السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الثاني 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"غير ملهمة ومتخلفة".. تقرير ينتقد سياسة بايدن في الشرق الأوسط

الإثنين 12/أبريل/2021 - 01:56 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
بعد أسبوع واحد فقط من التنصل الخاطئ من لجنة الحقوق التي أنشأها سلفه مايك بومبيو، كشف وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، عن الانتقائية الجوفاء لالتزام هذه الإدارة بحقوق الإنسان والإصلاح الديمقراطي.

في 7 أبريل الجاري، قال بلينكين إنه "مسرور بإعلان" إعادة عشرات الملايين من الدولارات من المساعدات إلى الضفة الغربية وقطاع غزة وحوالي 150 مليون دولار لدعم وكالة الغوث والتشغيل "أونروا"، و"سيتم تقديم كل المساعدة بما يتفق مع القانون الأمريكي".

ولكن موقع The National Review الأمريكي أكد أن القول دائمًا أسهل من الفعل. ويحجب قانون تايلور فورس، الذي تم توقيعه ليصبح قانونًا في عام 2018، المساعدات عن السلطة الفلسطينية حتى تصادق وزارة الخارجية على أن الحزب الحاكم في الضفة الغربية قد أوقف دفع الرواتب لأفراد عائلات من تعتبرهم إسرائيل إرهابيين. 

وكان هذا أحد الأسباب التي دفعت إدارة ترامب إلى خفض المساعدات في المقام الأول، في أعقاب اتهامات أمريكية عديدة لأنوروا بالضلوع في أنشطة معادية لإسرائيل.  

القانون الثاني لعام 2018، هو قانون مكافحة الإرهاب، يحمل المستفيدين من المساعدة الأجنبية المسؤولية القانونية والمالية عن الإرهاب المرتكب ضد مواطني الولايات المتحدة. ووفقًا لبومبيو، هناك أقل من 200 ألف فلسطيني عربي ظلوا مشردين بسبب حرب عام 1948.

وأضاف الموقع الأمريكي أن سياسة بايدن في الشرق الأوسط متخلفة بشكل ملحوظ وغير ملهمة. 

من خلال رفض تقديم المساعدة للفلسطينيين والأونروا، أدركت إدارة ترامب أن عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية أصبحت تأتي بنتائج عكسية، وأن المساعدات الأمريكية لم تكن تساهم في حل النزاع، ولكن في تحفيزها. 

المشكلة الأكثر إلحاحًا هي إيران، ولهذا السبب تمكن ترامب من التوسط في اتفاقات إبراهام بين إسرائيل والبحرين والإمارات العربية المتحدة والسودان والمغرب.

وبحسب الموقع، انحرف بايدن الآن بعيدًا عن التحالف المناهض لإيران ونحو الحلفاء الأوروبيين المؤيدين لإيران، فنأى بنفسه عن إسرائيل، وهو يحاول ببطء شديد إعادة بناء الشرق الأوسط على نمط إدارة باراك أوباما.
ads
ads
ads
ads
Advertisements
ads