الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

فتيات يتهمن طبيب نفسي بالاعتداء عليهن أثناء العلاج.. والكنيسة تحذر منه (صور)

الثلاثاء 29/سبتمبر/2020 - 01:50 م
الرئيس نيوز
ريم محمود
طباعة
تصدر هاشتاج المتحرش "م. ف" تريند موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وهو طبيب نفسي يتحرش بالفتيات أثناء جلسات العلاج في الإسكندرية ويوهم الفتيات أن العلاج يكون بالبوس والأحضان، إضافة إلى أنه يوجد لديه كتاب ديني كان يوزع في الكنائس، لذلك اعتقد البعض أنه يخدم فعلا في الكنيسة، وكان يوزع مع كتابه رقم هاتفه ويدعو الفتيات للتنزه بحجة أن ذلك يساهم في العلاج النفسي الخاص بهن.

في شهادات منتشرة لبعض الفتيات التي تعرضن للتحرش على يد الطبيب المتحرش "م. ف" قالت إحداهن: "بيحضن ويبوس باعتباره زي بابا.. وكان مقتنع أنه رسول من عند ربنا وجاي برسالة فبالتالي كل ما يقوله صحيح".


وأضافت أخرى على "توتير": "جلسات العلاج بالحقن الشرجية كانت تتضمن تحرش فج واعتداءات جنسية في سياق أن هذا هو العلاج.. والبنات التي لا تقبل بموضوع الحقن كان يعطي لها مخدر ويتحرش بها أيضا". 


وتابعت ثالثة: "هو بيستغل البنات الصغيرة عشان عارف إن ده سن المراهقة بتاعهم وممكن يسمعوا كلامه وإن أهلهم ميعرفوش مصلحتهم فين والكلام ده.. يعني يا ريت لو عندك أخت صغيرة أو بنتك في العمر ده روحي معها الأماكن دي ولو حسيتي بحاجة زي كده بلغي عنه عادي متخافيش مش عيب ولا حرام".

بينما قالت فتاة: "الكنيسة حذرت من هذا الطبيب في عام ٢٠١٨"، ونشرت جهاد مغردة أخرى حديث بين إحدى الفتيات والطبيب وهو يقنعها بأخذ حقنة شراجية وكتبت على المحادثة: "المتحرش اللي عامل فيها دكتور نفسي ومعدي الخمسين سنة وهو بيقنع بنت في إعدادي أنها لازم تتعالج بحقن شرجية".


وتداول الفتيات البيان الصادر من قبل بالتحذير من هذا الطبيب وكان نص البيان كالتالي: "حذر الأنبا رافائيل، أسقف عام كنائس وسط البلد وسكرتير المجمع المقدس، من أحد الأشخاص يظهر على القنوات الفضائية ويعمل كطبيب نفسي مدعيا أنه تابع لأسقفية الشباب ويستغل هذا الإدعاء في استدراج الفتيات وتغيير أفكارهن التى قد تصل لمعاداة عائلاتهم".
ads
Advertisements
ads
ads
ads