الخميس 21 يناير 2021 الموافق 08 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«الري» ترفع درجة الاستعداد القصوى للتعامل مع فيضان النيل

الإثنين 21/سبتمبر/2020 - 10:36 ص
الرئيس نيوز
طباعة
أعلن الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، رفع الاستعدادات الخاصة للتعامل مع فيضان النيل، للدرجة القصوى، حتى لا يحدث أي مكروه للمناطق المنخفضة والمعتدّى عليها على طول مجرى النيل، مشيرا إلى أن ما تقوم به وزارة الموارد المائية والري من تحذير عبارة عن إجراءات احترازية وتحذيرية للمناطق المعتدى عليها في نهر النيل.

وأضاف عبدالعاطي، أن الوزارة تتبع الوسائل الحديثة في مراقبة مناسيب المياه على طول مجرى النيل والترع الرئيسية والرياحات وأمام القناطر من خلال المنظومة المتطوّرة للرصد الآلي (التليمتري)، التي ترتكز على تدفق البيانات من 250 محطة رصد تنتشر عبر النقاط الحاكمة والفاصلة على امتداد شبكتي الري والصرف لكامل رقعة الجمهورية.

وأكد أن المنظومة أثبتت نجاحها كأداة فعالة في توفير بيانات دقيقة ومستمرة على مدار الساعة توضح حالة سرّيان المياه في المجاري المائية من خلال توفير البيانات بصورة لحظية، على الهواتف المحمولة، لمتخذي القرار والمسؤولين في جميع إدارات الري في مختلف محافظات مصر، باستخدام أحدث تكنولوجيات نظم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وإنترنت الأشياء ودون أدنى تدخل للعنصر البشري.

وتابع بأنه تم تشكيل وتفعيل غرفة عمليات لمراقبة تشغيل المنظومة؛ لضمان استمرارية تدفق مُخرّجات المنظومة لتوفير بيانات إدارة المياه بصورة لحظية لمتخذي القرار ومسؤولي توزيع المياه على مستوى الجمهورية لإمكان اتخاذ القرار الملائم في الوقت المناسب.

وفي إطار إجراءات التعامل مع فيضان النيل، ترأس الوزير اجتماع اللجنة الدائمة لإيراد النهر، ووجه بضرورة المتابعة المستمرة للفيضان وشبكة الترع والمصارف واستمرار رفع درجة الاستعداد بكل أجهزة الوزارة للتعامل مع الفيضان وموسم السيول القادم.

وعقد الوزير، أمس، اجتماعا مع الدكتورة إيمان سيد رئيس قطاع التخطيط، والمهندسة رانيا عبد الهادي بمركز المعلومات؛ لمتابعة صور الأقمار الصناعية التي توضح التعديات على جوانب نهر النيل والترع.

ونفذت وزارة الموارد المائية ممثلة في قطاع حماية النيل، أمس، حملة لإزالة 42 حالى تعدٍ ليصبح إجمالي المخالفات التي جرت إزالتها على نهر النيل 56215 إزالة منذ بدء حملة إنقاذ نهر النيل في يناير 2015.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements
ads