الخميس 01 أكتوبر 2020 الموافق 14 صفر 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تعرف على السفير مصطفى أديب المرشح الجديد لمنصب رئيس وزراء لبنان

الإثنين 31/أغسطس/2020 - 02:16 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
Advertisements
كلف الرئيس اللبناني ميشيل عون السفير مصطفى أديب، الاثنين، بتشكيل حكومة جديدة بعد أن حصل على دعم غالبية النواب.
وقالت شبكة فرانس 24 إن مصطفى أديب، الدبلوماسي اللبناني غير معروف نسبياً، يبلغ من العمر 48 عاماً، ومساعد مقرب لرئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي، تلقى دعماً من القيادات السياسية ذات الثقل السياسي السني في البلاد، بما في ذلك حزب تيار المستقبل الذي يرأسه رئيس الوزراء السابق سعد الحريري.

وكان الحريري قد رشح رسمياً، يوم الإثنين، أديب رئيساً لوزراء لبنان المقبل، مضيفاً أنه يجب تشكيل حكومة جديدة بسرعة. وشهد لبنان اضطرابات سياسية مماثلة في الماضي، بما في ذلك ترشيح رئيس الوزراء المنتهية ولايته، حسان دياب، بعد استقالة الحريري في أكتوبر في اعقاب احتجاجات حاشدة اندلعت بسبب الأزمة المالية التي تعاني منها البلاد.

في ظل النظام السياسي متعدد الطوائف في البلاد، يجب أن يكون رئيس الوزراء سنيًا، والرئاسة مخصصة للمسيحي الماروني ومنصب رئيس مجلس النواب لشيعي. وتعهد الرئيس ميشال عون وكتلة حزب الله – حركة أمل الشيعية القوية في البلاد بالاتفاق على أي مرشح يدعمه كبار الشخصيات السياسية السنية في البلاد.

هذه المرة، تعد معادلات القوى السياسية مختلفة بعض الشيء، كما أوضحت ليلى مولانا ألين، مراسلة فرانس 24، من بيروت قبل الإعلان. في المرة الأخيرة، تم اختيار حسان دياب من قبل الكتلتين النيابيتين الرئيسيتين، وهما تحالف حزب الله - أمل الشيعي والتيار الوطني الحر، الحزب المسيحي الذي ينتمي إليه الرئيس عون. هذه المرة، جاء رؤساء وزراء سنة سابقون وقالوا إنهم اختاروا السيد أديب، بالإضافة إلى الكتلة الشيعية، أوضح مولانا آلن. لذلك على الأقل لديه كتلة موحدة على جانبي البرلمان تدعمه. وسيكلف الرئيس عون أديب رسمياً بتشكيل حكومة جديدة، وهي عملية طويلة الأمد قد تستغرق شهورًا.

حصل أديب على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية ودرّس في جامعة لبنانية ،قبل أن يتم تعيينه في 2013 سفيراً للبنان في ألمانيا.

لبنان.. بلد في أزمة عميقة
وجاء الترشيح بعد اتصالات أجراها الرئيس الفرنسي ماكرون، خلال الـ 48 ساعة الماضية، للضغط على القادة اللبنانيين للاتفاق على مرشح، بحسب تقارير إعلامية محلية. 

وفي الأسبوع الماضي، وصلت الاتصالات بين القادة اللبنانيين للاتفاق على رئيس وزراء جديد إلى طريق مسدود، واستقالت الحكومة السابقة بقيادة دياب، في 10 أغسطس الجاري، في أعقاب التفجيرات المدمرة في مرفأ بيروت والتي انفجرت فيها كمية هائلة من المواد الكيميائية المخزنة بشكل غير آمن.

وجاءت تلك الكارثة وسط أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ عقود، فضلاً عن تفشي فيروس كورونا وفي وقت سخط شعبي واسع النطاق من الطبقة السياسية بأكملها في لبنان، إذ خرجت التظاهرات إلى الشوارع في احتجاجات حاشدة منذ 17 أكتوبر 2019، ضد السياسيين الذين يعتبرونهم فاسدين ومتدنيي الكفاءة رفضوا بالفعل أي اسم قد يخرج من المشاورات البرلمانية.

ماكرون يشير إلى "قيود النظام الطائفي"
ووصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى لبنان، في ثاني زيارة له منذ تفجيرات بيروت. وقال مصدر بالرئاسة الفرنسية إن ماكرون أجرى اتصالا هاتفيا مع الأبطال الرئيسيين يومي السبت والأحد. وقال المصدر "تم اطلاع الرئيس على المفاوضات الجارية في بيروت". وتحدث ماكرون يوم الجمعة عن "قيود النظام الطائفي" في بلد يسكنه المسيحيون والسنة والشيعة. وقال ماكرون "إذا تركنا لبنان يذهب إلى المنطقة وإذا تركناه بطريقة ما في أيدي فساد القوى الإقليمية، فستكون الحرب الأهلية".
Advertisements
ads
ads
ads