الأربعاء 23 يونيو 2021 الموافق 13 ذو القعدة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

هل تتباين وجهتى النظر المصرية والإماراتية بشأن ليبيا؟.. أستاذ علوم سياسية يوضح

الأربعاء 30/ديسمبر/2020 - 03:47 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
تناولت عدد من التقارير الصحفية "الغير موثقة" وجود تباين في وجهة النظر بين مصر والإمارات في ملف الأزمة الليبية، مشيرة إلى انحياز القاهرة للحل السياسي، بينما ترى الإمارات ضروة التدخل العسكري كحل جذرى للأزمة الليبية.

وتم تداول هذه التقارير فى ضوء زيارة الوفد المصري خلال الأيام الماضي إلى طرابلس، ما يؤكد توجه مصر الحثيث نحو الحل السياسي السلمي، خاصة مع البنود السياسية التى طرحتها مصر فى إعلان القاهرة، الذي يستهدف حل الأزمة سياسيًا بين الفرقاء الليبيين بما يحفظ وحدة ليبيا واستقرار. 

في السياق نفسه، نفى أستاذ العلوم السياسية، د. مختار غباشي، أن يكون هناك تباين فى وجهات النظر بين القاهرة و أبوظبي  في الملف الليبي.

وأضاف غباشي في تصريحات لــ"الرئيس نيوز": "لايمكن القول إن الجانب الخليجي يقف مع الحل العسكري في ليبيا، لأن الحل السياسي داخل الساحة الليبية أصبح محكومًا بإرادات دول أكبر من التصور الخليجي بمجمله".

وشدد غباشي على أن "هناك توافق إماراتي مصري تجاه الأزمة الليبية، والقاهرة الآن تسير ناحية أن يكون لها علاقة بكامل الأطراف الليبية، وهي مسألة مهمة لنجاح أي طرح سياسي لحل أي أزمة، وهو نفس الدور الذي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وفرنسا وإيطاليا في الأزمة الليبية".
وأتم أستاذ العلوم السياسية بأنه لا يمكن القول إن هناك خلافًا في التوجه بين الإمارات ومصر في ليبيا".







يشار إلى أنه في ضوء الزيارة المصرية تم تناول تصريحات ليبية عن إعادة تفعيل العلاقات بين طرابلس والقاهرة، مشيرة إلى أن الفترة القادمة ستشهد عودة السفارة المصرية في  ليبيا.

ونقلت العربية عن مصادرها رفض الوفد أي قواعد عسكرية تركية في ليبيا، وضرورة تفكيك الميليشيات المسلحة، وضرورة وقف صادرات السلاح التركي، والتأكيد على أن الغرض من الزيارة هو منع جر ليبيا إلى الحرب، ومحاولة لاحتواء الغضب بين الأطراف الليبية.

Advertisements
Advertisements
ads
ads