الأربعاء 03 مارس 2021 الموافق 19 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

كيف علق السياسيون في بريطانيا على مشاهد اقتحام الكونجرس؟

الخميس 07/يناير/2021 - 12:03 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
قاد رئيس الوزراء بوريس جونسون السياسيين البريطانيين في إدانة "المشاهد المشينة"، في الولايات المتحدة حيث اقتحم أنصار الرئيس دونالد ترامب مبنى الكابيتول في واشنطن العاصمة.

ووسط اشتباكات عنيفة مع الشرطة، اخترق المتظاهرون الحواجز وتمكنوا من دخول المبنى في الكابيتول هيل أمس الأربعاء، مما عطل الموافقة الرسمية للسياسيين على فوز جو بايدن في الانتخابات.

وغرد بوريس جونسون: "مشاهد مخزية في الكونجرس الأمريكي. الولايات المتحدة تؤيد الديمقراطية في جميع أنحاء العالم، ومن الضروري الآن أن يكون هناك انتقال سلمي ومنظم للسلطة"، وجاءت تصريحات جونسون بعد أن وصف سياسيون بريطانيون من جميع الأطراف المشاهد في واشنطن بأنها "مروعة للغاية" و "مرعبة للغاية".

وكان ترامب قد حث أنصاره في السابق على الاحتشاد في واشنطن للاحتجاج على موافقة الكونجرس على فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر، واضطر كلا مجلسي الكونجرس إلى استراحة مفاجئة بسبب الاحتجاج أثناء مناقشة تصويت الهيئة الانتخابية الذي منح بايدن الرئاسة.
وطلبت الشرطة من السياسيين ارتداء أقنعة الغاز بعد انتشار الغاز المسيل للدموع في مبنى الكابيتول وسط مناوشات، كما تم إجلاء أعضاء مجلس الشيوخ، وغرد سياسيون آخرون بأنهم كانوا يحتمون في مكاتبهم.

وقُتل شخص واحد بالرصاص أثناء الاحتجاجات، امرأة، بحسب سلطات إنفاذ القانون المحلية، وقال مسؤولو إنفاذ القانون في وقت لاحق إن عبوة ناسفة عثر عليها بالقرب من المبنى "لم تعد تشكل تهديدا".

وردًا على تويتر، كتب زعيم حزب العمال السير كير ستارمر: "مشاهد مروعة من الولايات المتحدة، فهؤلاء ليسوا" متظاهرين"- بل هذا هجوم مباشر على الديمقراطية والمشرعين الذين ينفذون إرادة الشعب الأمريكي".

وكتب وزير الخارجية دومينيك راب على تويتر: "الولايات المتحدة تفخر بحق بديمقراطيتها، ولا يمكن أن يكون هناك أي مبرر لهذه المحاولات العنيفة لإحباط الانتقال القانوني والسليم للسلطة".

كما أدان اللورد المستشار ووزير العدل روبرت باكلاند "المشاهد الفظيعة" في واشنطن، حيث غرد: "لأصدقائنا العظماء في الولايات المتحدة، لطالما أعجبنا بانتقالك السلمي للسلطة والقبول اللطيف من قبل المرشحين للفوز والهزيمة في الانتخابات. أولئك الذين يسعون لتقويض هذا يجب ألا ينتصروا أبدا ".

وغردت رئيسة الوزراء الاسكتلندية نيكولا ستورجون على تويتر قائلةً إن المشاهد من مبنى الكابيتول "مرعبة للغاية". وأضافت: "التضامن مع الموجودين في (الولايات المتحدة) في جانب الديمقراطية والتداول السلمي والدستوري للسلطة. عار على أولئك الذين حرضوا على هذا الهجوم على الديمقراطية".

ووصفت وزيرة دولة الظل للتجارة الدولية إميلي ثورنبيري المشاهد من واشنطن بأنها "مروعة للغاية". وقال وزير مجلس الوزراء السابق، جيريمي هانت، إن السيد ترامب "يعيب الديمقراطية الأمريكية الليلة"، وكتب على تويتر: "أمريكا هي أكبر وأهم ديمقراطية في العالم، وضوء ساطع على تل الحرية.

طلب الرئيس ترامب من حشد من الناس أن يسيروا في مبنى الكابيتول هيل وانقلب على نائبه لدعمه القانون"، وفقًا لتقرير مراسل LBC واشنطن العاصمة من الكابيتول هيل.

من جانبه، وصف الرئيس المنتخب جو بايدن الاحتجاجات بأنها "اعتداء على أقدس المشاريع الأمريكية: القيام بأعمال الشعب"، وقالت ليزا ناندي، وزيرة خارجية الظل في حزب العمال: "مشاهد مروعة من الولايات المتحدة. وتباعت: "هذا هو ميراث سياسة الكراهية التي تضع الناس في مواجهة بعضهم البعض وتهدد أسس الديمقراطية، يجب أن نقف بحزم مع المشرعين الذين يتعرضون للهجوم والشعب الأمريكي الذي له الحق في اختيار مصيره".

وأضافت ليلى موران، المتحدثة باسم الشؤون الخارجية باسم حزب الديمقراطيين الأحرار: "المشاهد القادمة من واشنطن الليلة هي هجوم على الديمقراطية .. أي هجوم على الديمقراطية في أي مكان هو هجوم على الديمقراطية في كل مكان". 

وأعرب 3 رؤساء أمريكيون سابقون عن استيائهم لتطورات الأمور في واشنطن واعتداء مؤيدي ترامب على مبنى الكونجرس، فيما ندّد الرئيس الأمريكي الأسبق الديمقراطي بيل كلينتون باقتحام عدد من أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مقرّ الكونجرس في واشنطن أمس الأربعاء، معتبراً ما حدث "اعتداءً غير مسبوق" على المؤسسات الأمريكية.

وقال كلينتون في بيان "لقد واجهنا اليوم اعتداءً غير مسبوق على الكابيتول وعلى دستورنا وعلى بلدنا"، معتبراً أنّ هذا الهجوم غذّته "أربع سنوات من السياسات المسمومة" والتضليل المتعمّد. 

وأضاف أنّ "الفتيل أشعله دونالد ترامب وأشدّ الداعمين له حماسة، وكثيرون منهم في الكونجرس، بهدف إلغاء نتائج الانتخابات التي خسرها"، وما زال ترامب يرفض الإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام الديمقراطي جو بايدن الذي سيتسلم مفاتيح البيت الأبيض في 20 الجاري.
 
ونقل موقع فرانس 24 عن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قوله إن اقتحام أنصار دونالد ترامب لمقر الكونجرس "ليس مفاجئا"، فيما اعتبر سلفه جورج بوش الابن أن ما حدث في الكابيتول يليق بـ"جمهوريات الموز".  

واعتبر الرئيس الأمريكي السابق الديمقراطي باراك أوباما أن أعمال العنف التي شهدها مبنى الكابيتول الأربعاء عندما اقتحمه أنصار دونالد ترامب "مخزية" لكنها ليست "مفاجئة".

وقال أوباما في بيان إن "التاريخ سيتذكر أعمال العنف التي حصلت اليوم في الكابيتول، بتحريض من رئيس كذب بلا هوادة بشأن نتيجة الانتخابات، باعتبارها لحظة خزي وعار على بلدنا"، وأضاف: "سنخدع أنفسنا إذا ما قلنا إن ما حدث كان مفاجأة تامة"، ملقيا باللوم على قادة الحزب الجمهوري ووسائل الإعلام الموالية لهم لأنهم "غالبا ما كانوا غير راغبين في إخبار أتباعهم بحقيقة" أن بايدن حقق فوزا كبيرا في الانتخابات التي جرت في الثالث من نوفمبر والتي ما زال ترامب يرفض الإقرار بهزيمته.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads