الإثنين 25 يناير 2021 الموافق 12 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مفاجأة.. مسيرات أردوغان تصل اليمن لتعزيز موقف ميليشيا "الإخوان"

الإثنين 30/نوفمبر/2020 - 12:46 م
الطائرات المسيرة
الطائرات المسيرة التركية
باهر عبد العظيم
طباعة
في محاولة تركية لضمان موطئ قدم لذراعها الإخواني في العملية السياسية التي يتم التجهيز لها في اليمن حاليًا، رصدت تقارير تحدثت فيها مصادر ميدانية، عن دخول المسيّرات التركية بقوّة على جبهات القتال في اليمن، وأن الميليشيات التابعة لتنظيم "الإخوان" أدخلوا تلك المسيرات الخدمة خلال قصفه محافظة أبين (شرق عدن)، ما أدى إلى سقوط خمسة من العسكريين التابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي، وتحديدًا في جبهة "الطرية".
ذكر التقرير أسماء القتلى من العسكريين، إذ جاء بينهم قائد عمليات ألوية الدعم والإسناد العقيد عوض السعدي وقائد كتيبة الحماية باللواء الأول دعم وإسناد عبد المجيد بن شجاع وثلاثة من الجنود إثر قصف مواقع تابعة للمجلس الانتقالي باستخدام طائرات تركية مسيّرة حديثة.

ولفتت المصادر التي تحدثت في التقرير الذي نشرته صحيفة "العرب اللندنية"، إلى أن الهدف من تفعيل ذلك السلاح في الوقت الحالي، إعاقة وإفشال تشكيل الحكومة اليمنية الذي بات وشيكا، بناء على اتفاق الرياض، وأن النظام التركي يقف مع إخوان اليمن كإمتداد أيديولوجي بينهم، من جهة، ومن جهة أخرى نكاية في قوات التحالف العربي.
الباحث في الشؤون التركية، أشرف سالم، قال لـ"الرئيس نيوز": "هناك علامات استفهام حول الطريقة التي تم إدخال بها شحنة المسيرات إلى ميليشيا الإخوان في اليمن، وأن هذا يعني تنسيقًا بين ميلشيا الإخوان والمتمردين الحوثيين، برعاية تركية". لافتًا إلى أن النظام التركي يدرك مدى فاعلية المسيرات في ساحة الميدان لذلك قرر إمداد حلفائه بها لتعزيز موقفهم على الأرض، خاصة أنها أثبتت فاعلية في أكثر من منطقة صراع (سوريا – ليبيا – إقليم قارة باغ).  
تابع سالم: "أردوغان يخشي على مستقبل حلفائه في اليمن؛ لأن موقفهم على الأرض ضعيف، خاصة إذا ما استمرت الأوضاع على ما هي عليه، المجلس الانتقالي في الجنوب والحوثيون في الشمال". 
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads