السبت 23 أكتوبر 2021 الموافق 17 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

يسيطرون على عدد كبير من المساجد..أكاديمي أمريكي يرصد ظاهرة الإخوان الجدد في الغرب

الأربعاء 30/ديسمبر/2020 - 01:32 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
أجرى المركز الأوروبي للتطرف، حوارًا مع الدكتور "لورنزو فيدينو"؛ مدير برنامج التطرف بجامعة جورج واشنطن، بصفته خبير في حركات الإسلام السياسي في أوروبا وأمريكا الشمالية، ويركز بحثه على ديناميكيات التعبئة للشبكات التكفيرية والمتشددة في الغرب، والسياسات الحكومية لمكافحة التطرف العنيف، ومتخصص في أنشطة المنظمات التي خرجت من تحت عباءة تنظيم الإخوان في الغرب.


في عام 2010، نشر كتاب "الإخوان الجدد في الغرب"، وآخر كتاب له بعنوان "الدائرة المغلقة: ظاهرة الانضمام إلى الإخوان في الغرب وتركهم"، يقدم وجهات نظر داخلية فريدة من نوعها في أيديولوجية الإخوان واستراتيجياتهم، والأسباب الكامنة وراء قرار بعض الأفراد مغادرة التنظيم.

وقال لورنزو فيدينو: "في عام 2014، استعانت الحكومة البريطانية بي للعمل على المراجعة الرسمية لتنظيم الإخوان، وعندما سألت الراحل تشارلز فار، مدير مكتب الأمن ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية آنذاك، لماذا اختاروني؟ قال: إذا أردنا خبيرًا في الإخوان في مصر، فهناك أربعون على الأقل؛ و10 يعرفون أسرار وخبايا الاخوان في الاردن. و10 خبراء آخرون في إخوان سوريا. لكن الإخوان في الغرب؟ إنه أنت فقط". إنها ديناميكية محيرة، لأن الموضوع له أهمية كبيرة من منظور السياسة.

وأضاف: "لقد أصبحت مهتمًا بالموضوع في أواخر التسعينيات. في ذلك الوقت، كان مسجد في مسقط رأسي ميلانو في الأخبار لكونه مركزًا للتكفيريين المتجهين إلى البوسنة. ما أذهلني هو حقيقة أن الأشخاص الذين دفعوا ثمن المسجد ورعوا تأشيرات العديد من قادته لم يكونوا متشددين، لكن عددًا قليلاً من رجال الأعمال البارزين في الشرق الأوسط الذين ترأسوا أيضًا شبكة من الشركات في مختلف القارات، مسيطرون على بنك تأسس في جزر الباهاما، وأمضى عقودًا في الاحتكاك بالنخب في كل من الشرق والغرب.

ولفت الأكاديمي البارز إلى أنه بينما تأسست جماعة الإخوان في مصر وركزت أيديولوجيتها الأصلية على إعادة تشكيل المجتمعات ذات الأغلبية المسلمة في الشرق الأوسط، كان من الواضح أنها رسخت وجودًا في الغرب منذ فترة طويلة. وسرعان ما أصبح واضحًا أيضًا أنها أنشأت منظمات، على الرغم من أنها لا تطلق على نفسها اسم "الإخوان"، وفي الواقع، تدحض اتهامات الارتباط بالحركة، كانت مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالحركة ولعبت دورًا حاسمًا في ديناميكيات المسلمين الغربيين مجتمعات، موضحًا: "لقد سيطروا على عدد كبير من المساجد وأصبحوا الممثلين الفعليين (قد يقول البعض حراس البوابة) لهذه المجتمعات في نظر المؤسسات الغربية. ما هي انعكاسات هذه التطورات التي حدثت في معظم الدول الغربية، وإن كانت مع بعض الاختلافات؟ على مدار العشرين عامًا الماضية، كنت أحاول دراسة هذه الظواهر".

وعن كيف أتت فكرة تأليف كتاب عن الأفراد الذين تركوا الإخوان؟، أجاب: "على مر السنين، "عثرت" مرارًا على أشخاص تركوا شبكات الإخوان في دول غربية مختلفة.. عدد قليل من هؤلاء الأشخاص قابلتهم شخصيًا، وكتب آخرون عن تجاربهم في الكتب أو المدونات.. لقد صدمتني وجهة نظرهم من الداخل كطريقة فريدة لتعميق معرفتي حول منظمة فها تاريخ في العمل السري، كما أنني مفتون بالتفاعلات النفسية التي دفعتهم للانضمام إلى جماعة الإخوان، بل وحتى تركها.

ويقول: "لذلك قررت أن أبني كتابي الجديد على مقابلات معهم. احتل الأفراد الذين وصفتهم رتبًا مختلفة في المجموعة، من كبار القادة إلى الأعضاء العاملين. لقد عملوا في بلدان مختلفة وفي أوقات مختلفة، ومن الواضح أن لديهم أسبابًا مختلفة للانضمام للتنظيم ثم تركه". يتضمن الكتاب ثلاثة فصول تمثل ثلاث دورات: الصيرورة والوجود والمغادرة. يركز الجزء الأول على كيفية انضمام كل فرد إلى جماعة الإخوان، مع إيلاء اهتمام خاص لكل من أساليب التجنيد التي يستخدمها التنظيم والأفراد".

الإخوان الجدد في الغرب 

ركز الفصل الأول على الدوافع النفسية التي دفعت الفرد للانضمام.. ووصف الفصل الثاني حياته داخل المنظمة: الدور الذي لعبه والأنشطة التي شارك فيها والمنظمات والأشخاص الذين تفاعل معهم. يغطي الفصل الثالث الانفصال عن التنظيم: الأسباب التي دفعت كل فرد إلى مغادرة المنظمة، وكيف فعل ذلك، وماذا بعد ذلك.

بالنسبة لعشرات الأعضاء السابقين أو نحو ذلك، أجرى الأكاديمي البارز معهم مقابلات مطولة، وعرفهم بالاسم، ولم تكن هناك مشكلة. رفض عدد قليل من المشاركين الذين اتصل بهم التحدث معه. وافق عدد قليل على القيام بذلك دون الكشف عن هويتهم.

ويؤكد فيدينو أن لكل قصة، كما هي طبيعية، لها خصائصها، ولكن هناك بالفعل أنماط مشتركة. تحدث كل منهم عن الإحباط من كافة من الأمور التنظيمية والأيديولوجية، مما يدل على مزيج من خيبة الأمل إزاء كيفية عمل المجموعة والأفكار التي تتبناها.



الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads