الأحد 01 نوفمبر 2020 الموافق 15 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

اقتراب الصراع المفتوح.. تفاصيل اصطدام سفينتين يونانية وتركية بالمتوسط

السبت 15/أغسطس/2020 - 12:57 ص
الرئيس نيوز
طباعة
أعلنت السلطات اليونانية، أن حادث اصطدام خفيف وقع بين سفينتين يونانية وتركية وقع الأربعاء الماضي، وذلك بحسب ما ذكرته فضائية العربية.

فيما ذكرت وكالة رويترز نقلًا عن مصدر يوناني، أن اصطدام السفينتين التركية واليونانية كان حادثًا.
فيما وصفت أنقرة اصطدام السفينتين التركية واليونانية في شرق المتوسط بالاستفزاز.

وقال مسؤولون من الدولتين إن سفينتين حربيتين متنافستين اصطدمتا في شرق البحر المتوسط، في ظل التوتر السياسي بين الدولتين على خلفية إصرار أنقرة على التنقيب في المنطقة، في تحدٍ واضح للقوانين الدولية.

الحادث الذي وقع الأربعاء الماضي، لم يتم الإعلان عنه من قبل أي من الجانبين حتى اليوم، ولكنه سلط الضوء -بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال"- على مدى قرب الصراع المفتوح بين الحليفتين في منظمة حلف شمال الأطلسي "الناتو". 


تصاعدت الأزمة في شرق البحر المتوسط منذ أن وقعت تركيا في نوفمبر اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع حكومة الوفاق الليبية، والتي طالبت بجزء كبير مما اعتبرته اليونان لفترة طويلة منطقتها الاقتصادية الخالصة. 

وتؤكد اليونان والاتحاد الأوروبي أن عمليات الحفر التركية في المنطقة غير قانونية. وتدعي تركيا أن المنطقة تقع ضمن منطقتها الاقتصادية الخالصة. 

وأوضحت الصحيفة الأمريكية، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أجرى محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، بعد الحادث بأيام قليلة، وأمر بنشر سفن حربية وطائرات مقاتلة فرنسية في المنطقة. 

فيما أوضح أن خطة تركيا لإرسال سفينة الاستكشاف الزلزالية "عروج ريس"، إلى المنطقة المتنازع عليها توقفت في بادئ الأمر بسبب المحاولات الألمانية للتوسط في حل وسط. 

وكشفت الصحيفة الأمريكية، أنه عندما وقعت اليونان ومصر اتفاقية ترسيم الحدود البحرية الخاصة بهما في 6 أغسطس، قررت تركيا إرسال عروج ريس، إلى المنطقة الاقتصادية الخالصة اليونانية، برفقة أسطول بحري تركي؛ لأنها وفقًا لمسؤول تركي في تصريحات لـ"وول ستريت جورنال"، شعرت أنقرة بـ"خيانة". 

وقال مسؤول يوناني كبير إن سفينة عروج ريس، كانت تحرسها حلقة داخلية من خمس سفن حربية تركية، مع حلقة خارجية من السفن التركية على مسافة أبعد.

وأضاف في تصريح لـ"وول ستريت جورنال"، أن السفن الحربية اليونانية التي رافقت سفن الأتراك كانت تتلقى أوامر بعدم الاقتراب أكثر من 6000 ياردة.

وقال المسؤول اليوناني إنه عندما حاولت الفرقاطة اليونانية "ليمنوس" المرور من خلال التشكيل التركي المتواجد في شرق البحر المتوسط، اصطدمت بالفرقاطة كمال ريس التركية، لافتًا إلى أن السفينة اليونانية لم تتضرر.

أما الفرقاطة التركية التي اصطدمت بالسفينة اليونانية، فحدث بها "فجوة كبيرة في جانبها الأيمن حيث توجد حظيرة طائرات الهليكوبتر". 

وأوضح المسؤول اليوناني أن تركيا تحاول إصلاح السفينة في البحر حتى لا تعترف بمدى الضرر، لافتًا إلى أنه "حادث مؤسف يظهر مخاطر سياسة حافة الهاوية العسكرية". 

وأكد مسؤولون أتراك وقوع تصادم بين السفينتين الحربيتين: "لم يكن هناك تصعيد، بل كان هناك ضبط للنفس.
ads
Advertisements
ads
ads
ads