الأربعاء 25 نوفمبر 2020 الموافق 10 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد إعلان قتل أبو محسن المصري.. من هو الرجل الثاني في القاعدة؟

الإثنين 26/أكتوبر/2020 - 12:38 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
بعد نحو يومين من إعلان الاستخبارات الأفغانية، قتل حسام عبد الرؤوف المعروف إعلاميًا بـ"أبو محسن المصري" في عملية نوعية، ظل الغموض يحوم حول الشخصية، ليتضح أن المصري هو الرجل الثاني في تنظيم "القاعدة" وأنه كان من المتوقع أن يقود التنظيم بعد أيمن الظواهري.

المعلومات عن أبو محسن المصري، (62 عامًا)شحيحة جدًا، ولا أحد يعلم دوره الحقيقي في تنظيم القاعدة، لكن خيوط القضية بدأت تتكشف حينما تم إعلان مذكرة التحقيقات التي أصدرها المكتب الفيدرالي الأمريكي، لتعرفه المذكرة أنه من مواليد 1958، وأنه قيادي بارز في "القاعدة"، ويُعرف باسم حسام عبد الرؤوف.

وأصدرت الولايات المتحدة أمراً فيدرالياً يقضي باعتقال المصري، في سبتمبر 2018، بعدما وجهت إليه محكمة أمريكية في نيويورك تهماً بالتآمر لتوفير الدعم المادي والموارد لتنظيم إرهابي أجنبي، والتآمر لقتل رعايا أمريكيين. 

ولفتت المذكرة إلى أن المصري كان يشارك في إدارة العمليات اليومية للتنظيم، وربما كان الرجل الثاني في تولي قيادة التنظيم خلفاً لأيمن الظواهري.

وذكر موقع "جيمس تاون" أنه عام 2019، وفي رسالة من فرع القاعدة في كردستان العراق، خاطب المراسلون الظواهري وعبد الرؤوف في وقت واحد، ما يعكس كم كان المصري شخصية بارزة في مجلس شورى تنظيم القاعدة، وأحد المنظرين لاستراتيجيته، بالإضافة إلى توليه الإشراف على أذرعه الإعلامية، بما في ذلك "مؤسسة السحاب".

ومساء السبت الماضي أعلنت الاستخبارات الأفغانية أن القوات الخاصة قتلت قيادياً مهماً في تنظيم القاعدة كان مطلوباً للولايات المتحدة. وقالت مديرية الأمن الوطني الأفغانية، في تغريدة على "تويتر"، إن قواتها قتلت في ولاية غزنة الأفغانية، أبو محسن المصري، الذي يعتبر الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في شبه القارة الهندية، من دون الكشف عن مزيد من التفاصيل حول العملية، أو الإشارة إلى تاريخ تنفيذها.

يشار إلى أن أبو محسن المصري مُدرج على قائمة مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (أف بي آي)، لأكثر الإرهابيين المطلوبين أهمية. 
ads
Advertisements
ads
ads
ads
ads