الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 الموافق 12 صفر 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

سياسيون يحذرون من آلاعيب تركيا في ليبيا.. ويطالبون بإشراف دولي للانتخابات

السبت 22/أغسطس/2020 - 03:20 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements
حذر سياسيون من اللآعيب التركية بشأن عملية وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية التي أعلنتها أمس حكومة الوفاق والبرلمان الليبي، وأكدوا أن نزع السلاح من منطقتي سرت والجفرة يعني خروج الجيش الليبي وتشكيل قوات مشتركة تتولي الأمن في المنطقة.

وأوضح الخبراء أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا المقرر عقدها في مارس المقبل تتطلب مراقبة دولية لضمان عدم تزوير النتائج.

وأكد أيمن شبانة أستاذ العلوم السياسية بمعهد الدرسات الإفريقية بجامعة القاهرة، أن المقصود بمنطقتى الجفرة وسرت منزوعة السلاح هو إعادة الثقة بين الطرفين المتصارعيين (الجيش الوطنى الليبيى- وحكومة الوفاق)، ويتم تشكيل قوات مشتركة.

وقال في تصريح لـ"الرئيس نيوز"، إن سرت والجفرة هم عصب الاقتصاد الليبيى نظرا لوجود النفط، مشيرا إلى أن حكومة الوفاق رغم عدم شرعيتها إلا أنها حكومة أمر واقع تمكنت من صد قوات الجيش الوطنى الليبيى فى شرق ليبيا بمساعدات قطر وتركيا وبالتالى لا بد أن يكون هناك اتفاق متبادل لتشكيل لجنة لوضع الدستور وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

وأوضح شبانة أن تحديد موعد الانتخابات فى شهر مارس المقبل ربما لا يتحقق بفعل الواقع على الأرض نظرا لكون تلك المدة لا تكفى لخروج جميع المليشيات المسلحة من ليبيا وإعادة النازحين وتشكيل دستور والدعوة لإجراء الانتخابات وبالتالى من الممكن أن تؤجل الانتخابات لما بعد مارس.

حسن سلامة يطالب برقابة دولية على الانتخابات 

وقال الدكتور حسن سلامة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أن فكرة نزع السلاح من سرت والجفرة أمر لا بد أن تكون مصر على حذر شديد منه نظرا لأن آلاعيب تركيا لن تهدأ، مشيرا إلى أنه يجب الحذر من هذا الأمر.

وعن إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية فى مارس، أوضح أنه أمر شديد الخطورة ولا بد أن يحدث تحت رقابة دولية نظرا لأن التيارات المتطرفة لها باع كبير فى الانتخابات ومن الممكن تزوير إرادة الناخبين.

مصطفى كامل السيد: نزع السلاح يعني خروج الجيش الليبى


وأكد مصطفى كامل السيد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أن ما طلبته حكومة الوفاق بأن تكون منطقتى سرت والجفرة منزوعة السلاح طلبته فى السابق الأمم المتحدة وألمانيا وهو يُعنى خروج الجيش الليبى منها.

وقال إن الجيش الليبي رفض هذا المطلب وما تم بالفعل هو وقف إطلاق النار، مشيرا إلى أن وقف إطلاق النار لا يعنى الانسحاب لكنه نوع من التهدئة.
Advertisements
ads
ads
ads