السبت 08 مايو 2021 الموافق 26 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«ملهاش كبير».. 3 دوائر تشعل معركة انتخابات البرلمان في الجيزة

الأحد 11/أكتوبر/2020 - 11:44 ص
الرئيس نيوز
طباعة

تشهد م 3 دوائر في محافظة الجيزة، معارك انتخابية ساخنة، في المرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب 2020، علي رأسها الدائرة الأولى والتي الدقي والعجوزة والجيزة، والثانية الطالبية والعمرانية، والثالثة الهرم و6 أكتوبر والواحات.

 الدائرة الأولى التي تضم كل من الدقي والعجوزة والجيزة، من المنتظر أن تكون المعركة الأقوى في انتخابات مجلس النواب، وليس  محافظة الجيزة فقط، حيث يبرز فيها عدة أسماء هامة، تسعى لحصد المقاعد المخصصة للدائرة، في مقدمتهم رجل الأعمال محمد أبو العينين، الذي يسعى للفوز بالمقعد مهما كانت التحديات، خاصة بعد استبعاده من القائمة الوطنية، واستبعاده من الترشح على مقاعد حزب مستقبل وطن، الذي يشغل فيه منصب نائب الرئيس لشئون المجالس النيابية، لذلك فإن لديه العديد من الدوافع الشخصية لحسم لمعركة لصالحه مهما كانت التحديات.

 محمد أبو العينين الذي فاز في الانتخابات التكميلية بالبرلمان الحالي بفارق كبير أصوات، دون إجراء جولات انتخابية حقيقة في دائرة الجيزة، يجري يوميا العديد من اللقاءات والمشاورات مع الأهالي  ويستضيفهم بالمركبة الخاصة به، بالإضافة لعمل حملة إعلانية، ستتجاوز، بحسب مراقبين، الـ500 ألف جنية المقرر لمرشحي الفردي بشأن الدعاية الانتخابية.

ينافس أبو العينين، مرشحي حزب مستقبل وطن وهم النائب منتصر رياض،  وأبو العباس ذكي، حيث يسعى الحزب لحصد المقاعد لصالحة، وعدم خسارتها، في الوقت الذي يتواجد في المنافسة النائب عب الرحيم علي، عضو مجلس النواب،  والذي يواجه اشكاليات متعلقة بعدم حضوره  وغيابه عن المجلس الحالي، وسفره الكثير بالخارج، ولكنه حريص على خوض المعركة وحصد المقعد لصالحه، بالإضافة إلى  أحمد مرتضي منصور، الحريص علي خوض المعركة وحصدها لصالحه خاصة أنه حرم من استكمال مدة المجلس الحالي.

أحمد مرتضي يرفض المال السياسي والانتخابي، ويأمل في أن تكون الانتخابات نزيهة دون أي تأثير من أحد، وهو الأمر الذي دفعه لإطلاق  مبادرة ميثاق الشرف الانتخابي في الدائرة  لمنع المرشحين المنافسين من الظاهر السلبية بالعملية الانتخابية وعلي رأسها شراء الأصوات.

دائرة الطالبية والعمرانية، ثاني أقوى المعارك الانتخابية في المحافظة، حيث النائب محمد فؤاد، والنائب محمد علي عبد الحميد، وكيل لجنة الشئون الاقتصادية، الأول تابعا لحزب المصري الديموقراطي، والثاني  حزب مستقبل وطن، والأول يطلق حملته الانتخابية تحت عنوان "مع الناس"  والثاني يري نفسه نائب الواقع ويطلق على منافسه محمد فؤاد "نائب الشو"، والمعركة تتزايد بالجولات واللقاءات التي تنشرها الصفحات الرسمية للمرشحين.

محمد فؤاد يخوض المنافسه على المقعد مع مرشح من الحزب، في مواجهة مرشحي حزب مستقبل وطن،  حيث مخصص للدائرة مقعدين،  ففي الوقت الذي يمتلك محمد فؤاد حملة إعلانية كبيرة بشوارع الدائرة والوسائل الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه يتهم منافسيه مرشحي حزب مستقبل وطن بجمع البطاقات والمال السياسي والانتخابي، ومن ثم  تعد الدائرة من الدوائر الساخنة بين حزب المصري الديموقراطي ومستقبل وطن، رغم أنهما عضوان في التحالف الوطني.

المعركة الثالثة تشهدها دائرة الهرم و6 أكتوبر والواحات، حيث ينافس حزب مستقبل وطن على الـ3 مقاعد المخصصة للدائرة، في الوقت الذي  تخوض عائلة البطران المنافسة علي مقعدين من المقاعد الثلاثة، حيث تتواجد في المنافسة النائبة مي البطران، نجل عمها، مع وجود عدد من المرشحين المتطلعين لمعركة ليست بالقليلة، خاصة أن مي البطران قيادة في حزب مستقبل وطن في الأساس ولكنها تخوض المعركة مستقل.


ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads