الأربعاء 25 نوفمبر 2020 الموافق 10 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

كواليس محاولة الإطاحة بعز العرب.. هل يقف طارق عامر خلف أزمة التجارى الدولي؟

الجمعة 23/أكتوبر/2020 - 03:13 م
الرئيس نيوز
طباعة
فجأة وبدون مقدمات، فوجئ القطاع المصرفي أمس بهزة غير متوقعة، بتسريب خطاب موقع من البنك المركزي بإقالة هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة أهم بنك خاص في مصر وصاحب الباع الطويل في العمل المصرفي، وهو ما دفع البورصة إلى إيقاف التداول على سهم البنك التجاري الدولي الذي يمثل الوزن النسبي له 35% من حجم التداولات لتفقد رأس المال السوقي 8.7 مليار جنيه أمس في نزيف دامي؟

لا حديث في القطاع الاقتصادي سوى عن الأزمة التى ضربت القطاع المصري، البعض يصفها بأنها تصفية حسابات شخصية وتصرفات جاءت في الوقت الخاطئ، خاصة في ظل مساعي الدولة لجذب الاستثمار وتنشيط القطاع الاقتصادي، من خلال حزمة من القرارات والتيسيرات الكبيرة لتحقيق عائد نمو كبير  للبلاد.

تفاصيل أزمة البنك التجاري
الأزمة أو الإقالة التى لم تتم رسميا، جاءت مع تداول خطاب مسرب من البنك المركزي بقرار إقالة هشام عزب العرب من رئاسة بنك cib، على خلفية تقرير للتفتيش الميداني أسفر- كما جاء في التقرير عن وجود مخالفات جسيمة لأحكام قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي والتعليمات الرقابية، والقرارات الصادرة عن البنك المركزي والأعراف والممارسات المصرفية السليمة، بالإضافة إلى الضعف الشديد لإجراءات الرقابة على منح ومتابعة الائتمان ومصداقيتها، وإهدار جميع الأسس المصرفية من أساسها.

وقال التقرير المتداول نصا: «وجود أوجه قصور حادة في بيئة الرقابة الداخلية، ما نتجت عنه خسائر مالية ضخمة».

كواليس صراع "عامر- عزب العرب"
مصادر مصرفية أكدت لـ«الرئيس نيوز» أن  طارق عامر رئيس البنك المركزي يرغب في الاطاحة بأهم منافسيه واحد الاسماء المرشحة لخلافته في البنك المركزي، موضحة أنه قبل التجديد لطارق عامر في نوفمبر الماضي كان اسم عز العرب المرشح الاهم لخلافته في رئاسة المركزى وقبل سنوات وقت مرض عامر تداولت الانباء واشتدت التكهنات حول خلافة عز العرب لطارق عامر.

وتابعت المصادر : أن نجاح عز العرب في تحقيق أرباح خيالية للبنك التجارى الدولى ليصبح أهم سهم قيادي في السوق محليا ودوليا بالإضافة الى الثقل في القطاع المصرفي إذ يبلغ حجم البنك نحو 100مليار جنيه.

وكشفت المصادر عن أن الأزمة ليست الأولى التى حاول عامر تقليص منافسه عز العرب إذ أصدر قرار بتحديد فترة رؤساء البنوك بـ 9 سنوات وكان واضحا للعيان أن المقصود بها عز العرب.

وأكدت المصادر على أن البنك التجارى الدولى من البنوك المدرجة في البورصة العالمية فليس من المنطقى أن تشهد عواراً ائتمانيا، محذرة من ترك الامر للتكهنات، وهو ما سيؤثر سلبا على الاقتصاد المصري والقطاع المصرفي وثقة المستثمرين والمودعين.

أرباح البنك التجاري

وفي الشهر الماضي، وافقت لجنة قيد الأوراق المالية على قيد أسهم زيادة رأس المال المصدر والمدفوع للبنك التجاري الدولي-مصر من 14.69 مليار جنيه إلى 14.77 مليار جنيه، بزيادة قدرها 85.99 مليون جنيه.

وحقق البنك أرباحاً بلغت 4.997 مليار جنيه خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري، مقابل أرباح بلغت 5.35 مليار جنيه في الفترة المقارنة من العام الماضي، مع الأخذ في الاعتبار حقوق الأقلية.

وخلال النصف الأول من العام الجاري، ارتفع صافي الدخل من العائد إلى 12.47 مليار جنيه، مقابل 10 مليارات جنيه في النصف الأول من العام الماضي.

تبعات معركة عامر وعز العرب
الأزمة التى ضربت القطاع المصرفي، تسببت في هزة كبيرة في أسهم البنك التجاري الدولي، حيث شهد سهم cib أمس تأثيرات حادة على خلفية تسريب خطاب ممهور بخاتم البنك المركزي بإقالة رئيس البنك –صائد الجوائز في الشرق الأوسط-، حيث فقدت شهادة ايداع التجاري الدولي مصر ببورصة لندن أمس الخميس تراجع حاد على خلفية موجة بيعية هي الأكبر ليفقد السهم 17% من قيمته وينخفض مسجلا 3.5 دولارا للسهم .

وكشفت التداولات اليوم الجمعة بدء استعادة البنك استقراره مع محاولات تهدئة المستثمرين وعدم صدور بيان رسمي بتأكيد الاخبار المتداولة مما هدأ من موجة البيع العنيفة التى حدثت مساء أمس.

ومحليا تسببت نفس الازمة في ايقاف التداول على السهم، الأمر الذي دفع بالبورصة المصرية لموجة بيع من الأجانب والعرب وخسائر 8.7 مليار جنيه، حيث أغلق سهم البنك التجاري الدولي تعاملاته الأربعاء عند 66 جنيها منخفضا بنحو 0.30 % قبل أن يتم إيقاف التعامل عليه بجلسة الخميس.

18 عاما في قيادة البنك
وتولى هشام عز العرب تولى إدارة البنك منذ عام 2002 وعلى مدار 18 عاما حقق خلالها نتائج جيدة وصلت بالبنك إلى وضعه الحالي حيث قرر مجلس الإدارة مؤخرا زيادة رأسمال البنك المصدر والمدفوع من 14.776 مليار جنيه إلى 19.702 مليار جنيه.

وتبلغ الزيادة 4.925.604 مليار جنيه ممولة من الاحتياطي العام، ومن المقرر توزيع الأسهم الناتجة عن الزيادة مجانا على المساهمين بواقع سهم لكل 3 أصليين، مع جبر الكسور لصالح صغار المساهمين.

وحقق البنك أرباحاً بلغت 4.997 مليار جنيه خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري، مقابل أرباح بلغت 5.35 مليار جنيه في الفترة المقارنة من العام الماضي، مع الأخذ في الاعتبار حقوق الأقلية.

ليست الأولى
وذكرت مصادر اخرى أن تلك الازمة ليست الاولى التي يشهدها القطاع المصرفي فقبل 3 سنوات فوجئنا باتهامات مالية تطول حسن عبد الله العضو المنتدب للبنك العربي الافريقي الدولى وأحد كبار المصرفيين والذي كان يمثل منافسا لطارق عامر ولم يتم الكشف صراحة عن حقيقة المخالفات المالية وتمت الاطاحة به.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
ads
ads
ads
ads