الثلاثاء 20 أبريل 2021 الموافق 08 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"رباعية دولية".. وزير الري يناقش مع وفد كونغولي مقترحا لحل أزمة سد النهضة

الأربعاء 24/فبراير/2021 - 08:52 م
الرئيس نيوز
طباعة
استقبل الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، البروفيسور ألفونس نتومبا منسق خلية العمل المعنية بالرئاسة الكونغولية للاتحاد الأفريقي والوفد المرافق له والذي يقوم بزيارة للقاهرة حاليا للتعرف على آخر التطورات الخاصة بملف سد النهضة الإثيوبي، وذلك في ضوء رعاية الاتحاد الأفريقي لمسار المفاوضات الحالية.

وأعرب الدكتور عبدالعاطي عن سعادته بزيارة الضيف الكونغولي للقاهرة مشيراً لمشاركته في حفل تنصيب الرئيس "فيليكس تشيسيكيدي" رئيساً لدولة الكونغو الديموقراطية ممثلاً عن الرئيس عبدالفتاح السيسي، الأمر الذي يعكس العلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط البلدين الشقيقين.

كما تقدم بالتهنئة على تولي الرئيس "تشيسيكيدي" رئاسة الاتحاد الأفريقي مطلع الشهر الجاري.

‏‎ومن جانبه أعرب الوزير الكونغولي عن شكره وتقديره للدعوة الكريمة التي تلقاها لزيارة مصر، معرباً عن تطلعه لمزيد من التعاون بين البلدين، والسعي للعمل بشكل جاد على رعاية المفاوضات بين الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا فيما يخص سد النهضة الإثيوبي.

وأعرب الدكتور عبدالعاطي، عن تقديره للمساعي الكونغولية للدفع بمسار المفاوضات الخاصة بسد النهضة الإثيوبي، موضحاً أنه استعرض خلال الاجتماع الموقف الراهن إزاء المفاوضات، ورغبة مصر الواضحة في استكمالها، مع التأكيد على ثوابت مصر في حفظ حقوقها المائية وتحقيق المنفعة للجميع في أي اتفاق حول سد النهضة، والتأكيد على السعي للتوصل لاتفاق قانوني عادل وملزم للجميع يلبي طموحات جميع الدول في التنمية، ويراعي مصالح الدول الثلاث.

وقد تم خلال الاجتماع مناقشة المقترح الذي تقدم به السودان سابقاً والذي تؤيده مصر، لتطوير آلية مفاوضات سد النهضة من خلال تكوين رباعية دولية تشمل بجانب الاتحاد الأفريقي كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للتوسط في المفاوضات تحت رعاية وإشراف الرئيس "فيليكس تشيسيكيدي"، وذلك لدفع المسار التفاوضي قدماً ولمعاونة الدول الثلاث في التوصل للاتفاق المنشود في أقرب فرصة ممكنة.

وأوضح الدكتور عبدالعاطي، أن مصر لا تتوانى عن دعم أشقائها الأفارقة بدول حوض النيل في مجالات توفير مياه الشرب النقية للمواطنين ومشروعات حصاد مياه الأمطار والحماية من أخطار الفيضانات ومشروعات الثروة الحيوانية، بالإضافة لما تقدمه مصر في مجال التدريب وبناء القدرات للكوادر الفنية من دول حوض النيل.

وأكد على أن مصر تعمل على دعم اشقائها من دول الحوض لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.​
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads