الأربعاء 08 ديسمبر 2021 الموافق 04 جمادى الأولى 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

المنفي يبشر بتوحيد المؤسسات الليبية.. وخبير يوضح مصير القادة العسكريين

الأحد 14/فبراير/2021 - 01:45 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
بعد أيام من لقاء رئيس المجلس الرئاسي الليبي الجديد، محمد المنفي بقائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، وعد الأول الشعب الليبي بأخبار سارة خلال أيام.

وغرّد المنفي على حسابه الرسمي على تويتر قائلًا: "نبشر المواطن الليبي بأخبار سارة الأيام القادمة تكمن في توحيدة الدولة بكافة مؤسساتها شرقاً وغرباً وجنوبًا"، دون تفاصيل أخرى.

من جانبه، قال أستاذ الإعلام السياسي، مختار غباشي، إن لقاء المنفي بالمشير خليفة حفتر وعدد من القادة العسكريين في شرق ليبيا، محاولة لتحقيق توافق عام من شأنه تمرير المرحلة الانتقالية بنجاح.

وأضاف غباشي في تصريحات لـ"الرئيس نيوز": "المنفي ورئيس الحكومة عبدالحميد دبيبة أظهرا عدم ممانعتهما التعامل مع أطراف الصراع الليبي، في سبيل انجاح المرحلة واستقرار مؤسسات الدولة"، موضحًا: "دبيبة أكد إمكانية انضمام أحد القادة الحاليين لحكومته، كما شدد على سعيه تحقيق التوازن بين الأقاليم الليبية الثلاثة في حكومته خلال المرحلة الانتقالية".

وأكد غباشي على أن "المنفي أمامه 3 عوائق مهمة، الأول هو كيفية تمثيل حفتر في المرحلة الانتقالية والثاني هو إمكانية تمرير الحكومة الانتقالية أمام البرلمان الليبي قبل نهاية الشهر الجاري، والثالث هو كيفية التعامل مع وزير داخلية حكومة الوفاق، فتحي باشااغا الذي له تواصل قوي مع الميليشيات على الأرض".

وشدد: "أعتقد أن (المنفي ودبيبة) يمكنهما التغلب على العوائق الثلاثة، ولكن الأزمة المعقدة الآن هي تواجد الميليشيات والمرتزقة وسيطرة بعض القوى الدولية على مناطق على الأرض والتلاسن فيما بينها كان آخرها بين تركيا وفرنسا".

ويرى غباشي إن إمكانية حل الأزمة العسكرية في ليبيا يمكن أن تكون بتولي قائد الجيش الوطني الليبي للمنطقة الشرقية والجنوبية وأن يكون النمروش قائدًا للمنطقة الغربية، على أن يكون المنفي القائد الأعلى للقوات المسلحة بحكم مخرجات المرحلة الانتقالية".

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads