الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 09 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

خاص.. التفاصيل الكاملة لعمل لجنة الأجور في الهيئة الوطنية للإعلام

الأربعاء 23/سبتمبر/2020 - 04:30 م
الرئيس نيوز
إخاء شعراوي
طباعة

حالة جدل واسعة دارت بين العاملين بالهيئة الوطنية للإعلام بعد نشر أخبار تشكيل لجنة جديدة لتوحيد الأجور، وبدأ العاملون في ماسبيرو يطرحوا التساؤلات حول هذه اللجنة وأعضائها، وسبب تشكيلها في الوقت الراهن، ومدى قدرتها على اتخاذ إجراءات وقرارات إلزامية بشأن ملف توحيد الأجور.

وذهب البعض الآخر لما هو أبعد من ذلك، فطرحوا تساؤلات حول اللجان التي أعلن عنها خلال السنوات السابقة؛ حيث أعلن من قبل تشكيل مثل هذه اللجنة خلال عامي 2017 و2018، لكن لم يصدر عنها أي توصيات أو قرارات، بل لم يمارسا العمل من الأساس.

اللجنة التي أعلن حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام تشكيلها مؤخرا، تضم الإذاعي الكبير إسماعيل الششتاوي رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون الأسبق، وطارق الشرباصي رئيس نادي الإعلاميين وخالد السبكي مدير عام بالقطاع الاقتصادي والماليات، وآخرون من أصحاب الخبرات في ملف الأجور بماسبيرو.

"الرئيس نيوز" يكشف التفاصيل الكاملة لعمل اللجنة خلال الفترة المقبلة والإجراءات التي وضعها أعضاء اللجنة لبدء تنفيذ أهم مشروع إصلاحي في الهيئة الوطنية للإعلام.

جدية وإصرار على تحقيق العدالة بين العاملين    

قالت مصادر إن اللجنة ستبدأ التنفيذ الفعلي؛ حيث ستتخذ إجراءات حقيقية وبدأت اجتماعاتها خلال الأيام القليلة الماضية، ووضعت مدة زمنية تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة أشهر يجرى خلالها دراسة الوضع المالي لجميع قطاعات ماسبيرو والعاملين به، كما تقوم اللجنة حاليا برصد كافة الميزانيات الخاصة بكل قطاع على حدة ويجري رئيس اللجنة إسماعيل الششتاوي اجتماعات مع مسؤلي الماليات في كل قطاع لمعرفة الميزانيات وحصرها.

وتستهدف اللجنة من هذا الأمر معرفة كل ما يدخل للهيئة الوطنية للإعلام من أموال، سواء من الموازنة الخاصة بالهيئة من وزارة المالية، أو الأموال التي تحصلها قطاعات ماسبيرو من الخدمات المؤداه والإعلانات والرعايات وغيرها.

وأوضح مصدر لـ"الرئيس نيوز" أن اللجنة تجري اجتماعات مع المسؤليين الماليين والإداريين لمعرفة مقترحاتهم في هذا الشأن وجمع المقترحات ووضعها في الاعتبار بما يتناسب مع طبيعة عمل اللجنة وأهدافها، مؤكدا أن الأمر دخل في حيز التنفيذ خاصة مع حماس حسين زين رئيس الهيئة والوطنية للإعلام في تنفيذ هذا المشروع في أقرب وقت ممكن وإصراره على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة وتوفير الدعم الكامل لأعضاء اللجنة لممارسة عملهم على أكمل وجه.

وأشار المصدر إلى أنه فور الانتهاء من رصد كل مليم يدخل إلى الهيئة الوطنية للإعلام، سيتم إعادة التوزيع مره أخرى بمساواة وعدالة في الأجور بين الدرجات الوظيفية في كل القطاعات.

3 بنود تحكم أعمال اللجنة

وأكد مصدر في تصريحات لـ"الرئيس نيوز"، أن الفروق الحالية في الأجور بين العاملين في ماسبيرو مبالغ فيها، وقررت اللجنة وضع معايير ثابتة للمساواة، وتتلخص في 3  بنود مهمة، أولها المساواة بين جميع الدرجات الوظيفية من الإداريين في جميع القطاعات، على أن تكون الدرجة الوظيفية هي الحاكم الأول والعادل بين الجميع، أما ثاني البنود فيتلخص في المساواة بين جميع البرامجيين بكافة القطاعات طبقا لدرجاتهم الوظيفية.

وجاء البند الثالث والأبرز في وضع حافز للمتميزين زيادة عن أجورهم، ليتم التفرقة بين من يعمل بجدية وإبداع وبين من لا يعمل من الأساس، وهو ما يحفز العاملين على التطوير والإبداع وتقديم أفضل ما لديهم خلال خطة التطوير المستقبلية للهيئة الوطنية للإعلام.

ads
Advertisements
ads
ads
ads