الإثنين 25 يناير 2021 الموافق 12 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

محلل تونسي يكشف أجندة "الغنوشي" خلال زيارته المرتقبة للكونجرس

الثلاثاء 29/ديسمبر/2020 - 01:53 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
قلل الكاتب الصحفي والمحلل السياسي التونسي نزار الجليدي من إعلان حركة "النهضة" فرع تنظيم الإخوان في تونس، عن زيارة مرتقبة لرئيس البرلمان راشد الغنوشي، إلى أمريكا للقاء قيادات من الكونجرس الأمريكي، ووصفها بـ"العادية بصفته رئيس للبرلمان التونس، وليس بوصفه قيادي في حركة النهضة".
قال الجليدي في تصريحات لـ"الرئيس نيوز": "يوجد جدل كبير في الداخل التونسي حول الدعوة، ومستشار الغنوشي، علق عليها بالقول إنها تتعلق بالعمل برلماني، وليس لها علاقة بتنصيب بادين". 
كشف الكاتب التونسي عن أن راشد الغنوشي سيزور أمريكا لأمرين مُهمين، الأول أنه سيلتقي بأحد داعميه المُهمين، وهو السيد المصمودي، الذي يشرف على مركز دراسات إسلامية، وهو أستاذ الغنوشي والداعم الفكري الأول له؛ لمزيد من التنسيق والدعم، أما ثانيًا: فمن أجل الزيارة البرلمانية، بوصف الغنوشي رئيس للبرلمان.
أكد الجليدي أن الزيارة من المؤكد أنها ستكون بمثابة شهادة وفاة لمشوار الغنوشي السياسي، على اعتبار أن إدارة بايدن والرؤية الأمريكية الجديدة  لها تحفظات على أحزاب الإسلام السياسي وتستهدف إدراج العديد منها على قوائم الإرهاب.

تخبط النهضة
وتشير تقارير إلى أن سبب تخبط حركة النهضة جراء الإعلان عن الزيارة، أن راشد الغنوشي لم يخبر رئيس الجمهورية قيس سعيد بالزيارة، الأمر الذي تسبب في غضب رئاسي واحتقان بين الطرفين، خاصة أن مؤسسة الرئاسة ألغت قبل ذلك زيارتين للغنوشي واحدة للجزائر وأخرى لقطر، وقالت مؤسسة الرئاسة إن الوقت غير مناسب للزيارة، الأمر الذي ردت عليه حركة النهضة أن الرئيس التونسي يريد التفرد بوضع السياسات الخارجية للبلاد.
كما تشير تقارير إلى أن نقاشات سرية تدور بشأن وجود نوايا للتطبيع بين تونس والاحتلال الإسرائيلي، ويخش الغنوشي من ردات الفعل الشعبي.
وهناك علاقات بين راشد الغنوشي وجون بادين، وقد رحب رئيس "النهضة" بانتضار بايدن، وقال إن الديمقراطيين سيدعمون أكثر الانتقال الديمقراطي في تونس.
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads