الأحد 16 مايو 2021 الموافق 04 شوال 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صحف إسرائيلية: القاهرة تستضيف مؤتمرًا للسلام.. وغباشي يوضح التفاصيل

الأربعاء 02/ديسمبر/2020 - 02:24 م
الرئيس نيوز
طباعة

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اقتراب القاهرة من استضافة قمة سلام فلسطينية-إسرائيلية، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ويتزامن الحديث عن قمة السلام في القاهرة مع نقلتها صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية عن مصادرها، أن نتنياهو يستعد لزيارة القاهرة في غضون الأسابيع المقبلة، والتي سيلتقي خلالها بالرئيس عبد الفتاح السيسي.


أهداف نتنياهو وعباس

تشير المصادر الإسرائيلية إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، يرغب من عقد القمة في إرسال إشارات إيجابية إلى النظام الأمريكي الجديد، لكن الأحداث الأخيرة التي تشهدها إسرائيل من دعوات متكررة من أجل حل الكنيست والعودة مجددًا إلى صناديق الاقتراع، تصعب من عقد القمة في الوقت القريب.

بينما على الجانب الآخر، سيحاول الرئيس الفلسطيني خلال القمة إعادة القضية الفلسطينية إلى مركز الأحداث، بعد أن حوصرت في الزاوية خلال السنوات الأربع للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي خسر الانتخابات أمام منافسه المرشح الديموقراطي، جو بايدن.



رسائل القاهرة وأمل الدولة الفلسطينية

من جانبه، قال أستاذ العلوم السياسية، الدكتور مختار غباشي، إن استضافة القاهرة لمؤتمر السلام بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي، دلالة واضحة على أهمية مصر في هذه القضية، وأنها تلعب دور رئيس ومحوري بين الفرقاء الفلسطينيين، وبين حماس والجانب الإسرائيلي، وبين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

وأضاف غباشي في تصريحات لــ"الرئيس نيوز" إن استضافة القاهرة لمؤتمر السلام يؤكد على القضية "مازالت في العقلية السياسية للخارجية المصرية، وأنها مازالت حية وتحاول تحريكها"، وتابع: "القاهرة تريد للقضية الفلسطينية البقاء وأن تفتح لها مجال جديد".

واستطرد أستاذ العلوم السياسية متسائلًا: "الأهم هو هل تستجيب إسرائيل لمطالب الفلسطينيين بإقامة دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس؟".



موات إكلينيكي

وأوضح الدكتور مختار غباشي: "القضية الفلسطينية وصلت لحالة موت إكلينيكي، والمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية مجمدة، ولا يوجد حراك دولي يشكل أي ضغط على الجانب الإسرائيلي".

واختتم: "لابد من التفرقة بين أهمية الحراك كضرورة للبقاء على القضية الفلسطينية، وبين قدرة  القوى الدولية والإقليمية في الضغط على الجانب الإسرائيلي للاستجابة لأمل الدولة الفلسطينية".


الرئيس السيسي ونظيره الفلسطيني

يشار إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، استقبل الاثنين الماضي، الرئيس الفلسطيني، وذلك بحضور وزير الخارجية، سامح شكري، والوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة، كما شارك من الجانب الفلسطيني كل من حسين الشيخ رئيس هيئة الشئون المدنية، واللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة، والسفير الفلسطيني بالقاهرة دياب اللوح.

وأكد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي بأن اللقاء تناول آخر مستجدات القضية الفلسطينية، وعملية السلام في الشرق الأوسط.


ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads