الخميس 22 أبريل 2021 الموافق 10 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

خليفة ميركل يواجه «المحسوبية» كآخر عقبات وصوله للمنصب

الأحد 06/ديسمبر/2020 - 02:33 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
خلال 15 عامًا في السلطة، اكتسبت أنجيلا ميركل سمعة باعتبارها "المستشارة المحظوظة" لأن انتقادات خصومها لم تبد أبدًا ثابتة، وعلى النقيض من ذلك، وجد خليفتها أرمين لاشيت، صعوبة تمثلها العديد من الصحف التي تشعل نيران الانتقادات من حوله، واضطر هذا الأسبوع إلى التخلص من اتهامات المحسوبية، بشأن عقود معدات الوقاية الشخصية الممنوحة لشركة أزياء محلية.

عندما بدأ الاتحاد الديمقراطي المسيحي السباق لاختيار زعيم جديد في فبراير، لقي لاشيت، رئيس وزراء ولاية شمال الراين وستفاليا والوسيط، ترحيباً واسع النطاق باعتباره المرشح الأوفر حظاً، لدخول أكبر حزب في ألمانيا حقبة ما بعد ميركل، بما في ذلك الانتخابات الفيدرالية في الخريف المقبل. ولكن بعد مرور 10 أشهر، بدأ زعيم الولاية الأكثر سكانًا في ألمانيا، يبدو وكأنه رهان محفوف بالمخاطر.

خضعت موهبة لاشيت في إدارة الأزمات للاختبار لأول مرة في الربيع، عندما كان أحد المدافعين عن تخفيف الإغلاق على مستوى البلاد، ثم اضطر إلى فرض أول إغلاق محلي في ولايته، مع خروج العدوى عن السيطرة في المدينة.

في مواجهة الانتقادات لبرامج المحادثات السياسية، يمكن أن يظهر عضو البرلمان الأوروبي السابق على أنه فظ وذا مزاج متقلب، وفي نهاية نوفمبر، تعرض لاشيت للسخرية على نطاق واسع بسبب افتقاره للمنظور، عندما حذر من أن عيد الميلاد القادم سيكون "الأصعب على الإطلاق من قبل جيل ما بعد الحرب".

هذا الأسبوع، وجد الأب المتزوج لأب لثلاثة أطفال نفسه في مركز الدفاع عندما اتضح أن ولاية شمال الراين فيستفاليان، قد سلمت عقود معدات الوقاية الشخصية بقيمة إجمالية قدرها 42.5 مليون يورو إلى شركة الأزياء "فان لاك" في مونشنجلادباخ، والتي تدفع أيضًا لابن لاشيت، يوهانس لاشيت، 32 عامًا، لعرض ملابسه على قناته على إنستجرام.

وقال لاشيت إن اتهامات المحسوبية ذات دوافع سياسية، وأكدت وزارة الداخلية في ولاية نوردراين فيستفالن أن عرض "فان لاك" كان الأرخص بين سبعة عروض من شركات مختلفة، حيث  أصر يوهانس، الذي لديه 92 ألف متابع على إنستجرام، على أنه لم يحصل على "سنت واحد" لتسهيل الصفقة.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads