السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الثاني 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بايدن والقضية الفلسطينية.. هل يطالب «عباس» بإعادة السفارة الأمريكية من القدس؟

الإثنين 09/نوفمبر/2020 - 02:09 م
الرئيس نيوز
طباعة
دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، أمس، إلى "تعزيز" العلاقات بين الفلسطينيين وواشنطن، التي انهارت خلال ولاية الرئيس دونالد ترامب.

وهنأ عباس بايدن ونائبته كمالا هاريس، كما حث الإدارة المقبلة على "تعزيز العلاقات الفلسطينية الأمريكية" والسعي لتحقيق "السلام والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط".


من جانبه، أشاد السفير الفلسطيني في المملكة المتحدة، حسام زملط، بما اعتبره "انتخابات تاريخية وملهمة"، في تغريدة له. وكان زملط مبعوث منظمة التحرير الفلسطينية إلى واشنطن حتى عام 2018، عندما أغلقت إدارة ترامب البعثة الدبلوماسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة الأمريكية، وأوضح: "أشعر بالإثارة التي استحوذت على أولئك الذين يتطلعون إلى سلام عادل ودائم في فلسطين. يجب أن تكون المشاركة القائمة على الاحترام المتبادل والحرية والعدالة والمساواة هي الطريق إلى الأمام ".

السياسية الأمريكية والقضية الفلسطينية 

وقاطعت السلطة الفلسطينية واشنطن، منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عام 2017، نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، إذ كانت العلاقات بين الجانبين متوترة منذ سنوات، وقطعت إدارة ترامب المساعدات وصاغت خطة سلام اعتبرها الفلسطينيون موالية للغاية لإسرائيل.

وقال رئيس وزراء السلطة الفلسطينية، محمد اشتية، أمس ، إن القيادة الفلسطينية مستعدة "للانخراط الفوري"، مع الولايات المتحدة، إذا تم الوفاء بشروطها، مضيفًا أنه يأمل أن تضع القيادة الأمريكية الجديدة القضية الفلسطينية على "قائمة أولوياتها".

وعلق "اشتية" في تغريدة له: "نتطلع إلى علاقات ثنائية بناءة بين الولايات المتحدة وفلسطين لتحقيق سلام عادل ودائم في إطار الدولتين وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي".

موقف عباس من بايدن

في غضون ذلك، نقلت صحيفة Israel Hayom اليومية عن مسؤول كبير في مكتب عباس، قوله إن رام الله قد بعثت برسائل إلى بايدن مفادها أن السلطة الفلسطينية، ستكون مستعدة لاستئناف مفاوضات السلام التي توسطت فيها الولايات المتحدة مع إسرائيل، ولكن فقط من النقطة التي توقفت فيها في عام 2016 بموجب القانون. سلف ترامب، باراك أوباما.

وأضاف المسؤول أن عباس سيطالب بايدن على الفور بإعادة السفارة الأمريكية من القدس إلى تل أبيب، متراجعًا عن الخطوة التي اتخذها ترامب في عام 2018، والتراجع عن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل. وقال بايدن في وقت سابق إنه بينما يخطط لاتباع نهج أكثر إنصافًا تجاه الصراع في الشرق الأوسط من سلفه، فإنه لن ينقض تلك القرارات.

في السياق نفسه، نقلت الصحيفة عن مستشار عباس نبيل شعث قوله إن السلطة الفلسطينية ستطالب الولايات المتحدة بإعادة فتح البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في واشنطن، التي أغلقها ترامب، وتجديد المساعدات الأمريكية للفلسطينيين ولوكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين وأحفادهم الأونروا، الذي انتهى به ترامب، ووصف شعث نهاية رئاسة ترامب بأنها "انتصار"، إذ انهارت العلاقات بين واشنطن والسلطة الفلسطينية.


 وأضافت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل": "قد يمثل انتخاب بايدن انتكاسة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حيث من المرجح أن يسعى الديمقراطي إلى نهج أكثر تقليدية للدبلوماسية الإقليمية.

من جانبه، دعا إسماعيل هنية، رئيس حركة حماس، الحركة الإسلامية التي تسيطر على قطاع غزة، بايدن إلى "تصحيح" "سياسات ترامب غير العادلة".

وتم الكشف عن خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط في يناير دون تدخل من الفلسطينيين، الذين رفضوها بشكل استباقي بعد أن قطعوا جميع العلاقات مع الإدارة عندما اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر 2017.

يتفق الخبراء على أنه بينما من غير المرجح أن تتصدر دفعة السلام في الشرق الأوسط جدول أعمال بايدن المباشر، فإن إدارته ستسعى إلى استعادة دور أمريكا التقليدي كوسيط في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

في السياق نفسه، قالت سارة فوير من معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب: "من المرجح أنهم سيسعون إلى مزيد من الانخراط مع الفلسطينيين". وقد وصف نتنياهو ترامب بأنه أقوى حليف لإسرائيل في البيت الأبيض على الإطلاق، وقد قدم الجمهوري سياسات أسعدت القاعدة اليمينية لرئيس الوزراء والتيار الإسرائيلي الأوسع. انسحب ترامب من جانب واحد من الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 - وهو اتفاق بين طهران والقوى العالمية واعترف بالقدس كعاصمة إسرائيل "غير مقسمة" لإسعاد معظم الإسرائيليين. كما أيد السيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان وتجنب انتقاد المستوطنات في الضفة الغربية. لكن الإدارة أحبطت في النهاية محاولة نتنياهو لضم المستوطنات ومناطق أخرى في الضفة الغربية مخصصة لإسرائيل بموجب خطة ترامب للسلام.

ووفقًا لاستطلاع الرأي قبل الانتخابات الأمريكية من قبل معهد الديمقراطية الإسرائيلي، أراد 63٪ من الإسرائيليين فوز ترامب بولاية ثانية. ودعا النائب المعارض بتسلئيل سموتريتش، وهو يميني قوي، نتنياهو يوم السبت إلى الاستفادة من الوقت المتبقي لترامب في البيت الأبيض لتوسيع السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية، والموافقة على بناء مستوطنات جديدة وإضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية العشوائية.

جمد نتنياهو إلى أجل غير مسمى خططه لضم أجزاء من الضفة الغربية كجزء من اتفاقية السلام الإسرائيلية مع الإمارات العربية المتحدة. وعارض بايدن بشدة مثل هذه الخطوة، ومن غير المرجح أن يحاول نتنياهو تنفيذها الآن.

من المتوقع أن يعكس بايدن الكثير من سجل ترامب، وقال إنه يعارض بناء المستوطنات في الضفة الغربية. ولكن علاقات بايدن مع إسرائيل عميقة، وتمشيًا مع عقود من السياسة الأمريكية، فقد كان من أشد المؤيدين للدولة اليهودية. زار إسرائيل في عام 1973، بعد أشهر فقط من انتخابه لأول مرة في مجلس الشيوخ الأمريكي. في خطاب ألقاه عام 2015، أثناء توليه منصب نائب رئيس باراك أوباما، قال بايدن إن الولايات المتحدة ملتزمة بـ "وعد مقدس بحماية وطن الشعب اليهودي".


الموقف الإسرائيلي
أشار مبعوث إسرائيل السابق إلى واشنطن، مايكل أورين، إلى أن بايدن لديه بالفعل "صداقة حقيقية" مع نتنياهو، ومع ذلك، يعتقد أورين أن الخلاف بين بايدن وإسرائيل سوف يرتفع إذا سعت الإدارة الجديدة إلى إحياء اتفاق أوباما النووي مع إيران، وهو احتمال قال إنه يحتمل أن يكون "مرتفعًا للغاية".

وقال لفرانس برس، في مقابلة الخميس الماضي: "سينظر إلى نتنياهو على أنه الشخص الذي فشل في وقف الاتفاق الإيراني - في 2015 و 2021"، في إشارة إلى التصورات المحلية عن رئيس الوزراء.

انتقد نتنياهو، والكثير من المؤسسات الأمنية الإسرائيلية، الاتفاق النووي الإيراني، زاعمين أنه يقدم للعدو مزايا مالية ضخمة بينما فشل في القضاء على تهديد جمهورية إسلامية مسلحة نوويًا في حين تصر إيران على أن برنامجها النووي مخصص للأغراض المدنية فقط.

من جانبه، قال إيتان جيلبوع، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بار إيلان، إن جهود بايدن لإحياء الاتفاق الإيراني قد تؤثر أيضًا على اتفاقات التطبيع التي أبرمها ترامب بوساطة ترامب مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين. ووقعت الدولة اليهودية اتفاقات تطبيع مع الدولتين الخليجيتين في سبتمبر في حديقة البيت الأبيض، مما حفز مجموعة من الاتفاقات الأكثر تفصيلا.

ads
ads
ads
ads
Advertisements
ads