الإثنين 19 أكتوبر 2020 الموافق 02 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال

"قذف كرة نار في اتجاه حلفائه".. لماذا أعلن السراج استقالته؟

الخميس 17/سبتمبر/2020 - 06:45 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
علق البرلماني الليبي، جبريل أوحيدة، على خطاب رئيس ما يعرف بحكومة الوفاق، فايز السراج، الذي لوح فيه بتسليم السلطة خلال مدة أقصاها نهاية أكتوبر القادم بعدما أشيع أنه ينوي تقديم استقالته بأن ذلك يدل على رغبة حقيقية منه للخروج من المشهد المعقد بعدما وجد نفسه مكشوفاً بين تجاذبات داخلية وخارجية وصراعات محتدمة في محيطه القريب "الغرب الليبي" بين من جمعهم العداء للجيش الوطني الليبي عندما اقترب من العاصمة ومن فرقتهم من قبل وتفرقهم مصالح تنازع وابتزاز السلطة والنفوذ في العاصمة طرابلس. 

وأضاف أوحيدة في تصريحات لـ"الرئيس نيوز": "مقابل كل ذلك ليس للسراج قاعدة شعبية ولا شرعية حقيقية يمكنه الركون إليها سواء باستمداد القوة أو حتى تقديم استقالته إليها كما حدث مع رئيس الحكومة المؤقتة، عبدالله الثني في الشرق الليبي، وسط كل هذا الضغط الذي توج بالمظاهرات السابقة وانعكاساتها، لوحظ أن حليفه الأساسي وهو النظام التركي قد أصبح يمد جسور التفاهم مع شركائه أو مع من كان يعتقد أنهم أعوانه لأهمية خلفياتهم الايدولوجية أو المناطقية بالإضافة إلى التفاهمات الأخيرة بين رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى، خالد المشري، وتجاوز قاعدته الضيقة وهم نواب طرابلس وبعض المستفيدين".

واستطرد: "كل ذلك شكل ضغط كبير على شخصية السراج المهزوزة، ويبدو أن صديقه الجديد محمد عمر ابعيو وهو القشة التي قسمت ظهره بتقريبه من جهة واحتجاج تيارات الإسلام السياسي عليه بهذا التصرف لدرجة الانقلاب من جهة أخرى، قد أشار على السراج بهذا النهج بهدف قذف كرة النار من يده في اتجاه الآخرين متحديهم بإيجاد حل خلال الفترة التي حدد فيها الاستقالة، فإما أن يتوصلوا لأي حل ويكون بذلك قد أعلن مسبقاً موقفه أو أنهم فشلوا واختلفوا وكفوه شر تبعات الفشل وبعدها لكل حادث حديث".  
ads
ads
ads
ads
ads