الخميس 21 يناير 2021 الموافق 08 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الإفتاء تجيز التداوي من كورونا بمشتقات الخنزير

الأحد 27/ديسمبر/2020 - 10:12 ص
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
أفتت دار الإفتاء المصرية، بعدم حرمانية تناول لقاح فيروس "كورونا" المستجد المسخدم فيه مشتقات من الخنزير، إذا تحولت من طبيعتها إلى مادة أخرى.
أكدت الدار في بيان عبر موقعها الرسمي جواز التناول، ما دامت هذه المادة المستخدمة فيه (اللقاح) قد تحولت طبيعتها ومكوناتها الخنزيرية إلى مادة أخرى واستحالت إليها بحيث أصبحت مادة أخرى جديدة.
أضافت مبينة أن تحول هذه المادة المستخدمة في اللقاح إلى مادة أخرى أثناء عملية التصنيع حينها لا تسمى خنزيرا، ولا يَصْدُق عليها أنَها بهيئتها ومكوناتها التي تحولت إليها جزء من الخنزير، ولا مانع حينئذ من استخدامها في اللقاح للتداوي من فيروس "كورونا" وغيره من الأوبئة والأمراض.
تابعت أن الأمر يسري كذلك لو كانت هذه المادة لا تزال من الناحية الطبية يطلق عليها أنها من مكونات الخنزير، ولكن لم يوجد ما يحل محلها من الطاهرات في سرعة العلاج أو كفاءته؛ فيجوز تصنيعها واستخدامها كذلك.
كان مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي بيّن أنّه حتى لو اشتمل لقاح فيروس "كورونا" المستجد في مكوناته على مواد نجسة أو محرمة، فإنّه يجوز استعماله، وذلك إعمالا لقاعدة "الاستحالة" وقاعدة "جواز التداوي بالنَّجس إذا لم يوجد غيره، وأشار المجلس إلى قاعدة أنّ الحاجة العامة تنزل منزلة الضرورة الخاصة، حيث إنّ هذا المرض قد اختصّ عن كثير من الأمراض بما اتصفَ به من سرعة الانتشار والعدوى، وما ألحقه من أضرار ومفاسد عظيمة بالأرواح والأموال وسائر منافع النَّاس.
ads
Advertisements
Advertisements
ads