عبر قناة السويس، وتراوح متوسط الحركة اليومية من 40 إلى 50 سفينة.

وقالت المجلة الملاحية إن العديد من العقبات الجيوسياسية والملاحية تعرقل أي محاولات عالمية لتوفير بديل لقناة السويس وبعض العقبات تستلزم توفير كاسحات جليد نووية.

على الرغم من أن رأس الرجاء الصالح يمثل أيضًا طريقًا بديلًا، إلا أن 15 يومًا الإضافية اللازمة للعبور والاستخدام الأكبر للوقود مقارنة بطريق قناة السويس هي أحد المساوئ التي تؤدي لعزوف خطوط الشحن عن استخدام ذلك الطريق. 

تجدر الإشارة إلى أن حوالي 12 في المائة من حجم التجارة العالمية تمر عبر قناة السويس، مما يجعلها واحدة من أكثر الممرات المائية ازدحامًا في العالم.

للحفاظ على الموقع التنافسي لقناة السويس، تعتزم هيئة قناة السويس توسيع الامتداد الجنوبي للقناة بحوالي 40 مترًا إلى الشرق على جانب شبه جزيرة سيناء. سيتم أيضًا تعميق المقطع إلى 72 قدمًا من العمق الحالي البالغ 66 قدمًا.

ويتضمن المشروع، الذي سيتم تنفيذه خلال الـ 24 شهرًا القادمة، أيضًا امتدادًا لخمسة أميال بحرية للممر المائي الثاني الذي تم افتتاحه في عام 2015. وهذا من شأنه أن يرفع امتداد المسار المزدوج للقناة إلى 44 متر، مما يسمح لمزيد من السفن بالمرور عبر القناة.

في الشهر الماضي، استلمت الهيئة الكراكة العملاقة "مهاب مميش"، والتي ستكون جزءًا من أسطول يتولى تنفيذ المشروع (48 ألف طن).

في عام 2015، استثمرت مصر 8.5 مليار دولار في مشروع توسعة للقسم الشمالي من القناة، لكن الجزء الجنوبي بين منطقة البحيرة المرة والبحر الأحمر لم يتم تطويره بعد.
Advertisements
Advertisements
ads
ads