الإثنين 19 أكتوبر 2020 الموافق 02 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال

ملفات مشتركة بين مصر وبريطانيا.. تفاصيل مناقشات سد النهضة بين السيسي وجونسون

الخميس 01/أكتوبر/2020 - 02:37 م
الرئيس نيوز
طباعة
سلطت مجلة Energy Mix Report البريطانية الضوء على مباحثات الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس وزراء المملكة المتحدة، بوريس جونسون، التي كانت فرصة لتبادل وجهات النظر حول عدد من الملفات الإقليمية والدولية، وعلى رأسها الأوضاع في ليبيا والسد الإثيوبي، على النيل الأزرق.

وأكد الرئيس السيسي، خلال الاتصال، على موقف مصر الثابت والاستراتيجي تجاه الأزمة الليبية، والذي يهدف إلى إعادة الاستقرار، والأمن في الدولة التي مزقتها الحرب.

كما دعا الرئيس السيسي، جميع الأطراف الليبية إلى التفاعل الإيجابي مع بعضها البعض، على المسارات المختلفة المنبثقة، عن قمة برلين وإعلان القاهرة، بهدف إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في مارس المقبل.

الأزمة الليبية 
وقال رئيس الجمهورية إن هذه الانتخابات ستعلن بداية مرحلة جديدة للشعب الليبي، نحو تحقيق السلام والاستقرار واستعادة مقومات الدولة الوطنية ووضع حد للفوضى المطلقة التي أحدثها انتشار الجماعات الإرهابية في البلاد.

من جهته، أعرب جونسون عن دعمه لجهود مصر الحقيقية لحل الأزمة الليبية، بحسب المتحدث. واضاف المتحدث ان الجانبين اتفقا ايضا على مواصلة المشاورات المشتركة والتنسيق فى هذا الصدد. وفيما يتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط، شددوا على أهمية تحفيز العمل الدولي الجماعي لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، كما تناولت المحادثات مشكلة سد النهضة الإثيوبي.

سد النهضة
 وشدد الرئيس السيسي على الأهمية القصوى لقضية المياه بالنسبة للشعب المصري، باعتبارها من أولويات الأمن القومي، موضحًا أن مصر تتمسك بحقوقها المائية من خلال التوصل إلى اتفاق قانوني، يضع قواعد واضحة لعملية ملء السد، وتشغيله ويحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف.

كما ركزت المباحثات على مجموعة من القضايا الثنائية في المجالات الأمنية والعسكرية والسياحية، في ضوء التطور الملحوظ للعلاقات بين البلدين في الفترة الأخيرة. وأكد جونسون حرص بريطانيا على تطوير التعاون المشترك مع مصر في مختلف المجالات.


التعاون (مصري _ بريطاني)
من جهة أخرى، سلطت مجلة Africa Business  الضوء على أول ندوة عبر الإنترنت للبيع بالتجزئة لاستكشاف فرص البيع بالتجزئة والتجارة الإلكترونية للشركات البريطانية في السوق المصري والتي نظمتها وزارة التجارة الدولية بالمملكة المتحدة وغرفة التجارة المصرية البريطانية.

وسلط السير جيفري دونالدسون، المبعوث التجاري البريطاني إلى مصر، الضوء على نمو الفرص للعلامات التجارية البريطانية في الأسواق الخارجية. كما قدم الدكتور إبراهيم عشماوي، نائب وزير التموين والتجارة الداخلية، لمحة عامة عن الاقتصاد الكلي للسوق المصري، كما شارك في الندوة عدد من الشركات المصرية والبريطانية، بما في ذلك جوميا ومجموعة طلعت مصطفى وسوبردروج وانترتينر وتي كيه ماكس. 

كما انضمت شركة ماتالان، التي دخلت السوق في وقت سابق من هذا العام، إلى الاجتماع لمشاركة قصة نجاحها في مصر: تهدف الآن إلى التوسع لتصل إلى 20 متجرًا في جميع أنحاء البلاد. كما قدمت الندوة عبر الإنترنت منصة لتجار التجزئة في المملكة المتحدة للتعرف على السوق المصرية، بما في ذلك كيفية التغلب على حواجز الوصول إلى السوق وكيفية الاتصال بالشركاء المصريين.

وقال السير جيفري دونالدسون: "نحن ننظر إلى مصر كدولة ذات إمكانات هائلة، وواحدة تستحق الاستثمار فيها. ونعتبرها بوابتنا إلى إفريقيا خاصة بموقعها المتميز، وخطوط النقل الدولية والمحلية الجيدة، وجميع الاتفاقيات التجارية القائمة. مع إفريقيا والاتحاد الأوروبي والمنطقة العربية". 

 وبعد تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية الكبرى، شهدت مصر تحسينات ملحوظة في الاقتصاد الكلي وتم تصنيفها كواحدة من أسرع الاقتصادات نموًا في العالم في عام 2019.

وقال إيان جراي، رئيس غرفة التجارة المصرية البريطانية: "يبلغ عدد سكانها حوالي 100 مليون نسمة، يتزايد عددهم بنحو 2 مليون سنويًا، وتعد مصر سوقًا كبيرًا لتجار التجزئة ومصنعي السلع الاستهلاكية. كما نشهد نموًا من مساحات البيع بالتجزئة الحديثة في مصر، نرى دخول العلامات التجارية العالمية الكبرى إلى السوق.. بصفتنا غرفة، فإننا ندرك إمكانات النمو الرئيسية في هذا القطاع، ونعمل بنشاط في شراكة مع وزارة التجارة الدولية (DIT) لتعزيز شراكات جديدة بين المملكة المتحدة العلامات التجارية للبيع بالتجزئة والمطورين التجاريين في مصر".

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads