الإثنين 19 أكتوبر 2020 الموافق 02 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال

«تصدع وعدم إتزان».. سياسيون يكشفون كواليس إعادة هيكلة تنظيم الإخوان الإرهابي

الخميس 17/سبتمبر/2020 - 01:54 م
الرئيس نيوز
ريم محمود
طباعة
بعد القبض على محمود عزت، القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان، قبل أسبوعين، شهدت الجماعة الكثير من الصراعات داخل هيكلها التنظيمي، بين الصراع على من من يتولى مكتب الإرشاد خلفًا لعزت، وبين تمرد شباب الجماعة على الطريقة التي تدار بها الأمور، ما يطرح سؤالًا حول أثر تلك الضربة الأمنية القوية على مستقبل التنظيم الإرهابي.
  
حلل إبراهيم ربيع، القيادى الإخوانى السابق، مايحدث الآن داخل تنظيم الجماعة خاصة بعد إلغاء منصب الامين العام، قال إبراهيم ربيع أن تنظيم الإخوان الآن فى أزمة وتصدع وانشقاق، وعدم إتزان ويحاول يلملم نفسه، لأنه منذ عام 2013 وهو يتلقى الضربات.

وعن موجة مهاجمة شباب الاخوان للتنظيم هذه الايام، قال ربيع لـ"الرئيس نيوز": شباب الإخوان فى تركيا وقطر لديهم خلافات شخصية ولم يعجبهم رؤية التنظيم.. وكانو يرون قيادات الإخوان «آلهة».. في حين أن من لا يعجبه تنظيم الإخوان ينشق عنهم ويصبح بنى آدم صالح ومواطن صالح بعيدًا عن الجماعة".

وتضرب الانقسامات والانشقاقات داخل تنظيم الإخوان الإرهابى، إذ أقبل عدد كبير من قواعد الجماعة على عزل محمود حسين، الأمين العام للجماعة، الهارب خارج البلاد والمسيطر الأكبر على أموال الجماعة وجميع التمويلات، بالإضافة إلى إعلان عدد من شباب الإخوان إلغاء منصب الأمين العام، عقب القبض على محمود عزت.


من جانبه قال د.طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسة بجامعة القاهرة، أن مرحلة في ما بعد القبض على محمود عزت تتعرض جماعة الإخوان لمأزق كبير، وأزمة خلافة محمود عزت لن يحلها تولى إبراهيم منير، لأن هناك صراعات بين تيارين وهما القطبيين وبين جيل الوسط فى الجماعة.

وأضاف فهمى لـ"الرئيس نيوز": "تعرضت الجماعة لضربات أمنية بعد اختراقها.. وهناك محاولة من إخوان الاردن أن يحل محل التنظيم المركزى فى مصر وهناك صراع كبير على هذا الأمر، لذلك تتعرض الجماعة لحالة من عدم الاستقرار خاصة بعد نجاح الأجهزة الأمنية فى مصر باختراقها والقضاء علي تواجدها، ولا تملك الجماعة شيء الآن غير ترويج الشائعات عبر قنوات الإخوان".

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads