الخميس 21 يناير 2021 الموافق 08 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بالتفاصيل.. سباق قوى العالم العظمى للتواجد عسكريًا في إفريقيا

الأربعاء 13/يناير/2021 - 11:29 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
ما لا يقل عن 13 دولة أجنبية لها وجود عسكري كبير في القارة السمراء وتأتي الولايات المتحدة وفرنسا في طليعة من يدير العمليات على الأراضي الإفريقية.

ويذكر "ثيو نيثلينج" في تقرير نشرته مجلة The national Interest، أن فريقًا سريًا شبه عسكري كيني، مسؤول عن قتل المشتبه في تورطهم بجرائم الإرهاب في غارات ليلية تم تدريبه وتسليحه ودعمه من قبل ضباط المخابرات الأمريكية والبريطانية.

ومنذ عام 2004، انطلق برنامج وكالة المخابرات المركزية (CIA) في كينيا كما لعب جهاز المخابرات البريطانية (MI6) دورًا رئيسيًا في تحديد وتتبع وتحديد مواقع الأهداف.

أدى ذلك إلى لفت الانتباه مجددًا إلى حقيقة انتشار عمليات الأمن الأجنبي في إفريقيا، وتستضيف عدة حكومات أفريقية قواعد عسكرية أجنبية، يأتي ذلك على الرغم من مخاوف مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، بشأن انتشار القواعد العسكرية الأجنبية في القارة.
 
كما يشعر الاتحاد الإفريقي بالقلق إزاء عدم قدرته على مراقبة حركة الأسلحة من وإلى هذه القواعد العسكرية، بغض النظر، تكمن مجموعة من الاتفاقيات الثنائية بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي والقوى الأجنبية وراء انتشار القوات العسكرية الأجنبية في جميع أنحاء القارة.
علاوة على ذلك، تنشط الجماعات العسكرية الخاصة في العديد من مناطق الصراع على الأراضي الأفريقية بما في ذلك شمال موزمبيق كأحدث حالة.

تتزامن هذه الديناميكيات مع الادعاءات بأن الطائرات الحربية الروسية من طراز ميج-29 وسوخوي 24 تقوم بطلعات وتنفذ مهام في ليبيا لدعم القوات العسكرية الخاصة المدعومة من الكرملين لتوسيع نفوذ موسكو في إفريقيا.

رسم خريطة القواعد العسكرية الجديدة

حاليا، تنشر الولايات المتحدة 7000 فرد عسكري بصفة دورية في أفريقيا. وتقوم هذه القوات بعمليات مشتركة مع القوات الأفريقية ضد المتطرفين والتكفيريين. ويتم استضافتهم في مواقع عسكرية في جميع أنحاء القارة، بما في ذلك أوغندا وجنوب السودان والسنغال والنيجر والغابون والكاميرون وبوركينا فاسو وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

بالإضافة إلى ذلك، يشارك 2000 جندي أمريكي في مهام تدريبية في 40 دولة أفريقية. تعمل القوات الأمريكية الخاصة عبر شرق إفريقيا فيما يسمى بمواقع العمليات الأمامية في كينيا والصومال.

مثل الولايات المتحدة، قامت فرنسا إما بنشر قوات عسكرية أو إنشاء قواعد في عدد من البلدان الأفريقية، ويوجد في أفريقيا أكثر من 7500 جندي يخدمون حاليًا في القارة. يتواجد أكبر وجود لها في منطقة الساحل، لا سيما في المنطقة الحدودية التي تربط مالي وبوركينا فاسو والنيجر.

لا يقتصر وجود القوات العسكرية الأجنبية في إفريقيا على القوى الغربية. كانت الصين نشطة بشكل خاص مع وجودها العسكري في القرن الأفريقي، وقد أصبحت أكثر انخراطًا منذ عام 2008 عندما شاركت في المهمة متعددة الجنسيات لمكافحة القرصنة في خليج عدن، منذ ذلك الحين، حافظت الصين على وجود بحري لمكافحة القرصنة في القرن الأفريقي وخليج عدن، بين عامي 2008 و 2018، نشرت البحرية الصينية 26000 فرد عسكري في مجموعة متنوعة من عمليات الأمن البحري.

في عام 2017، افتتحت الصين أول قاعدة عسكرية خارجية لها في جيبوتي. جاء ذلك بعد أن أنشأت الولايات المتحدة معسكر ليمونير في جيبوتي عام 2003، كما تم تأسيس قوة "لو مونيير" جنبًا إلى جنب مع القواعد الفرنسية والإيطالية والإسبانية والألمانية واليابانية. طورت الصين منشأة عسكرية تبلغ مساحتها 36 هكتارا لاستضافة عدة آلاف من القوات الصينية وتوفير مرافق للسفن والمروحيات والطائرات ذات الأجنحة الثابتة.

وتم إنشاء القاعدة العسكرية الصينية في جيبوتي لدعم خمس مناطق مهام. هذه هي مكافحة القرصنة في خليج عدن. جمع المعلومات الاستخبارية عن بلدان أخرى؛ الإجلاء غير القتالي للمواطنين الصينيين في شرق إفريقيا ؛ عمليات حفظ السلام الدولية حيث يتم نشر الجنود الصينيين ؛ وعمليات مكافحة الإرهاب.

وتعد الهند دولة آسيوية أخرى زادت من وجودها البحري في أفريقيا. أنشأت الدولة شبكة من المنشآت العسكرية عبر المحيط الهندي لمواجهة الوجود العسكري الصيني المتزايد في المنطقة. كما تريد حماية ممراتها البحرية التجارية من القرصنة.

الهند لديها عمليات نشر مستمرة تراقب التطورات في القرن الأفريقي ومدغشقر. تخطط البلاد أيضًا لإنشاء 32 محطة مراقبة رادار ساحلية مع مواقع في سيشيل وموريشيوس ومواقع أخرى خارج إفريقيا.

وعندما يتعلق الأمر بالشرق الأوسط، فإن تركيا والإمارات العربية المتحدة هما البلدان اللذان لهما وجود عسكري ملحوظ في إفريقيا.
انضمت تركيا إلى فرقة العمل الدولية لمكافحة القرصنة قبالة الساحل الصومالي في عام 2009.

 وفي عام 2017، افتتحت قاعدة عسكرية في مقديشو بالصومال. الهدف هو تدريب المجندين في الجيش الوطني الصومالي. ستدعم تركيا أيضًا البحرية الصومالية وخفر السواحل.

تمتلك الإمارات العربية المتحدة قاعدة عسكرية في إريتريا منذ عام 2015. وتضمنت قاعدة عسكرية مع ملاجئ للطائرات وميناء بحري عميق. استخدمت القاعدة في عمليات ضد قوات المعارضة في اليمن.

دوافع عسكرية أجنبية

من الواضح أن القرن هو مركز النشاط العسكري الأجنبي في إفريقيا. تم نشر القوات الأجنبية هناك لمواجهة التهديدات التي يتعرض لها السلام الدولي، وإخضاع الجماعات الإرهابية والقراصنة، ودعم مبادرات الأمن الخارجية.

لكن هناك دوافع أخرى لإنشاء قواعد عسكرية في إفريقيا. وتشمل هذه حماية المصالح التجارية، والتوافق مع الأنظمة الصديقة، والتعبير عن الهيمنة على القارة التي هي محور المنافسة العالمية المتزايدة.

بالطبع، أفريقيا ليست استثناء. الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تحتفظ أيضًا بوجود عسكري وأمني كبير في منطقة الخليج. لها قواعد في دول مثل البحرين والكويت وقطر والإمارات.

بالنسبة لبعض المراقبين، قد يبدو أن الحكومات الأجنبية تفرض جيوشها على إفريقيا، ولكن في الواقع، فإن العديد من الحكومات الأفريقية حريصة على استضافتها.

الاتفاقات الثنائية مع القوى الكبرى تدر دخلاً للدول الأفريقية. يعد افتتاح القاعدة العسكرية الصينية في جيبوتي مثالاً على ذلك. يعتمد معظم اقتصاد جيبوتي على الائتمان الصيني.

كما لعب وجود القوات العسكرية الأجنبية دورًا مهمًا في محاربة الجماعات الإرهابية. وتشمل هذه الجماعات مثل حركة الشباب في شرق إفريقيا والجهاديين في مالي، ما يفسر سبب استعداد العديد من الدول الأفريقية للتوجه إلى الحكومات الأجنبية للحصول على المشورة والاستخبارات والدعم، لكن هناك جانبًا سلبيًا لوجود القوات الأجنبية في القارة. على سبيل المثال، أصبح المشهد الأمني ​​الأفريقي مكتظًا بتعدد الأنشطة الأمنية والعسكرية الأجنبية. غالبًا ما تعمل هذه الأنشطة في أغراض متقاطعة.

تصاعدت المنافسة بين بعض القوى العالمية بسبب الوجود المتزايد للقوى الآسيوية. أثار توسع وجود الصين في جيبوتي القلق، وأثار نفوذها في إفريقيا والمحيط الهندي القلق داخل الدوائر السياسية والأمنية اليابانية والهندية ويمكن للاحتكار الصيني أن يعيق ارتباطها بالقارة.

وأخيرًا، لم تتفق البلدان الأفريقية على كيفية تنظيم الأنشطة العسكرية والأمنية الأجنبية، وعلى الرغم من زيادة قدرة حفظ السلام في أفريقيا بشكل كبير، لا يزال الاتحاد الأفريقي يعتمد بشكل كبير على التمويل والموارد الخارجية.
ads
Advertisements
Advertisements
ads