الإثنين 17 مايو 2021 الموافق 05 شوال 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تقرير: الشرق الأوسط يغرق في طوفان من السلع المقلدة والمغشوشة

الأربعاء 21/أبريل/2021 - 11:10 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
وفقًا لتقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لأعضاء الاتحاد الأوروبي للملكية الفكرية الذي يرسم خرائط للطرق الحقيقية ومسار تجارة السلع المقلدة والمغشوشة، تعد الصين أكبر منتج عالمي للسلع المقلدة، كما تساهم الهند وتايلاند وتركيا وماليزيا وباكستان وفيتنام أيضًا في تصنيع المنتجات المقلدة عالميًا، وتعتبر منطقة الشرق الأوسط غارقة في طوفان من السلع المقلدة والمغشوشة.

تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية / مكتب الاتحاد الأوروبي للملكية الفكرية يحدد عدة نقاط عبور مهمة للتجارة في المنتجات المقلدة، على وجه الخصوص، يعتبر الشرق الأوسط مركزًا رئيسيًا لإعادة الشحن حيث تصل المنتجات المقلدة بكميات كبيرة في حاويات ويتم إرسالها إلى دول أخرى في إفريقيا والاتحاد الأوروبي. 

غالبًا ما يتم المبالغة في تقدير معظم إحصاءات الضبطيات الجمركية في الشرق الأوسط من أجل إثارة الدعاية. بالإضافة إلى ذلك، لا توجد إحصاءات دقيقة ورسمية متاحة للجمهور باستثناء الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. ونتيجة لذلك، فإن البيانات المتعلقة بالكميات التي ضبطتها الجمارك قابلة للنقاش.

وتعتبر الأوضاع السياسية غير المستقرة في العديد من دول الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق واليمن ولبنان وفلسطين بيئة مثالية للمقلدين لزيادة نشاطهم بسبب سوء حكمهم ومستويات عالية من الفساد وضعف حماية الملكية الفكرية.

تحدي الجمارك

وفقًا لمجلة lexology.com، أدخلت العديد من دول الشرق الأوسط أنظمة السجل الجمركي لمكافحة البضائع المقلدة. ففي الإمارات أدخلت خمس من أصل 7 إمارات أنظمة السجل الجمركي، وعلى الرغم من أن كل إمارة لديها لوائحها وإجراءاتها الخاصة، إلا أن هذه الأنظمة بشكل عام لا تتعارض. كما أدخلت المملكة العربية السعودية ومصر والأردن وتركيا أنظمة التسجيل الجمركي.

على الرغم من عدم إدخال أنظمة التسجيل الجمركي بعد في البحرين، إلا أن سلطات الجمارك نشطة في إخطار مالكي العلامات التجارية بأي سلع مشتبه في تقليدها بشرط أن يكون مالك العلامة التجارية قد سجل علامة تجارية في البحرين. في قطر والكويت وعُمان، قد تتخذ سلطات الجمارك إجراءً بناءً على شكوى مقدمة من مالك العلامة التجارية ولكن لا توجد إجراءات واضحة لمثل هذا الإجراء، وقد تستغرق هذه الإجراءات وقتًا طويلاً.

الإمارات العربية المتحدة

أشار تقرير الهيئة الاتحادية للجمارك لدولة الإمارات العربية المتحدة ("تقرير الإمارات العربية المتحدة") إلى أنه في عام 2019، أصدرت إدارات الجمارك المحلية في الإمارات (أبو ظبي ودبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة وأم القوين) حوالي 67 محضرًا للضبطيات في 2019 مقارنة بـ 63 ضبطية في 2018. كما انخفضت الكمية المضبوطة إلى 168251 في 2019 من 169587 في 2018. ويرجع ذلك إلى الاعتماد على الشحنات الأصغر المضبوطة في البريد السريع. ومع نمو التجارة الإلكترونية، ارتفع عدد المضبوطات عبر شحنات البريد في عام 2019 مقارنة بعام 2018.

المملكة العربية السعودية

أعدمت الجمارك السعودية أكثر من مليوني سلعة مقلدة في عام 2020 بما في ذلك الأحذية والملابس وإكسسوارات الهواتف المحمولة والأدوات الصحية وفلاتر السيارات، وجميعها تعرض علامات تجارية معروفة لكبرى الشركات العالمية. لا توجد معلومات عامة دقيقة عن عدد الضبطيات أو عن أكثر الموانئ نشاطًا. ومع ذلك، فإن الموانئ الرئيسية النشطة من حيث الاحتجاز وإخطارات أصحاب العلامات التجارية هي ميناء جدة؛ ميناء الملك عبد العزيز (الدمام)؛ وميناء الملك فهد الصناعي (الجبيل).

ازدادت تجارة المنتجات المقلدة في المملكة العربية السعودية بشكل مطرد على مدى السنوات القليلة الماضية وتمثل الآن 3.3٪ من تجارة المزيف العالمية. تشمل المنتجات المقلدة في المملكة العربية السعودية المستلزمات الطبية وقطع غيار السيارات والألعاب والأغذية ومستحضرات التجميل والعلامات التجارية والسلع الكهربائية، والتي تنطوي جميعها على مجموعة من المخاطر على الصحة والسلامة. وتشمل هذه الأدوية غير الفعالة وغير الآمنة، والإلكترونيات الخطرة ذات الجودة الرديئة، والمواد الكيميائية دون المستوى في المستحضرات ومنتجات الأطفال. [8]

تركيا

من الواضح أن تركيا تلعب دورًا مهمًا كبلد المصدر لشحنات المنتجات المقلدة. تشمل هذه الشحنات مزيجًا من الإنتاج المحلي وكذلك الشحنات العابرة.

وفقًا لتقرير أوروبي رسمي صدر في 2019، تعد تركيا ثالث أكبر اقتصاد فيما يتعلق بمصادرة المنتجات المقلدة بعد الصين وهونج كونج كما أنها رابع أكبر مصنع للسلع المقلدة، وبالتالي فهي واحدة من أكبر مصدري السلع المقلدة. من المحتمل أن ينتهي المطاف بمعظم هذه البضائع في الاتحاد الأوروبي والأسواق الأخرى في الشرق الأوسط.

كيف نستفبد من السجل الجمركي؟

من أجل تحقيق أقصى استفادة من الإجراءات الجمركية والتسجيلات الجمركية ضد المنتجات المقلدة، يجب أن يكون هناك تعاون بين سلطات الجمارك وأصحاب العلامات التجارية. يمكن أن يشمل هذا التعاون الطرق التالية:

- زيارات منتظمة لمراكز الجمارك الرئيسية لإجراء التدريب.
- التأكد من أن المستندات المودعة لدى الجمارك مكتملة حسب الأصول ومركزة وموجزة.
- الاستجابة السريعة للإخطارات الجمركية لبناء الثقة والدعم وتشجيع المزيد من الإخطارات الجمركية.
- مناقشة النقاط الإجرائية الرئيسية وتقديم الاقتراحات والتوصيات لتعزيز دور الجمارك وتسهيل الإجراءات.
- تشجيع السلطات الجمركية على إدخال نظام القيد الجمركي في حالة عدم وجود مثل هذا النظام في الدولة.
- التركيز على دور موظف / مفتش الجمارك في مكافحة التقليد وضمان تعاونهم من خلال الرد على استفساراتهم في الوقت المناسب.
- يجب على مالكي العلامات التجارية أيضًا مراعاة عدم التخلي دائمًا عن الشحنات الصغيرة لأسباب تتعلق بالتكلفة حيث قد يؤدي ذلك إلى عدم تكليف الجمارك بإرسال إخطارات مستقبلية بسبب عدم استجابة مالك العلامة التجارية.

أين يجب أن يكون تركيز مالك العلامة التجارية؟

يجب على مالكي العلامات التجارية أن يأخذوا عدة عوامل في الاعتبار قبل اتخاذ قرار بشأن أفضل استراتيجية إنفاذ في الشرق الأوسط. هذه العوامل هي كما يلي:
- الاستقرار السياسي وتجنب البلدان ذات المخاطر العالية: الشرق الأوسط منطقة عالية المخاطر مع الحروب وعدم الاستقرار السياسي في العديد من البلدان. هذا شيء يجب على مالكي العلامات التجارية مراعاته بعناية قبل الاستثمار في أي إجراء تنفيذي، حيث قد يؤدي عدم الاستقرار السياسي والحرب إلى عدم الكفاءة في تطبيق القوانين وإنفاذها، حتى لو كان الإنفاذ من خلال الجمارك أو سلطة محلية أخرى.

- لوائح الإجراءات الجمركية: لا يكفي إدخال أنظمة تسجيل مع الجمارك، ولكن من المهم أيضًا التحقق من فعالية هذه الأنظمة ومدى تكرار إرسال الإخطارات إلى مالكي العلامات التجارية من قبل الجمارك. بالإضافة إلى ذلك، يتعين على مالكي العلامات التجارية أن يأخذوا في الاعتبار فاعلية سلطات الجمارك في البلد ومعرفة الملكية الفكرية وتدريب موظفي الجمارك، فضلاً عن إتلاف السلع المصادرة / إعادة التصدير / إعادة التدوير. وتجدر الإشارة هنا إلى أن بعض الدول (دول مجلس التعاون الخليجي بشكل أساسي) قد تكون أكثر مرونة للسماح بإعادة التصدير بسبب المخاوف البيئية وخاصة في المضبوطات المتعلقة بالمواد المقلدة التي تشمل المواد الكيميائية والسامة والقابلة للاشتعال.

- حجم البلد والسكان وخصائص السوق من حيث التطوير والتسهيلات التجارية المتاحة. يلعب هذا دورًا مهمًا عند اتخاذ قرار بالاستثمار في إجراءات إنفاذ الجمارك.

- الهيكل التجاري لمالك العلامة التجارية، ومكان عمل الشركة وكيفية تأثرها بالتزوير.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads