الثلاثاء 02 مارس 2021 الموافق 18 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"ذو القرنين" يورط ترامب في أحداث الكونجرس

الجمعة 15/يناير/2021 - 07:45 م
الرئيس نيوز
طباعة
طلب جيكوب تشانسلي، أحد أبرز وجوه أحداث اقتحام الكونجرس، والملقب بالرجل ذي القرنين، عفوا رئاسيا من الجرائم الخطيرة التي ارتكبها خلال اقتحام مبنى الكونجرس، لكنه ذكر مبررا لطلبه قد يؤدي إلى مشكلة للرئيس دونالد ترامب.

ونقلت وسائل إعلام عن محامي مثير الشغب قول إنه يطلب عفوا رئاسيا من الرئيس دونالد ترامب، بحسب ما ذكرت "سكاي نيوز".

وأوضح المحامي ألبرت واتكينز لشبكة "سي أن أن" أن "موكله لم يكن عنيفا، ويجب أن يحصل على عفو رئاسي، ذلك بأنه شعر بأنه كان يلبي دعوة ترامب لدخول المبنى".

وحدد مكتب التحقيقات الفيدرالي أكثر من 200 مشتبه في أحداث اقتحام الكونجرس، ويواجه هؤلاء اتهامات تتراوح بين انتهاك قوانين فيدرالية والسرقة وحيازة أسلحة وأخرى وصفت بالخطيرة.

ونظر البعض إلى تشانسلي بنوع من السخرية بسبب الهيئة التي ظهر عليها في الأحداث، خاصة القرنين والفراء التي وضعها على رأسه، واعتبر البعض أن مسألته هامشية في الأحداث.

واتضح في وقت لاحق أنه كان يريد ارتكاب جرائم خطيرة.

وقال الإدعاء الأمريكي، الجمعة، إنه تم رصد تشانسلي، المؤمن بنظرية المؤامرة، يقف على مكتب نائب الرئيس مايك بنس في مجلس الشيوخ، حيث ترك ملحوظة مكتوبة هناك لبنس يحذره فيها من "أنها مجرد مسألة وقت. العدالة قادمة"، مما يعني ضمنيا تهديدا ضد نائب الرئيس الذي تمرد على رئيسه في الأيام الأخيرة.

وجاء في مذكرة الادعاء "دلائل قوية من بينها كلمات تشانسلي نفسه وأفعاله في الكابيتول (مبنى الكونغرس)، تدعم فكرة أن نية محدثي الشغب كانت أسر واغتيال مسؤولين منتخبين في حكومة الولايات المتحدة".

ومن المقرر أن يمثل تشانسلي أمام محكمة اتحادية، الجمعة.

وقالت السلطات الأميركية إن "ذي القرنين" كان من بين مجموعة تحاول اختطاف وقتل عدد من المسؤولين الأميركيين المنتخبين.

ويواجه اتهامات أخرى بالمشاركة في اقتحام الكونغرس والتمرد من أجل الإطاحة بالحكومة الأميركية.

وتسببت أحداث الكونغرس بمقتل 5 أشخاص وإصابات العشرات وعصفت بصورة ديمقراطية أميركية في العالم، ووضعت ترامب على مشارف العزل قبل أيام من نهاية ولايته.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads