الإثنين 17 مايو 2021 الموافق 05 شوال 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«دبلوماسية اللقاحات».. كيف تحاول الصين وروسيا تعزيز نفوذهما في الشرق الأوسط؟

الثلاثاء 20/أبريل/2021 - 01:21 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
مع تكثيف البلدان لحملات التطعيم ضد كوفيد-19، تمحورت الكثير من جهود الدبلوماسية والسياسة حول اللقاحات. ووضعت دبلوماسية اللقاحات الصينية في الشرق الأوسط بعض الدول في موقع معقد، وفقًا لـ"روي يلينك"، الباحث بمعهد الشرق الأوسط والباحث المشارك بمركز بيجن السادات للدراسات الاستراتيجية. وهذا يعني أن بكين لا تسمح للإسرائيليين بدخول أراضيها دون حجر صحي لأن السلطات الصينية لا تعترف بلقاحي فايزر ومودرن.


وقال يلينك "ستحتاج إسرائيل إلى إيجاد حل لهذا الوضع قريباً من أجل استئناف الحركات بين الدول، خاصة مع دول الجوار والإمارات". وإلى حد كبير، يمكن للمرء أن يقول إن الصين نجحت في تحويل التركيز بعيدًا عن مزاعم أنها مصدر الوباء .

أما عن موسكو، فقد كان الدافع الرئيسي لروسيا في هذا السياق هو إثبات قدرتها أيضًا على تصنيع لقاح مثل الولايات المتحدة والصين، وفقًا ليلينيك، وأضاف أن موسكو حققت هذا الهدف بالكامل.

وقال يلينك "لقد تمكنت روسيا من دفع إسرائيل لشراء منتج لقاح خاص بها، في مقال شارك في تأليفه في معهد الشرق الأوسط بواشنطن مع إيكارت ويرتس، مدير معهد GIGA لدراسات الشرق الأوسط ومقره ألمانيا، كتب يلينيك أن "دبلوماسية اللقاح، أو استخدام إمدادات اللقاح كأداة ناعمة، دخلت القاموس السياسي من أوسع أبوابه".

وفي عالم يتسبب فيه فيروس كوفيد -19 في خسائر بشرية ومالية مرعبة، تعد إمدادات اللقاحات بالإغاثة والتفاعل مع السياسات الموجودة مسبقًا وأولويات السياسة الخارجية. سعت الصين وروسيا إلى تعزيز نفوذهما في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال عدد من صفقات اللقاحات رفيعة المستوى". وأشار البحث إلى أن هذا "أثار حفيظة الاتحاد الأوروبي المحاصر، الذي يتمثل هدفه المعلن في أن يصبح اتحادًا جيوسياسيًا أكثر حتى في الوقت الذي تتخلف فيه جهود التطعيم المحلية عن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بعد أن غادرت الكتلة الأوروبية بإجراءات البريكست".

اللقاحات الصينية أقل فعالية

يشكل لقاح سينوفارم الصيني حجر الزاوية في حملات التطعيم في الإمارات والمغرب، بينما تتلقى تركيا لقاح سينوفاك الصيني. كما حقق سينوفارم نجاحات في مصر والبحرين والعراق والجزائر. تم توزيع لقاح سبوتنيك الروسي في الأراضي الفلسطينية وسوريا وإيران والإمارات ومصر. ومع ذلك، فقد ثبت أن اللقاحات الصينية أقل فعالية من تلك التي طورتها الشركات الغربية، مثل فايزر، ومودرنا، لتسجل فاعلية لقاحات الصين حوالي 50 في المائة، في حين قدرت فاعلية فايزر بحوالي 94 %.

وفي الوقت نفسه، يتم استخدام لقاح mRNA من إنتاج فايزر –بايونتك (BioNTech-Pfizer) بالفعل في البلدان الأكثر "ميلاً للغرب" في المنطقة مثل إسرائيل ودول الخليج وتونس ولبنان والأردن، ولكن باستثناء إسرائيل (التي عقدت صفقة في وقت مبكر)، لا تزال الإمدادات محدودة، حيث يتم تخصيص جزء كبير من الإنتاج للولايات المتحدة وأوروبا في هذه المرحلة.

أعلنت إسرائيل أمس الإثنين أنها أبرمت اتفاقا مع شركة فايزر لشراء ملايين جرعات اللقاح الإضافية للبلاد في عام 2022 - وهي خطوة رئيسية للدولة اليهودية في سعيها لتحقيق مناعة القطيع، مع توفير جرعات مستقبلية للأطفال أو جرعة معززة. فيما يتعلق بلقاح إسرائيل، قال يلينيك إنه "من الصعب فهم سبب استمرار إسرائيل في تطوير لقاح في حين أن اللقاحات الفعالة موجودة بالفعل في السوق بشكل عام وفي إسرائيل بشكل خاص. ومع ذلك، إذا كانت هناك حاجة لاستمرار التطعيم في المستقبل - وهذه ليست قضية لمرة واحدة - فإن ذلك الجهد مفهوم ".

وأضاف أنه إذا وصلت إسرائيل إلى موقع القدرة ليس فقط على التطوير ولكن أيضًا على تصنيع كميات كبيرة كافية للسكان المحليين وللتصدير، فيمكنها تعزيز مكانتها في المنطقة من خلال تقديم لقاحها لدول المنطقة المركزية، حتى لو كان ذلك من خلال معاملة غير مباشرة أو عبر وسطاء.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads